"ذبحتونا": تخصيص 70% من المقاعد بجامعات رسمية للأغنياء

تم نشره في الثلاثاء 20 كانون الثاني / يناير 2015. 02:40 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 20 كانون الثاني / يناير 2015. 02:42 مـساءً
  • "ذبحتونا": تخيصيص 70% من مقاعد بجامعات رسمية للأغنياء

 عمان- الغد- اتهمت الحملة الوطنية من اجل حقوق الطلبة "ذبحتونا" بعض الجامعات الرسمية بتخصيص 70% من مقاعدها للأغنياء، مشيرة إلى وجود خطة لحرمان الفقراء من التعليم الجامعي.

وأكدت الحملة في بيان صحافي وصل "الغد" نسخة منه اليوم الثلاثاء، أن ممارسات بعض الجامعات الرسمية وتعديها على حق المواطن بالتعليم وصل حداً لا يمكن السكوت عنه.

وقال البيان إن الجامعات الرسمية "قامت بالتنسيب لمجلس التعليم العالي بأعداد المقاعد المخصصة لديها للقبول للفصل الدراسي الثاني، حيث كانت المفاجأة قيام معظم الجامعات الرئيسية بتخصيص مقاعد للبرنامج الموازي أكبر من المقاعد المخصصة للبرناج العادي".

ونسبت جامعة اليرموك بقبول (550) طالب على البرنامج العادي للفصل الدراسي الثاني في مقابل (1400) على البرنامج الموازي، أي أن نسبة الموازي لديها تتعدى ال70% من مجموع المقبولين للفصل الثاني، بحسب "ذبحتونا".

وقامت جامعة مؤتة بتنسيب قبول(1550) على البرنامج العادي مقابل (1900) على الموازي، لتكون نسبة الموازي 55%.

فيما تجاوزت نسبة الموازي في جامعة العلوم والتكنولوجيا ال60%، حيث نسبت بقبول (1600) على البرنامج العادي مقابل (2500) على البرنامج الموازي.

كما تجاوزت نسبة طلبة الموازي في الجامعة الأردنية والجامعة الهاشمية النسبة المعتمدة في تعليمات مجلس التعليم العالي وهي 30%، حيث تجاوزت هذه النسبة في الجامعة الأردنية ال40% (تم قبول 1700 طالب على البرنامج العادي مقابل 1200 على الموازي)، وفي الهاشمية وصلت النسبة إلى 39%.

وأكدت الحملة أن هذه الأرقام تؤكد ما سبق وحذرت منه حملة ذبحتونا من كون رفع رسوم الموازي والدراسات العليا في الجامعاة الأردنية والذي تم تطبيقه مع بداية الفصل الدراسي الأول ما هو إلا خطوة أولى نحو خصخصة الجامعات الرسمية وباتجاهين:

الأول: رفع رسوم البرنامج العادي تدريجياً بالتوازي مع رفع رسوم الموازي في الجامعات التي يكون فيها رسوم الموازي منخفضة.

الثاني: الزيادة التدريجية في أعداد المقبولين على البرنامج الموازي في الجامعات الرسمية.

وأشارت إلى أن "هذه القرارات والتوجهات لن تؤدي إلا إلى حرمان الفقراء من التعليم الجامعي وحصره بطبقة الأغنياء ما سيؤدي إلى ضرب العملية التعليمية بشكل عام وتحويل جامعاتنا إلى جامعات تجارية هدفها الربح والمزيد من الربح دون النظر إلى مآلات مخرجات التعليم فيها."

وطالبت الحملة مجلس التعليم العالي برفض هذه التنسيبات وإعادة توزيع المقاعد وفق النسبة المنصوص عليها في تعليمات القبول الجامعي وهي 70% للبرنامج العادي و30% للموازي (مع التأكيد على تحفظنا على هذه النسبة واستمرار مطالبتنا بخفض نسبة المقبولين على البرنامج الموازي).

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ماهو العيب بمهنة بدلا من شهادة (ابو ركان)

    الثلاثاء 20 كانون الثاني / يناير 2015.
    جامعي. ....يعني عاطل جديد عن العمل. اذا لا مانع ان تصبح الجامعة فقط للذين يسعون لنيل الشهادة الجامعية من اجل الديكور فهم لن ينضموا الى طابور العاطلين عن العمل كما هم الفقراء. .وبما ان البلد بها نسبة جامعين كبيرة عاطلة عن العمل فلا داعي لزيادة تلك النسبة...فعليكم ايها الفقراء الاتجاه الى مراكز التدريب المهني وتعلم صنعة تدر عليكم دخلا ماديا اكثر من راتب وظيفة حكومية وافضل من راتب مهندس ايضا...وعندما يصبح هناك شواغر للجامعيين عندها فقط يسمح للفقراء الاتحاق بالجامعة. اليس ذلك منطقي ؟
  • »قبول الجامعات (كمال غرايبة)

    الثلاثاء 20 كانون الثاني / يناير 2015.
    وكذلك ببريطانيا فعندما فاز المحافظين اليمينيين رفعوا رسوم طلاب الجامعات للبريطانيين من اقل من 4000 جنيه استرليني الى 9000 جنيىه استرليني سنويا وقامت مظاهلرات عديدة تحتج.وكذلك في امريكا حيث ان اللامساواة منتشرة وفي مقالة مترجمة في الغد بتاريخ 16-1-2015(حقوق الطفل في أميركا واقع سيئ الغدالجمعة 16 كانون الثاني / يناير 2015 حيث يقول الكاتب كما تذكر الترجمة -- ففي جامعات الولايات المتحدة الأكثر نخبوية على سبيل المثال، يأتي نحو 9 % فقط من الطلاب من النصف الأدنى دخلاً من السكان، في حين يأتي 74 % من الربع الأعلى—