الخطوط البريطانية تتيح للمقيمين بالاردن فرصة السفر إلى أماكن جديدة

تم نشره في الأربعاء 7 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً
  • مضيفة من الخطوط الجوية البريطانية في لندن (من المصدر)

عمان- كشفت دراسة أجرتها الخطوط الجوية البريطانية بأن 25 % من المقيمين بالأردن يسافرون في رحلات طويلة مرة واحدة فقط خلال فترة إثني عشر شهراً. وفي خطوة تهدف إلى تشجيع الأفراد الذين اتخذوا قراراً خلال العام الجديد بالسفر بنحو متكرر، أطلقت الخطوط الجوية البريطانية عروضاً خاصة على تذاكر السفر إلى المملكة المتحدة والولايات المتحدة وكندا.
ويقول باولو دي رينزيس، المدير التجاري للخطوط الجوية البريطانية بمنطقة الشرق الأوسط ووسط آسيا، “يتيح الموقع الجغرافي لمنطقة الشرق الأوسط الذي يربط أوروبا وآسيا وأفريقيا فرصاً غير معهودة للسفر بنحو متكرر إلى قارات مختلفة. ونحن في الخطوط الجوية البريطانية نطمح إلى تشجيع المسافرين إلى تجربة أماكن جديدة وزيارتها والبدء بعام جديد متميز”.
وبالنسبة لعشاق السفر الذين يعرفون وجهة سفرهم، أعدت الخطوط الجوية البريطانية قائمة بأبرز المقاصد لزيارتها خلال العام الجديد، والتي تضم بعض الأماكن النائية إضافة إلى بعض المقاصد الجاذبة في أوروبا وأميركا الشمالية التي يفضلها المسافرون من الأردن. وبوسع المسافرين مع الخطوط الجوية البريطانية الاختيار من 179 مقصداً تسير الشركة رحلات إليها والتمتع بأجواء الضيافة البريطانية المتميزة في الأجواء.
ومن جانب آخر، تعتبر لندن مركز ربط الرحلات المثالي للمسافرين من الأردن خلال رحلاتهم إلى أماكن أبعد في أوروبا وأميركا الشمالية. وأظهرت الدراسة بأن
25 % من المقيمين بالأردن قد صوتوا لـ لندن باعتبارها المدينة المفضلة لقضاء بعض الوقت مستفيدين من المزايا العديدة التي تقدمها لهم الخطوط الجوية البريطانية خلال رحلة التوقف بهذه المدينة لاستشراف معالمها الشهيرة والتعرف على الفنون النابضة بالحياة ومشاهدة مجتمع المسرح إلى جانب التمتع بتجربة التسوق الشهيرة وقضاء يوم واحد أو يومين في الأقل في بداية الرحلة أو نهايتها.
وبالنسبة للمسافرين الراغبين بالتمتع بإجازة في مدينة في أوروبا أو أميركا الشمالية، تقترح الخطوط الجوية البريطانية السفر إلى برلين، سياتل، وسيفيل باعتبارها أبرز المقاصد المفضلة لعام 2015. وللراغبين بقضاء إجازة على الشاطئ للاسترخاء والتمتع برياضة التجذيف على الماء، تضم قائمة أبرز المقاصد لهذا العام باربادوس واليونان.

التعليق