ماكلارين ينتظر رعاة جددا قبل التغيير ومرسيدس يقدم سيارته الجديدة

تم نشره في الثلاثاء 3 شباط / فبراير 2015. 12:00 صباحاً
  • سائقا مرسيدس لويس هاميلتون ونيكو روزبرغ يجلسان على سيارة الفريق الجديدة أول من امس - (رويترز)

مدن- قال رون دينيس الرئيس التنفيذي لمجموعة ماكلارين، إنه سيتم تغيير الشكل المميز لسيارة الفريق الجديدة التي ستشارك في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات الموسم المقبل عندما تكون هناك أسباب تجارية تدعو لذلك.
ويأتي هذا الإعلان عقب أول ظهور لسيارة ام.بي4-30 على الحلبات لأول مرة في جنوب اسبانيا أول من أمس.
وافتقر بطل العالم السابق لوجود رعاة له منذ انسحاب فوادفون عملاق الاتصالات في نهاية العام 2013 وخاض الفريق أولى التجارب التي تسبق الموسم على حلبة خيريز بشاحنات لا توجد عليها أي شعارات وسيارة مطلية بالألوان الفضي والأسود والأحمر.
وكشفت وسائل ومواقع التواصل الاجتماعي عن أن الشكل الذي شوهدت به السيارة إلى الآن لم ينل إعجاب الكثير من الجماهير التي كانت تأمل في شكل أكثر جرأة في بداية الشراكة الجديدة بين ماكلارين وهوندا.
وقال دينيس للصحفيين في خيريز إن هناك مناقشات جارية داخل الفريق -الذي لم يفز بأي سباق منذ العام 2012- إلا أنه لن يجري أي تغيير بدون سبب واضح، وقال "هذا هو الشكل المميز لماكلارين. مثل هذا الشكل دوما مزيجا من تلك الألوان وسيتم تغييره لأسباب تجارية فقط، سيتم تغييره لكنني لن أقول متى".
وبدأ فرناندو الونسو التجارب على متن السيارة الجديدة لماكلارين بشكل مضطرب، بينما تألق مرسيدس البطل وكان سيباستيان فيتل الأسرع مع فيراري.
وأكمل ألونسو الذي انتقل من فيراري في بداية حقبة جديدة من التعاون مع هوندا التي تزود ماكلارين بالمحركات ست لفات فقط في اليوم الأول من التجارب.
واحتل المركز الأخير في لائحة الأزمنة متراجعا بفارق 18 ثانية عن فيتل بطل العالم أربع مرات الذي أكمل 60 لفة في أول تجربة رسمية مع فيراري عقب الانضمام من ريد بول.
لكن ألونسو قال إن اليوم سار كما كان يتوقع، وأضاف بطل العالم مرتين "بالطبع كانت بداية بطيئة كما كنا نتوقع. شاهدنا العام الماضي كم كانت الأمور صعبة على كل الفرق لإكمال اللفات خصوصا في أول يومين من التجارب".
والعام الماضي كان الأول للسيارات الجديدة التي تستعين بمحركات توربينية مكونة من ست اسطوانات وأنظمة استعادة الطاقة، وعانى رينو على وجه الخصوص العام الماضي بينما ابتعد فيراري ايضا عن الأداء المهيمن لمرسيدس.
وعادت هوندا الى فورمولا 1 كمزود للمحركات بعد انسحابها من الرياضة في 2008 وتسلطت كل الاضواء عليها للوقوف على مدى قوة الاداء، وقال ايريك بولييه مدير السباقات في ماكلارين: "شهد اليوم تحديا كبيرا لم يكن مفاجئا لنا".
وتابع "ما نزال في مرحلة تحليل الجوانب الفنية في محاولة لزيادة عدد الأميال في الأيام المقبلة".
وقال رون دنيس إن المحرك ما يزال قيد التطوير وسيتم إدخال المزيد من التحسينات عليه قبل انطلاق الموسم في استراليا في 15 آذار (مارس) المقبل.
وأظهر مرسيدس الفائز بستة عشر سباقا من 19 العام الماضي المستوى نفسه الذي أنهى به الموسم الماضي؛ حيث قطع نيكو روزبرغ 157 لفة بلغ اجماليها نحو 700 كيلومتر، وقال السائق الالماني "كانت بداية رائعة للتجارب الشتوية، في البداية نركز على اكتشاف كفاءة السيارة ولقد قطعنا أميالا كثيرة اليوم".
روزبرغ يتعهد بالهجوم
تعهد نيكو روزبرغ بشن "أقصى درجات الهجوم" في معركة جديدة للمنافسة على لقب بطولة العالم لفورمولا 1 للسيارات في مواجهة زميله لويس هاميلتون بينما قدم فريقهما مرسيدس سيارته الجديدة لموسم 2015.
وقال الألماني روزبرغ "أعرف مشاعر الفوز ومشاعر المنافسة على لقب عالمي بعدما مررت به العام الماضي.. لكني أيضا أعرف مشاعر الفشل في تحقيق الفوز في النهاية ولا أريدها أن تتكرر، إنه حافز إضافي ويمنحني الكثير من الدوافع للموسم الجديد".
وفاز روزبرغ وهو ابن بطل العالم لفورمولا 1 السابق نيكو روزبرغ بخمسة سباقات العام الماضي مقابل 11 فوزا لهاميلتون لينهي الموسم وراءه في المركز الثاني بعد هيمنة كاملة للفريق الألماني الذي نال أيضا لقب الفرق.
ومرة أخرى، يتوقع أن يقود الاثنان سباق المنافسة حتى وإن لم يطرأ على سياراتيهما تغيير كبير منذ بدأت الفرق تستخدم سيارات جديدة بمحركات تربو وسط آمال من المنافسين بتضييق الفجوة.
وقال روزبرغ "سيكون صعبا للغاية تكرار مع حققناه في 2014 لكننا جميعا نريد الحفاظ على الزخم والهيمنة على البطولة لسنوات كثيرة مقبلة، نعرف أننا سنواجه منافسة لذا نريد مواصلة الضغط للحصول على فرصة لتحقيق ذلك. لا شيء مضمونا لكني أعرف أنها ستكون معركة أخرى رائعة ضد لويس".
وتابع "هذا العام هو مباراة أخرى بالنسبة لي وبداخلي حافز ضخم قبل خوضها".
ووافقه هاميلتون الذي أحرز العام الماضي لقبه الثاني في بطولة العالم وأكد أنه لا مجال للتهاون.
وقال السائق البريطاني إنه بدوره متحمس للموسم الجديد، وأضاف "تسمعون عن أناس يحققون أشياء كثيرة لكنهم يفقدون تركيزهم وتتساءلون عن النقطة التي تتسبب في تراجعهم. أشعر بامتنان لاستمرار هذا الدافع بداخلي".
بوتاس يشيد بسيارة ويليامز
أشاد الفنلندي فالتيري بوتاس سائق ويليامز، أول من أمس، بالسيارة الجديدة للفريق بعد بداية تجارب ما قبل الموسم، وقال انها أفضل من التي أسهمت في الحصول على المركز الثالث في ترتيب الصانعين العام الماضي.
وأكمل بوتاس 73 لفة على حلبة خيريز بعد تأجيل الانطلاق لبعض الوقت بسبب وصول بعض الأجزاء في وقت متأخر، لكن السائق الفنلندي يعتقد أن الأمور سارت بشكل جيد، وقال بوتاس "لم تواجهنا أي مشكلة مع السيارة الجديدة وهو أمر مبهر في اليوم الأول مع سيارة جديدة".
وأضاف "أداء السيارة مستقر، لذلك هذه بداية جيدة جدا للأسبوع ونحن سعداء لأنها أفضل من السيارة التي كانت معنا في نهاية الموسم الماضي".
وتابع "هناك الكثير من نقاط القوة في هذه السيارة وقطعنا خطوة جيدة للأمام في يوم واحد فقط لذلك أنا سعيد للغاية".
ويتطلع ويليامز الذي يستعين بمحركات مرسيدس لتحقيق انتصارات هذا الموسم بعد العودة لأول ثلاثة مراكز في 2014 وإنهاء العام الماضي متقدما على فيراري في ترتيب الصانعين.
وتوقع بوتاس أن تتحسن السيارة على "نطاق واسع" خلال التجارب وعلى مدار الموسم، وقال السائق الفنلندي للصحفيين "السيارة كانت جيدة بالفعل العام الماضي، لكن أشعر أنها أفضل الآن".
تورو روسو يسعى وراء المركز الخامس
كشف فريق تورو روسو عن سيارته الجديدة وحدد هدفا طموحا، وهو الحصول على المركز الخامس في الموسم الجديد.
وكشف تورو روسو الذي يستخدم محركات رينو عن السيارة الجديدة التي تحمل اسم (اس تي ار 10) في حلبة خيريز الاسبانية في حضور سائقيه الشابين الهولندي ماكس فيرستابن (17 عاما) وهو أصغر سائق سنا في البطولة والاسباني كارلوس ساينز (20 عاما).
وقال فرانز توست رئيس الفريق في بيان "موسم 2015 يمثل تحديا جديدا بالنسبة لنا. لقد بذلنا جهدا كبيرا في السيارة الجديدة (اس تي ار 10) ونحن على قناعة بأننا سنقدم موسما ناجحا".
وأضاف توست قوله: "هدفنا هو الحصول على المركز الخامس في قائمة الصانعين في نهاية الموسم ونحن جاهزون لبذل أقصى جهد مستطاع تحقيق الهدف".
وكان تورو روسو احتل المركز السابع بين فرق البطولة في الموسم الماضي في حين كانت أفضل نتيجة له بين الفرق حصوله على المركز السادس في 2008 عندما كان يقود له الألماني سيباستيان فيتل.-(رويترز)

التعليق