رغبة إيرانية بعلاقات "أخوية" مع دول الجوار

تم نشره في السبت 31 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً

بيروت - أعلن مسؤول في مجلس الشورى الإيراني يزور بيروت امس ان بلاده حريصة على "نسج افضل العلاقات الاخوية" مع دول الجوار خصوصا السعودية، مشيرا الى ان تعزيز العلاقات بين دول المنطقة يؤدي إلى ترسيخ الامن.
وقال رئيس لجنة الامن القومي والسياسات الخارجية في إيران علاء الدين بروجوردي لصحفيين بعد لقائه رئيس مجلس الوزراء تمام سلام ان البحث تناول "آخر التطورات في المملكة العربية السعودية"، في اشارة الى وفاة الملك عبدالله ومبايعة الملك سلمان بن عبدالعزيز.
وأضاف أن "السياسة الثابتة والمبدئية" لإيران تقوم "على نسج أفضل العلاقات الأخوية مع دول المنطقة عموما ودول الجوار خصوصا، بما فيها المملكة العربية السعودية".
واشار الى ان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف شارك ممثلا رسميا لبلاده في مراسم تشييع العاهل السعودي الراحل. وقال "نحن نعتبر أنه كلما توطدت العلاقات الأخوية وتعززت بين دول هذه المنطقة، استطعنا أن نساعد في ترسيخ الأمن والاستقرار وتعزيزهما في ربوعها".
واتسمت العلاقات بين إيران والسعودية خلال السنوات الماضية بالتوتر، في ظل تنافس على النفوذ الإقليمي واتهام طهران بانها تتدخل في الشؤون الداخلية لدول الخليج. وتحصل بين حين واخر محاولات حوار لا سيما في ظل احتدام الصراع الشيعي السني في المنطقة.
ووصل بروجوردي أول من أمس الى بيروت على رأس وفد نيابي ووزاري للمشاركة في المراسم الاحتفالية التي أقيمت أمس في الضاحية الجنوبية لبيروت تكريما لعناصر حزب الله والمسؤول العسكري الإيراني الذين قتلوا في 18 كانون الثاني (يناير) في غارة اسرائيلية على منطقة القنيطرة في جنوب سورية.
ويقاتل حزب الله المدعوم من إيران في سورية الى جانب قوات النظام السوري. وتفيد تقارير عن وجود العديد من الخبراء العسكريين الإيرانيين في سورية لمساندة قوات النظام في حربها مع فصائل المعارضة المسلحة والتنظيمات المسلحة.
ونفذ حزب الله الاربعاء عملية عسكرية في منطقة مزارع شبعا المتنازع عليها بين لبنان وإسرائيل والواقعة في الجانب الاسرائيلي من الحدود، استهدفت قافلة عسكرية اسرائيلية وادت الى مقتل جنديين، ما اسفر عن ازدياد التوتر على الحدود اللبنانية الاسرائيلية.
وذكرت قناة "الميادين" التلفزيونية، ومقرها بيروت، مساء اول من امس ان قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني زار بيروت بعد 24 ساعة على "تشييع شهداء القنيطرة" في لبنان، من دون ان تحدد التاريخ. والتقى خلال زيارته نصرالله ومسؤولين حزبيين.
كما زار منزل احد قتلى حزب الله في القنيطرة، جهاد مغنية، نجل القيادي الراحل في الحزب عماد مغنية، معزيا.
وبثت القناة صورا لسليماني عند ضريح مغنية في الضاحية الجنوبية.
ورفضت السفارة الإيرانية في بيروت تأكيد او نفي الخبر.-(وكالات)

التعليق