غوتيرس: الأردن بحاجة لدعم هائل من المجتمع الدولي

تم نشره في الجمعة 16 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً

المفرق- دعا المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيرس المجتمع الدولي الى تقديم الدعم والمساعدة والمساندة للأردن في استضافة اللاجئين، ومواصلة تقديم الخدمات الإنسانية وخصوصا في ظل الظروف الجوية السائدة، مؤكدا أهمية حشد المجتمع الدولي لدعم اللاجئين السوريين.
وقال خلال زيارته مخيم الزعتري للاطلاع على واقع الخدمات المقدمة للاجئين السوريين امس الخميس انه نظرا للوضع الأمني في المنطقة، فإن "هذا يمثل ضغطا كبيرا على الاقتصاد وعلى المجتمع في المملكة".
واوضح ان كرم ضيافة الأردن، شعبا وحكومة، يجب أن "يقابله دعم هائل من المجتمع الدولي لمساندة الأردن واللاجئين في هذا التحدي"، وذلك من خلال دعم البنى الأساسية والتحتية كالتعليم والصحة والمياه والطاقة والصرف الصحي والكهرباء بالإضافة إلى دعم الموازنة لتمكينها من مواجهة هذا التحدي الهائل".
وأشاد غوتيرس بجهود السلطات الأردنية والمفوضية السامية وشركائها في التجاوب مع الحاجات الطارئة للاجئين خلال العاصفة الثلجية الأسبوع الماضي.
واضاف ان "وجوده هنا هو للتعبير عن تضامنه مع اللاجئين السوريين، حيث أن تأثير العاصفة الثلجية ما يزال ملموسا ويشكل ضغطا أكبر على ظروفهم المعيشية السيئة أصلا"، مؤكدا أن بالإمكان الحد من آثار هذه الأزمة إذا كثف المجتمع الدولي جهوده لتخفيف معاناة اللاجئين.
وأشار الى أنه إذا لم يزد المجتمع الدولي دعمه للاجئين، فستلجأ الأسر لاختيار استراتيجيات تأقلم سلبية أكثر من أي وقت مضى، وعليه سيتسرب المزيد من الأطفال من المدرسة بحثا عن العمل وسيتعرض الكثير من النساء إلى خطر الاستغلال.
وقدم مدير مخيم الزعتري العقيد عبد الرحمن العموش شرحا مفصلا حول أعداد اللاجئين السوريين والخدمات التي تقدمها مديرية شؤون مخيمات اللاجئين خاصة في الظروف الجوية الأخيرة، مشيرا إلى أنه تم توزيع المساعدات كافة على اللاجئين ودون تأخير.
وأوضح الناطق الرسمي للمفوضية في الاردن علي بيبي ان زيارة المفوض السامي غوتيرس جاءت بهدف حشد المجتمع الدولي لمساعدة الأردن في الاستمرار في تقديم الدعم اللازم للاجئين السوريين في المخيمات والذين يسكنون في العديد من مناطق المملكة والذين يشكلون نسبة 80 بالمائة. وأكد ان مسؤولية استضافة اللاجئين السورين "لا يجب ان تقع على عاتق الاردن وحده، انه يحتاج لدعم ومساندة المجتمعات الدولية ليستمر في اداء دوره الانساني على اكمل وجه".
واضاف ان المفوضية تقدم دعما ماليا لـ21 الفا من الأسر السورية الأكثر احتياجا، أي ما يقارب 14 بالمائة من اللاجئين السوريين الذين يعيشون خارج المخيمات، ومع نهاية العام 2014، تم تحديد أكثر من 10 آلاف أسرة سورية إضافية مؤهلة للحصول على هذه المساعدة، ولكن نظرا لنقص التمويل، فإنها لا تحصل على هذا الدعم.
وقام غوتيرس والوفد المرافق بجولة في مخيم الزعتري التقى خلالها بعائلات سورية واطلع على اوضاعهم المعيشية والخدماتية وابرز احتياجاتهم ومطالبهم.-(بترا-منال شلباية)

التعليق