الروابدة والطراونة يدعوان للدقة عند توثيق حالات انتهاك حقوق الإنسان

تم نشره في الاثنين 2 شباط / فبراير 2015. 12:00 صباحاً

عمان - دعا رئيسا مجلسي الأعيان عبدالرؤوف الروابدة والنواب عاطف الطراونة خلال لقائين منفصلين أمس بالمدير التنفيذي للمنظمة الأميركية المعنية بحقوق الإنسان "هيومان رايتس ووتش" كينيث روث، إلى تحري الدقة عند توثيق حالات انتهاك حقوق الانسان في المملكة، والتأكد من صحة المعلومات وعدم الاعتماد على مصادر غير موثوقة.
ورحب الروابدة بالتقارير الصادرة عن المنظمات المعنية بحقوق الانسان لما تشكله من مساعدة في تشخيص مواطن الخلل في الاجراءات والتشريعات، موضحا ان الاردن بلد ديمقراطي يحترم الحريات العامة وحقوق الانسان حسب النصوص الدستورية والقوانين التشريعية، ويتعامل بمنتهى الشفافية والوضوح مع المواضيع المتعلقة بتعزيز وحماية حقوق الانسان.
وجرى خلال اللقاء استعراض السياسات الوطنية لخدمة حقوق الانسان والرقي بها من خلال الموازنة بين الأمن والحقوق والحريات وترسيخ مبدأ سيادة القانون، إضافة لمناقشة المعطيات والنتائج التي استند عليها تقرير المنظمة الاخير عن الاردن ومدى مطابقتها للواقع.
وفي لقاء الطراونة لروث والوفد المرافق لها، تم استعرض الحريات العامة في الأردن والقوانين الناظمة والمحفزة لها.
واكد الطراونة احترام المملكة ومراعاتها للحريات العامة وحقوق الانسان سندا للدستور والقوانين النافذة وتطبق القوانين على الجميع بكل شفافية من خلال القضاء العادل والنزيه الذي يتمتع باستقلالية تامة ويحظى باحترام الجميع وله سمعة طيبة.
وشدد الطراونة على اهمية سيادة القانون والموازنة بين الامن والحقوق والحريات، مؤكدا حتمية تحري الدقة والموضوعية عند اعداد التقارير المتعلقة بحقوق الانسان في
 المملكة.-(بترا)

التعليق