"حريات الصحفيين العرب" تدعو لمعرفة مصير إعلاميين بمناطق الإرهاب

تم نشره في الخميس 15 كانون الثاني / يناير 2015. 01:00 صباحاً

موفق كمال

القاهرة- دعت لجنة الحريات في اتحاد الصحفيين العرب، الأمانة العامة للاتحاد، إلى "التحرك فى كل الاتجاهات والاتصال بكل المراجع المعنية لمعرفة مصير صحفيين وإعلاميين عرب وأجانب، اختفوا في المناطق الساخنة التي يضربها الإرهاب".
واعتبرت اللجنة في اجتماعها الأول العام الحالي، الذي عقد في مقر الاتحاد في القاهرة الأحد الماضي برئاسة الزميل عبدالوهاب زغيلات، وحضور الأمين العام للاتحاد حاتم زكريا، "ليبيا واليمن وسورية والعراق وغيرها من الدول التي يضربها الإرهاب، مناطق ساخنة يتعين على الاتحاد إصدار تقارير دورية حول أوضاع المهنة والمهنيين فيها".
وأوصت باستمرار "النضال والضغط بشتى الأشكال الديمقراطية المتاحة من أجل إزالة النصوص السالبة للحرية من قوانين المطبوعات في الدول العربية، وتعديل القوانين الخاصة بجريمة التعرض للصحفيين والإعلاميين إلى "جناية" أيا كانت درجة التعرض، ليشكل ذلك رادعاً لمن تسول له نفسه الاعتداء على الصحفيين والإعلاميين".
وأكدت ضرورة الالتزام بالقوانين والمواثيق والعهود الدولية لحماية الصحفيين والإعلاميين أثناء تأديتهم مهامهم، وإنشاء شبكة للتدخل السريع لمواجهة "الانتهاكات" الخاصة بحرية النشر، وإطلاق نظام حماية الصحفيين من "الملاحقات والتهديدات والضغوط المباشرة وغير المباشرة، سواء داخل مؤسساتهم أو خارجها، وتوفير الدعم المالي والإنساني والتضامن معهم، ناهيك عن إطلاق سراح كل الصحفيين سجناء الرأي".
وقررت اللجنة مخاطبة النقابات والمنظمات الأعضاء فى الاتحاد لتثبيت صحفي دائم فى لجنة الحريات، وإعداد وتسليم تقريرها السنوي عن حالة الحريات الصحفية فى بلدانها، مع ملء استمارة الاستبيان المرفقة، حتى يتسنى للجنة اصدار تقريرها السنوي قبل الموعد المحدد لمراجعته وضبطه.
واتفق اعضاء اللجنة على عمل أجندة سنوية للجنة تتضمن أنشطتها وبرامج اجتماعات وزيارتها التفقدية، والمطالبة باقتراح المخصصات المالية التى تساعد على تنفيذ هذا النشاط، وتحديد الية للتواصل عبر كافة وسائل التواصل الاجتماعي المتاحة واستخدام الموقع الإلكتروني الخاص بالاتحاد بوضع رابط خاص باللجنة عليه.
واستعرض المجتمعون خطوات الإعداد لتقرير حالة الحريات الصحفية فى الوطن العربي عن العام المنقضي، بما في ذلك استيفاء استمارات الاستبيان وتقارير النقابات والمنظمات الصحفية عن تلك الفترة، إلى جانب خطة عمل اللجنة مستقبلاً والمعوقات التى تحول دون تنفيذ التوصيات التي خرجت بها فى اجتماعها الأخير في بيروت في أيلول (سبتمبر) الماضي، وتم التأكيد عليها في اجتماع القاهرة.
وفي ختام اجتماعها، أكدت اللجنة تثمينها لتوجه السلطة الفلسطينية للمحكمة الجنائية الدولية لمحاسبة إسرائيل على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني، معلنة دعمها لملاحقة الاحتلال على جرائمه بحق الصحفيين في فلسطين وخاصة قتله لسبعة عشر صحفياً في عدوانه الأخير على قطاع غزة، واستمراره في إعاقة وملاحقة الصحفيين ومنعهم من القيام بمهامهم.
وشارك في الاجتماع اعضاء من نقابات وجمعيات ومنظمات الصحافيين في كل من العراق ومصر والكويت وسلطنة عمان والإمارات والصومال ولبنان والسعودية والبحرين والمغرب واليمن والسودان وفلسطين والأردن.

التعليق