ترشيد استهلاك الكهرباء ضرورة في الشتاء

تم نشره في الاثنين 5 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً

*د.محمد عبيدات

من المعروف أن استخدام الكهرباء كوسيلة للتدفئة في المنازل يزيد في أوقات الشتاء مقارنة بالأوقات الأخرى لأن أعداداً كبيرة من الأسر الأردنية والمقيمة تستخدم المدافئ الكهربائية بالإضافة الى "المكيفات".
الحقيقة أن الاستخدام المتزايد للكهرباء في فصل الشتاء يحمل الأسر أعباء مالية إضافية لا بد من مواجهتها، كما أن الاستخدام المتزايد للكهرباء في الشتاء يزيد من الأحمال الكهربائية وبما يهدد أحياناً بالانقطاعات الجزئية أو المؤقتة في هذه المنطقة أو تلك.
وبالرجوع الى الكلف المالية المتزايدة على الأسر التي تفرط باستخدام الكهرباء للتدفئة؛ فإن الواجب يقتضي على تلك الأسر بتقنين استخدام الكهرباء أو ترشيد الاستهلاك خدمة لطرفي المعادلة سواء مقدم الخدمة الكهربائية من جهة والأسر المتلقية للخدمة من جهة أخرى.
وفي بلد كالأردن يستورد معظم الطاقة ويتحمل كلفا باهظة، فإن الواجب يقتضي أن تتعاون الجهات كافة لجعل كلفة فاتورة استخدام الكهرباء للأسرة الواحدة وكامل الأسر والمجتمع كله بالمستوى المطلوب أو المحتمل على مستوى الاقتصاد الأسري والاقتصاد الكلي.
ولتحقيق الهدف المنشود والربط بتوفير فاتورة الكهرباء على مستوى الوطن، لا بد أن تبادر الجهات كافة لوضع خطط وبرامج عملية يتم الترويج من خلالها للفوائد الجمة التي قد تحدث على مستوى الأسرة والمجتمع إذا ما تم ترشيد الاستهلاك أو الاستخدام لهذه الخدمة والتي تتضمن تخفيض الكميات المطلوبة من الطاقة الواجب استخدامها لإنتاج الكهرباء.

*رئيس الجمعية الوطنية
 لحماية المستهلك

التعليق