يوفنتوس يتعملق وتوتي يهدي روما التعادل في دربي العاصمة الإيطالية

تم نشره في الثلاثاء 13 كانون الثاني / يناير 2015. 01:00 صباحاً
  • لاعبو يوفنتوس يحتفلون بهدفهم الاول في مرمى نابولي أول من أمس -(رويترز)

ميلانو - أحرز القائد فرانشيسكو توتي هدفين ليقود روما لتحويل تأخره والتعادل 2-2 مع غريمه اللدود لاتسيو في مباراة قمة العاصمة بدوري الدرجة الأولى الايطالي لكرة القدم أول من أمس الأحد.
ومهد هدف بتسديدة رائعة من بول بوغبا الطريق أمام يوفنتوس للفوز 3-1 على مضيفه نابولي ليوسع الفارق في الصدارة الى ثلاث نقاط ومنح كالياري مدربه جيانفرانكو زولا فوزه الأول في الدوري عندما تغلب 2-1 على تشيزينا متذيل الترتيب.
وتقدم لاتسيو عبر ستيفانو ماوري في الدقيقة 25 ثم عزز تفوقه بعد أربع دقائق عن طريق فيليبي اندرسون الذي صنع الهدف الأول.
وتخلص توتي (38 عاما) من الرقابة ليقلص الفارق لروما من تمريرة عرضية لكيفن ستروتمان بعد مرور ثلاث دقائق من زمن الشوط الثاني.
وأدرك توتي الذي يخوض موسمه 23 مع روما التعادل لفريقه بعد تمريرة عرضية من خوسيه هوليباس لينطلق بقوة متخطيا اللوحات الاعلانية المحيطبة بالملعب ويلتقط لنفسه صورة ذاتية أثناء الاحتفال بالهدف.
وكاد الالماني ميروسلاف كلوزه مهاجم لاتسيو أن يفسد احتفال توتي قبل دقيقة واحدة من النهاية عندما سدد كرة من مدى قريب لكن مورغان دي سانكتيس حارس روما تصدى لها ببراعة.
ووضع بوغبا يوفنتوس في المقدمة بعد 29 دقيقة عندما قابل الكرة بتسديدة رائعة من داخل منطقة الجزاء.
وسجل ميغيل بريتوس هدف التعادل بعد ركلة ركنية في الدقيقة 64 لكن مارتن كاسيريس أعاد التقدم ليوفنتوس بضربة رأس عقب خمس دقائق لاحقة وأضاف ارتورو فيدال الهدف الثالث في الوقت المحتسب بدل الضائع اثر هجمة مرتدة.
ويملك يوفنتوس 43 نقطة من 18 مباراة يليه روما (40) ولاتسيو (31) ونابولي وسامبدوريا (30).
وفاز انتر ميلان الموجود في المركز التاسع على جنوا 3-1 ليمنح مدربه روبرتو مانشيني انتصاره الأول في الدوري على أرضه منذ اعادة تعيينه مدربا للفريق في تشرين الثاني (نوفمبر).
وتقدم انتر ميلان بهدفين في الشوط الأول عن طريق الثنائي الأرجنتيني رودريجو بالاسيو وماورو إيكاردي في الدقيقتين 12 و39.
وجاء الهدف الأول عندما تابع بالاسيو كرة مرتدة من ماتيا بيرين حارس جنوة بعد محاولة من إيكاردي الذي عزز تقدم الفريق بضربة رأس رائعة ليرفع رصيده إلى تسعة أهداف في الدوري هذا الموسم.
وقلص أرماندو إيتسو الفارق في الدقيقة 85 عندما أحرز الهدف الوحيد لجنوا الذي نال نقطة واحدة من آخر خمس مباريات رغم تألقه قبلها ووصوله للمركز الثالث في المسابقة.
لكن الصربي نيمانيا فيديتش المدافع السابق لمانشستر يونايتد الانجليزي سجل الهدف الثالث لانتر ميلان بضربة رأس بعد ثلاث دقائق أخرى.
وتغلب فيورنتينا 4-3 على باليرمو في مباراة مثيرة شهدت هدفا مذهلا في الشوط الثاني عن طريق ايدر الذي أطلق تسديدة هائلة بقدمه اليمنى كما فاز سمبدوريا 1-0 على امبولي.
ليغ 1
واصل الكسندر لاكازيت تألقه التهديفي بعدما أحرز هدفين ليقود ليون للفوز 3-0 على تولوز والصعود إلى قمة دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم أول من أمس الأحد.
وهز لاكازيت الشباك في الدقيقتين 14 و27 ليرفع رصيده إلى 19 هدفا في الدوري هذا الموسم وهو ما مهد طريق ليون نحو انتصار سهل.
ومع خسارة مرسيليا وباريس سان جرمان حامل اللقب في اليومين الماضيين استغل ليون تعثر منافسيه لينفرد بالصدارة بعدما ضمن الفوز عبر نبيل فقير في الدقيقة 48.
ورفع ليون رصيده الى 42 نقطة متقدما بنقطة واحدة على مرسيليا صاحب المركز الثاني فيما يبتعد سان جيرمان بفارق أربع نقاط عن الصدارة.
ومرة أخرى يدين ليون بالفضل إلى لاكازيت (23 عاما) ومواهبه التهديفية التي جعلت مهاجم منتخب فرنسا محط أنظار أندية كبرى في اوروبا.
وافتتح لاكازيت التسجيل بعد تمريرة من فقير ثم رفع رصيده إلى 22 هدفا في كافة المسابقات التي يشارك فيها فريقه هذا الموسم بعدما سدد في مرمى تولوز مرة أخرى.
وأحرز فقير هدفه الثامن في الدوري هذا الموسم عندما اختتم ثلاثية ليون من تمريرة متقنة لرشيد غزال.
وربما يتقدم ليون بفارق ضئيل في الصدارة لكن تألق لاكازيت سيزيد من أحلام الجماهير في امكانية احراز لقب الدوري لأول مرة منذ نال ليون اخر ألقابه السبعة المتتالية في 2008.
وأهدر موناكو وبوردو فرصة وضع المزيد من الضغط على رباعي المقدمة بعد تعادلهما بدون أهداف.
وتركت النتيجة موناكو في المركز الخامس بفارق خمس نقاط وراء باريس سان جيرمان بينما يحتل بوردو المركز السادس. -(وكالات)
سانت اتيان - باريس سان جرمان في واجهة كأس الرابطة الفرنسية
يحل باريس سان جرمان حامل اللقب ضيفا على سانت اتيان اليوم الثلاثاء في قمة الدور ربع النهائي من مسابقة كأس الرابطة الفرنسية لكرة القدم.
وتعتبر المباراة المقررة على ستاد "جوفروا غيشار" بمثابة الاختبار الجدي لقدرات الفريق الباريسي، بطل الدوري في الموسمين الماضيين، اثر سقوطه الكبير على ارض باستيا السبت في المرحلة العشرين من "ليغ 1"، الامر الذي كلفه التراجع إلى المركز الرابع في الترتيب.
ويجد المدرب لوران بلان نفسه في وضع حرج، فبفضل الكم الهائل من النجوم التي تعج بهم صفوف فريقه، ما كان مقدرا له ان يعاني على المستوى المحلي، ولا شك في ان اختبار سانت اتيان جاء في توقيت مثالي لاختبار مدى قدرة سان جرمان ليس فقط على استكمال المشوار في كأس الرابطة او اعادة إحياء آماله في الاحتفاظ بلقب الدوري، بل للوقوف على مستواه على بعد اكثر من شهر بقليل من مواجهة تشلسي الانجليزي في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا في "بارك دي برانس".
ويتوجب على بلان استغلال الاسلحة كافة المتوافرة بين يديه لولوج الدور نصف النهائي من المسابقة التي يحمل لقبها بفضل فوزه في نهائي الموسم المنصرم على ليون 2-1 سجلهما الاوروغوياني ادينسون كافاني الذي ذكرت تقارير بأنه قد يرحل للالتحاق بأحد الأندية الانجليزية.
في المقابل، حطم سانت اتيان حواجز الخوف وشق طريقه في الدوري المحلي وصولا إلى شغل المركز الثالث اثر فوزه السبت أيضا على رينس خارج ملعبه 2-1 فرفع رصيده إلى 39 نقطة مقابل 38 لباريس سان جرمان، فيما يحتل مرسيليا المركز الثاني برصيد 41 وليون المركز الاولى بـ42 نقطة.
سان جرمان بلغ ربع النهائي بفوزه على اجاكسيو 3-1، فيما تجاوز سانت اتيان عقبة لوريان بهدف وحيد.
وعلى استاد "ارمان-سيزاري"، يلعب غدا ايضا باستيا مع رين.
يدخل باستيا المباراة بمعنويات مرتفعة للغاية على خلفية فوزه الكبير على سان جرمان 4-2 بعد ان تخلف بهدفين نظيفين، وهو يشغل المركز الرابع عشر في الدوري برصيد 21 نقطة.
اما رين فسقط في فخ التعادل مع مضيفه ايفيان 1-1 ويحتل المركز التاسع بـ29 نقطة. بلغ باستيا دور الثمانية بتغلبه على كان 3-2 فيما تأهل رين على حساب كريتاي علما انه اقصى مرسيليا في الدور الذي سبق.
ويلتقي يوم غد الاربعاء موناكو مع غانغان، وليل مع نانت.
في المباراة الأولى، يسعى موناكو الى المضي قدما في المسابقة بعد ان ابتعد نظريا عن امكان احراز لقب الدوري اذ يشغل المركز الخامس برصيد 33 نقطة، وهو يستقبل غانغان على ستاد "لويس الثاني" في الامارة.
ويسعى رجال المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم الى بناء الثقة قبل اكثر من شهر بقليل على مواجهة ارسنال الانجليزي في ذهب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا.
موناكو قادم من تعادل سلبي امام ضيفه بوردو في الدوري، فيما فاز غانغان على لنس 2-صفر وبقي في المركز الثالث عشر في "ليغ 1" برصيد 25 نقطة.
يذكر ان موناكو بلغ ربع نهائي "الرابطة" بتغلبه على ليون 5-4 بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1 في الوقت الاصلي والاضافي، أما غانغان فبلغه على حساب ارل افينيون (2-0).
وفي المباراة الثانية، تعتبر الحظوظ متساوية وان كان ليل المضيف يحتل المركز الحادي عشر (27 نقطة) ونانت المركز السابع ب31 نقطة.
ليل قادم من فوز صعب على كاين 1-0، فيما اكتفى نانت بالتعادل السلبي مع ضيفه متز. ليل بلغ ربع النهائي بفوزه على بوردو 6-5 بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1 في الوقت الاصلي والاضافي، ونانت بتغلبه على متز نفسه 4-2.
انطلقت مسابقة كأس الرابطة في موسم 1994-1995، ويعتبر باريس سان جرمان اكثر الفرق فوزا بها (4 مرات)، متقدما على مرسيليا وبوردو (3 القاب لكل منهما)، وستراسبورغ (مرتين)، فيما حقق لقبا واحدا كل من سانت اتيان ونانسي وسوشو وموناكو وليون وغونيون ولنس ومتز. -(أ ف ب)

التعليق