"اليرموك" تبتعث 114 طالبا وترصد 3 ملايين دينار للبحث العلمي

تم نشره في الاثنين 2 شباط / فبراير 2015. 12:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد - قال رئيس جامعة اليرموك الدكتور عبدالله الموسى، إن الجامعة ابتعثت خلال الأربع سنوات الأخيرة 114 مبعوثا، وهو العدد الأكبر بين الجامعات الأردنية.
 وأشار خلال لقائه عمداء الكليات وممثليها ومديري الدوائر الإدارية والمراكز العلمية في الجامعة أمس إلى رصد أكثر من ثلاثة ملايين دينار في موازنتها للإنفاق على البحث العلمي والبعثات الدراسية، وهو أيضا أكبر مبلغ رصد للإنفاق على البحث العلمي والبعثات الدراسية بين نظيراتها في المملكة.
وقال الموسى إن اليرموك استطاعت خفض مديونيتها العام 2014 إلى 14.6 مليون دينار، مقارنة بـ20.4 مليون دينار العام 2010، لافتا إلى أن المديونية الفعلية لليرموك العام الماضي 8.9 مليون دينار نظراً للمبالغ المستحقة لليرموك على الجهات الباعثة للطلبة.
وأضاف أن إدارة اليرموك لن تسمح لغير المؤهلين من الانضمام إلى كادرها التدريسي، لافتا الى أن نوعية أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات هي الاستثمار الحقيقي الذي بنيت على أساسه سمعة التعليم العالي في الأردن.
وعرض الدكتور الموسى أهم ما حققته اليرموك من إنجازات خلال الفترة 2011-2014، كما أنها بصدد وضع خطة استراتيجية للأعوام الخمسة المقبلة.
وأكد أن اليرموك تسعى لأن تكون من أبرز الجامعات الأردنية في المستقبل، نظراً للتطور الذي تشهده في مختلف المجالات، موضحاً تطور أعداد الطلبة خلال الأربع سنوات الأخيرة، الذي بلغ حوالي 42 ألف طالب وطالبة في العام 2013 نظراً لاستحداث الجامعة لتخصصات الطب والصيدلة والهندسة الصناعية والمعمارية، إضافة إلى زيادة أعداد الطلبة المقبولين في البرنامج العادي.
وأشار الدكتور الموسى إلى أن الجامعة ستطرح برامج أكاديمية جديدة في السنوات المقبلة وهي الهندسة الميكانيكية والمهن الطبية المساندة وطب الأسنان، وذلك في إطار سعيها نحو الشمولية في تخصصاتها الأكاديمية لاسيما بعد إنشائها تخصصات الطب والصيدلة وبعض التخصصات الهندسية.
وأوضح أن "اليرموك" تحرص على توفر البيئة الجامعية الجاذبة للطلبة من خلال عقد الحوارات الشبابية ودعم المبادرات الطلابية، وتنظيم المسابقات الثقافية والفنية والرياضية، إيمانا من الجامعة بأهمية الأنشطة اللامنهجية في صقل شخصية الطلبة وتنمية مواهبهم بما ينعكس إيجابا على تحصيلهم العلمي والمحافظة على سمعة خريجي اليرموك.
وأوضح الدكتور الموسى أهم مشاريع البنية التحتية التي ستقوم بها الجامعة منها توسعة كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية ومجمع القاعات الصفية وهما قيد التنفيذ الآن، كما يوجد مشاريع برسم التنفيذ بانتظار التمويل وهي مباني كليات الطب والصيدلة والقانون، إضافة لمشروع الطاقة الكهربائية، مشيرا إلى أن لإدارة الجامعة رؤية لتنفيذ مشاريع استثمارية مستقبلية وهي مشروع المستشفى التعليمي وفندق سياحي تعليمي بما يعود بالفائدة على الجامعة والمجتمع المحلي.
وقال إن اليرموك تتجه نحو العالمية وهناك العديد من المؤشرات التي تحققت في هذا المجال حيث ترتبط اليرموك بـ 159 اتفاقية تعاون علمي مع جامعات ومؤسسات دولية مختلفة.
 كما استطاعت اليرموك استقطاب 1.6 مليون يورو كتمويل في مجال البحوث المشتركة، إضافة إلى أنها تحتضن طلبة غير أردنيين بنسبة 9.32 % من مجمل طلبة الجامعة و2.8 % من أعضاء هيئة التدريس من غير الأردنيين، كما أنها تشرف على عدد من البرامج الأكاديمية وتعقد عددا من البرامج المشتركة مع الجامعات والمؤسسات الدولية.

ahmad.altamimi@alghaad.jo

التعليق