مذكرة تفاهم لإنشاء الجامعة الأردنية الصينية

تم نشره في الأحد 18 كانون الثاني / يناير 2015. 01:00 صباحاً

تيسير النعيمات

عمان- بحث وزير العليم العالي والبحث العلمي الدكتور أمين محمود، يوم الخميس الماضي، مع رئيس جامعة الصين لعلوم الأرض الدكتور وانغ يانشين، الآليات والخطوات التمهيدية لإنشاء الجامعة الأردنية الصينية.
وتناول الجانبان، خلال اللقاء، الصيغة المبدئية للجامعة المنوي إنشاؤها، حيث ستضم ثلاث كليات بخمسة عشر تخصصا إلى جانب مركزين متخصصين للأبحاث وتدريس اللغات، إضافة إلى عدد من برامج الدبلوم التدريبي.
وقال محمود "إن إنشاء الجامعة يأتي في سياق جهود الوزارة إلى سد الفجوة ما بين مخرجات المنظومة التعليمية في الأردن بمفهومها الشامل مع متطلبات الاقتصاد المعرفي ومواءمتها مع متطلبات سوق العمل".
وأشار إلى أنه بات من الضروري بمكان التركيز والتعمق في المجالات التقنية والتطبيقية بمستوياتها (الدبلوم والبكالوريوس) لتلبية احتياجات المجتمع المحلي والإقليمي ومتطلبات الاقتصاد المعرفي العالمي ضمن منظومة الاقتصادات العالمية لمواكبة التطورات المتسارعة التي يشهدها العالم.
وأضاف محمود أن الوزارة فرغت مؤخرا من وضع خطة استراتيجية شاملة للأعوام 2015-2018 تسعى إلى النهوض بمستوى النظام التعليمي التقني ضمن البرامج المطروحة واستحداث برامج تقنية جديدة من شأنها النهوض بالمستوى التقني والمهني في المملكة ككل.
من جانبه، أكد يانشين اهتمام جامعته بإنشاء الجامعة الأردنية الصينية لتعزيز التعاون الثقافي والعلمي سعيا الى المزيد من المشاريع العلمية المشتركة، مشيراً إلى أنه سيعمل على تحقيق مزيد من الدعم بما يضمن مستوى متقدما للجامعة المزمع إنشاؤها.
وعقب اللقاء، وقع الجانبان مذكرة تفاهم للبدء في التحضيرات والإجراءات وإعداد دراسات الجدوى وتخصيص فرق العمل لإنشاء الجامعة.
ووقع الاتفاقية عن الوزارة أمينها العام الدكتور هاني الضمور وعن جامعة الصين لعلوم الأرض الدكتور يانشين.
وقال الضمور "إنه من المتوقع إبرام الاتفاقية النهائية خلال الشهر المقبل لدى زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني إلى الصين"، لافتاً إلى أن الجامعة الصينية قدمت للأردن 10 منح دراسية في درجة الدكتوراة من مختلف التخصصات الهندسية، سيتم الإعلان عنها لدى توقيع الاتفاقية مع الجامعة.
إلى ذلك، أكد السفير الصيني لدى عمان قاو يوشينغ عمق العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين في شتى المجالات وحرص بلاده على تطويرها.
وأشار إلى أنه سيبذل كل ما بوسعه لتقديم كل سبل الدعم والمساندة من أجل إنجاح هذا المشروع الريادي بما يلبي طموحات وتطلعات البلدين الصديقين.

التعليق