اقتراح برلماني أردني بسن قوانين وتشريعات تمنع الإساءة للأديان السماوية والرسل

أبو سويلم يدعو لعدم الالتزام بقرارات المقاطعة الغربية لدول عربية وإسلامية

تم نشره في الثلاثاء 20 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً

جهاد المنسي

اسطنبول- طالب النائب موسى أبو سويلم بالاستفادة من الأموال العربية والإسلامية المودعة في البنوك الأوروبية والغربية، حاثا الدول الاعضاء في منظمة التعاون الإسلامي على عدم الالتزام بقرارات المقاطعة الصادرة من دول غربية بحق دول عربية وإسلامية.
جاء ذلك في ختام اجتماعات لجنة الشؤون الاقتصادية والبيئة المنبثقة عن اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي أمس، والتي عقدت في مدينة اسطنبول التركية، بمشاركة النائب أبو سويلم والعين علي السحيمات، وأوصت فيها بزيادة التبادل التجاري وتخفيف الحواجز التجارية، ومواجهة العقوبات الأحادية والمتعددة الاطراف على شعوب الدول الأعضاء في المنظمة.
وقال أبو سويلم إن الأردن "دفع ثمنا باهظا لتداعيات الأوضاع في المنطقة خاصة في العراق وسورية وفلسطين، واستقبل موجات لجوء مختلفة على مر السنين، الأمر الذي أثر على بنيته التحتية بشكل كبير وموارده البشرية والمائية والخدمية، وشكل ضغطا كبيرا عليها، وأدى إلى استنزاف الموازنة العامة للدولة".
واقترح تشكيل تجمع من الدول المتضررة "جراء العدوان الغربي والإسرائيلي الدائم على دول المنطقة العربية والإسلامية"، لمطالبة تلك الدول بتعويضات جراء ما خلفوه من آثار بيئية في المنطقة وتلويث للمياه والأرض العربية والإسلامية.
بدوره قال العين علي السحيمات في مداخلة له خلال أعمال اللجنة إن ما خرجت به اللجنة من مقترحات يجب البناء عليها في المستقبل، ووضعها موضع التنفيذ بشكل سريع ودائم.
ويواصل المؤتمر أعماله صباح اليوم باجتماع للجنة العامة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في المنظمة، بمشاركة النائب عبد الكريم الدرايسة، إضافة إلى اجتماع للأمناء العامين لدول الاتحاد بمشاركة أمين عام مجلس النواب حمد الغرير وأمين عام مجلس الأعيان خالد اللوزي، كما تعقد المجموعة العربية اجتماعا تشاوريا لها قبل بداية أعمال المؤتمر.
إلى ذلك عقد المؤتمر الرابع للبرلمانيات المسلمات اجتماعا في مدينة اسطنبول أمس.
وقدمت النائب فاتن خليفات اقتراحا باسم الاردن دعت فيه المؤتمر لتوجيه دعوة الى برلمانات العالم كافة لسن قوانين وتشريعات تمنع الإساءة للأديان السماوية والرسل، وإصدار بيان يستنكر ويشجب الممارسات والإساءة بحق سيد الخلق محمد عليه الصلاة والسلام.
وناقش المؤتمر عدة قضايا تعاني منها النساء على مستوى الدول الإسلامية والعربية، وخاصة معاناة النساء الأفريقيات والفلسطينيات والسوريات جراء الحروب والفقر والإرهاب والاحتلال، كما تم التطرق الى ظاهرة العنف الذي يمارس ضد المرأة في الدول الأعضاء.
وقالت خليفات في الكلمة التي ألقتها باسم الأردن إن "الاساءة التي تحصل بين فينة وأخرى لسيد الخلق محمد عليه الصلاة السلام لا تعبر عن حرية تعبير ولا يجب الصمت نحوها، وإنما يجب أن يتم العمل على سن تشريعات أممية تحرم وتجرم من يقوم بذلك".
وقالت إن "العنف ضد النساء له تأثيرات سلبية لا تنحصر بالنساء فقط بل يمتد لأسرهن ومجتمعاتهن ودولهن، ما يجعله يحد من التنمية والإنتاجية ويكلف الدول مليارات الدولارات لمعالجة آثاره المختلفة".
ودعت الى "معاقبة مرتكبي العنف ضد المرأة سواء كان هذا العنف يمارس عن طريق منظمات متطرفة او احتلال او بشكل فردي".
وأضافت خليفات إن عملية "البحث الدقيق لوقف العنف ضد النساء يتطلب مشروعا اسلاميا متكاملا يبدأ بالتوعية عبر البرامج المختلفة والهادفة إلى الحد من تلك الظاهرة، ومن ثم الذهاب إلى سن تشريعات تدين العنف".
وأشارت إلى أن العنف ضد المرأة "ليس ظاهرة عربية او إسلامية فقط وإنما ظاهرة عالمية"، منوهة إلى أن ذلك يبرز أحيانا في الدول الأكثر مدنية بشكل "وحشي".
بدورها قدمت النائب فلك الجمعاني ممثلة عن البرلمان العربي، مداخلة دعت فيها إلى دعم المرأة العربية والإسلامية وتمكينها من المشاركة في الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية.
وأشارت الى الدور الذي يقوم به البرلمان العربي من أجل تعزيز تمكين المرأة في اكثر من مجال، وخاصة حمايتها من الحروب والإرهاب والفقر والعنف والتشرد.
كما تحدثت في المؤتمر ممثلات الدول الاعضاء في مجالس الدول الاسلامية، فيما تم نقل رئاسة المؤتمر من إيران التي استضافت الاجتماع الماضي الى تركيا بوصفها رئيسا لهذا الاجتماع، وتم اختيار ممثلتي العراق والكاميرون مساعدتين للرئيس، واختيار ممثلة البرلمانيات التركيات مقررا للمؤتمر.
واستمعت البرلمانيات في الاجتماع الى تقرير المؤتمر الثالث حول التقدم المحرز في تنفيذ إعلان طهران للمؤتمر الثالث للبرلمانيات المسلمات، وتمت مناقشة قدرات النساء في حل المشكلات والنزاعات المحلية والإقليمية وحماية المرأة المسلمة في مناطق الاحتلال والنزاعات، وبخاصة في فلسطين.

التعليق