عشائر الكرك والكساسبة تندد بجريمة "داعش"

تم نشره في الثلاثاء 3 شباط / فبراير 2015. 10:33 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 4 شباط / فبراير 2015. 02:16 صباحاً
  • والدة الكساسبة ترفع صورته باعتصام أمام رئاسة الوزراء -(تصوير: محمد أبو غوش)

الكرك-الغد- خيمت حالة من الغضب والحزن الشديد، على بلدة عي، مسقط رأس الطيار الشهيد معاذ الكساسبة، ومختلف مناطق محافظة الكرك، فور ورود الاخبار، عن اقدام التنظيم الارهابي "داعش" على قتله مساء أمس.
وتجمع مئات المواطنين بمحافظة الكرك واقارب الطيار الشهيد، أمام مبنى محافظة الكرك، للتعبير عن احتجاجهم على مقتل الطيار الشهيد. وردد المعتصمون، هتافات تدعو الى الانتقام والثأر، من التنظيم الارهابي، بعد اقدامه على قتل الطيار والتمثيل بجثمانه الطاهر. وعبر المشاركون في الاحتجاج، عن غضبهم من الجريمة البشعة والوحشية.
وهدد المشاركون في المسيرة بأخذ الثأر من التنظيم الارهابي، بعد اعدامه الطيار الشهيد.
ولم تحدث أيه مواجهات مع قوات الدرك، التي تواجدت بشكل بسيط أمام مبنى المحافظة، والتي عملت على تنظيم حركة المرور، وسط الضاحية، اثناء تنظيم المسيرة وحركة الاحتجاج.
وفي بلدة عي، مسقط رأس الطيار الشهيد، تجمع المئات من الشبان أمام قاعة وديوان ال الكساسبة، في حين اقدم عدد من الشبان الغاضبين، المشاركين بالاحتجاج، على حرق مبنى متصرفية لواء عي، بالقاء الزجاجات الحارقة باتجاهها، ما أدى الى اشتعال النار فيها كاملة، فيما تصدى مواطنون لهؤلاء الشبان، وقاموا بحماية آليات البلدية، ونقلها إلى بلدة مجاورة.
وعلى صعيد متصل، منع عدد من اقارب وذوي الشهيد الطيار، وشبان من مختلف مناطق محافظة الكرك، فريق قناة الجزيرة الاخبارية، من تغطية حركة التضامن مع الطيار الشهيد، وقاموا بطرده من مكان الاحتجاج، من أمام مبنى محافظة الكرك.
وعبر شبان عن غضبهم من قناة الجزيرة، بسبب ما اعتبروه "نشر اخبار غير حقيقية"، والزعم بحدوث عمليات اطلاق نار، باتجاه مبنى المحافظة في إحدى نشرات القناة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حسبي الله ونعم الوكيل (محمود)

    الأربعاء 4 شباط / فبراير 2015.
    انا لا اقتنع ات هناك شيء يدعى داعش وانها تنظيم اسلامي، هذه عصابه مموله من دول كبيره وهذه لعبه كبطره
  • »الزرقاء وادي الحجر (ناصر)

    الأربعاء 4 شباط / فبراير 2015.
    حسبي الله ونعمه وكيل
  • »معاذ الكساسبه (محمد)

    الثلاثاء 3 شباط / فبراير 2015.
    حسبي الله في داعش