"مبادرة" النيابية تتبنى منح "الفوسفات" مزيدا من مساحات الإنتاج

تم نشره في الثلاثاء 3 شباط / فبراير 2015. 12:00 صباحاً

عمان- الغد - أكد الناطق الإعلامي باسم كتلة مبادرة النيابية النائب أمجد آل خطاب أن الكتلة ستتبنى منح شركة الفوسفات الأردنية مزيدا من المساحات الجغرافية لمواصلة إنتاجها.
جاء ذلك خلال لقاء الكتلة الأسبوعي برئاسة النائب سعد هايل السرور أمس، مع رئيس مجلس إدارة شركة الفوسفات عامر المجالي والرئيس التنفيذي للشركة الدكتور شفيق الأشقر وعدد من مديري الشركة.
وأضاف النائب آل خطاب أن أعضاء الكتلة قدموا ملاحظاتهم على عمل الشركة، فضلا عن طرحهم عددا من الاستفسارات التي أجاب عنها المجالي والأشقر خلال اللقاء.
وأوضح أن الكتلة طالبت إدارة الشركة بربط أي تعيين يتم فيها من خلال تحديد مديريات عمل يتقدم اليها الباحث عن العمل "بعيدا عن الواسطة والمحسوبية والتدخلات الشخصية من أي جهة كانت"، إضافة إلى التركيز على ملف الطاقة والاستفادة من الطاقة البديلة.
 من جانبه أشار المجالي إلى عدد من التحديات التي تواجه الشركة في ظل ما توصلت إليه الدراسات بأن المناطق التي ينتج منها الفوسفات حاليا ربما ينتهي منها هذا المورد خلال 12 عاما، وأن المستقبل للفوسفات في الشيدية، نظرا لوجود خامات، فضلا عن الحاجة لمنح الشركة مناطق جديدة لإنتاج الفوسفات والمساهمة في ديمومتها.
وفيما يتعلق بحجم بيع الشركة خلال العام الماضي أشار إلى أنه بلغ نحو مليار دينار فيما بلغ الربح 45 مليونا.

التعليق