سليط: خدمات قطاع الاتصالات خلال العاصفة الثلجية اثبتت كفاءتها وتميزها

تم نشره في الأحد 18 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً
  • جانب من المؤتمر الصحفي الذي جمع وزارة الاتصالات وشركات الخلوي الخميس الماضي - ( من المصدر)

عمان- الغد- ثمّن وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الدكتور عزام سليط، الخميس الماضي الجهود التي بذلتها كوادر قطاع الاتصالات الأردني على المستوى الحكومي أو شركات القطاع الخاص في التعامل مع العاصفة الثلجية التي اثرت على المملكة مؤخرا.
وأشاد سليط بالجاهزية التي يتمتع بها القطاع، والتي كانت موضع تقدير واعجاب، مشيرا الى ان شبكات الاتصالات اثبتت خلال هذه العاصفة كفاءتها وتميزها.
وقال، خلال مؤتمر صحفي مشترك، عقده مع الرؤساء التنفيذيين لشركات الاتصالات العاملة في الأردن اورانج الأردن وزين الأردن وشركة أمنية بحضور رئيس هيئة تنظيم قطاع الاتصالات ومدير عام مركز تكنولوجيا المعلومات الوطني إن التنسيق المشترك وكفاءة هذه الشركات وتفعيل خطط الطوارئ وتجهيزها كان له الأثر الواضح في تجاوز هذه العاصفة واستمرارية تقديم خدمات الاتصالات.
واستعرض الدكتور سليط دور الوزارة في العاصفة، مبينا ان لدى الوزارة خطة طوارئ لادارة كوارث أنظمة المعلومات والاتصالات تم فيها تحديد سياسات وإجراءات التعافي من الكوارث في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الحكومية.
واشار الى انه تم تشكيل فرق داخلية للتعامل مع حالات الطوارئ وتحديد الموظفين المختصين ومعلومات الاتصال بهم وذلك للتواصل معهم عند حدوث أي طارئ، مبينا انه تم التنسيق مع وزارة الداخلية ومشاركة مناوبين من الوزارة في مركز العمليات في مديرية الأمن العام ( مركز عميش لتلقي الشكاوي من خلال الرقم 911  ) ومن ثم التنسيق مع وزارة الاتصالات وهيئة تنظيم قطاع الاتصالات ومركز تكنولوجيا المعلومات الوطني للعمل على حل المشاكل المتعلقة بقطاع الاتصالات عند حدوثها سواء كانت لدى شركات الاتصالات أو المؤسسات الحكومية.
واضاف انه تم توزيع مهندسي الوزارة للعمل على حل أية مشكلة تتعلق بانقطاع خدمات شبكة الالياف الضوئية الوطنية ضمن منطقة عمان وإربد والمفرق حيث استمر فريق الطوارئ بالمناوبة المتواصلة طيلة ايام العاصفة الثلجية كما تم التنسيق مع مقاولين للعمل على صيانة أعطال شبكة الالياف الضوئية الوطنية.
وبين الدكتور سليط انه تم خلال العاصفة التعامل مع عدد من الحالات تمثلت بحل مشكلة انقطاع الخدمة عن منطقة اربد الخارجية والتي تتكون من ثمانية مواقع تجميعية و 177 جهاز ربط شبكي ومتابعة تشغيل خط عمان العقبة الخاص بالوزارة حيث أن خط عمان العقبة الخاص بشركة الكهرباء الوطنية مع طلب سبب سقوط أحد أبراج الضغط العالي في منطقة الرشادية كما تمت المتابعة المستمرة لشبكة الألياف الضوئية وما تحويه من نقاط تجميعية وأجهزة ربط شبكي.
واضاف سليط انه تم المتابعة مع شركة اورانج وشركة الكهرباء لمعالجة سقوط أحد ابراج الاتصالات التابعة لسكة الحديد على اسلاك الكهرباء في محافظة معان حيث تم إعادة التيار الكهربائي في حينها.
من جانبه، قال مدير عام مركز تكنولوجيا المعلومات الوطني المهندس عبدالحميد العبادي بانه تم تشكيل فريق طوارئ وتوفير الجاهزية لغرفة العمليات بوسائل الاتصال والاجهزة اللازمة لادارة عمل فريق الطوارئ وتوفير الوقود لعمل المولد الاحتياطي لساعات طويلة في حال حدوث انقطاع للتيار الكهربائي في المنطقة اضافة الى توفير مستلزمات للتعامل مع الثلوج المتوقع تراكمها بالقرب من مرافق مركز البيانات وغيرها من الاحتياجات.
واشار الى ان الفريق تعامل مع عدد من الملاحظات البسيطة منها اكتشاف تسرب للمياه وتلقي اتصالات بخصوص توقف خدمة الإنترنت ADSL  وتم متابعة الشكاوى  وتسجيل الاعطال ومتابعة الموضوع لحين حل المشاكل تماماً.
وقال رئيس هيئة تنظيم قطاع الاتصالات المهندس محمد الطعاني إن الهيئة قامت بتوجيه مشغلي شبكات الاتصالات منذ بداية العام 2014 للعمل على زيادة تدعيم مواقع المقاسم والاتصالات السلكية واللاسلكية بمصادر كهرباء بديلة واحتياطية مثل مولدات الطاقة والبطاريات وذلك لضمان عدم انقطاع خدمات الاتصالات الناجمة عن انقطاعات طويلة للتيار الكهربائي.
واضاف ان الهيئة قامت ومنذ بداية العاصفة بالتأكد من جاهزية غرف عمليات شبكات شركات الاتصالات والفرق الفنية المخصصة للتعامل مع أعطال الشبكات لكافة مشغلي الشبكات الخلوية والثابتة والتأكيد على عمل غرف تلك العمليات على مدار الساعة لمتابعة الأعطال وحلها بالسرعة القصوى لضمان استمرارية خدمات الاتصالات ، فضلا عن تخصيص ثلاثة أرقام خلوية لحالات طوارئ شبكات الاتصالات والإعلان عنها على الموقع الإلكتروني للهيئة.
واشاد الرئيس التنفيذي لشركة "زين" احمد الهناندة بجهود مختلف الاجهزة الرسمية والبلديات وشركة الكهرباء وشركات القطاع الخاص والتي كان لدورها الأثر الكبير في مساعدة شركات الاتصالات على ادامة الخدمة.
وقال بانه كان لدى الشركة خطة طوارئ تم تفعيلها وتوزيع فرق العمل على مختلف محافظات المملكة ، ومراقبة كثيفة لاداء الشبكة نتحرك لحل أي مشكلة على الشبكة فورا مشيرا الى ان اداء الشبكة لم يتغير عن الايام العادية باستثناء انقطاعات بسيطة في بعض الاماكن غير الرئيسية والتي كان لدى الشركة بدائل لتقديم الخدمة فيها من خلال  شبكات الجيل الثاني والجيل الثالث.
واضاف ان الشركة عملت خلال العاصفة الثلجية على توفير رصيد مجاني للمشتركين الذين نفذ رصيدهم لادامة اتصالهم وتواصلهم خلال العاصفة الثلجية.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة أمنية ايهاب حناوي ان العاصفة الثلجية كانت اختبارا للشركات تم تجاوزه بكفاءة عالية وان تعاون مختلف المؤسسات الوطنية هو دليل قاطع على تجاوز اية ظروف استثنائية  قد تحصل، مشيرا الى استفادة الشركات من السنوات السابقة في معالجة هذه الازمة.
واضاف بانه كان لدى الشركة خطة طوارئ مستفيدين من تجربة السنوات السابقة في التعامل مع مثل هذه الظروف ، حيث قامت الشركة بتوزيع كوادرها والأجهزة والمعدات على المواقع الرئيسية وتزويد مراكزها بمحولات ومولدات احتياطية لتجاوز آثار انقطاع الكهرباء في جميع محافظات المملكة.
وقال ان الشركة خصصت خدمات وعروض خاصة بالعاصفة "حزم هدى" ، وذلك بهدف توفير كل الخدمات اللازمة لإبقاء المواطنين على اتصال دائم مع عائلاتهم.
من جانبه، بين الرئيس التنفيذي لشركة "اورانج" جان فرانسوا توما ان البنية التحتية للشركة اثبتت كفاءتها خلال العاصفة الثلجية والمنخفض الجوي الذي تأثرت به المملكة حيث استمرت في تقديم خدمات الصوت والإنترنت كالمعتاد، إلى جانب مواصلة تقديم خدماتها لدعم المشتركين للوقوف على أية أمور أو أعطال تواجههم.
وقال ان الشركة قامت بتطبيق خطة الطوارئ التي وضعتها استعداداً للعاصفة الثلجية "هدى" شملت التأكد من سلامة الأبنية وأبراج الاتصالات، كما ضمت الجانب البشري والمتعلق بكوادرها وذلك لضمان خدمة الزبائن خلال هذه الظروف الجوية القاسية.

التعليق