مجلس الأمن: جريمة قتل الكساسبة عمل شنيع وجبان

تم نشره في الأربعاء 4 شباط / فبراير 2015. 08:01 صباحاً
  • الطيار الأردني الشهيد معاذ الكساسبة

نيويورك- دان أعضاء مجلس الأمن الدولي الليلة الماضية جريمة قتل الطيار الأردني معاذ الكساسبة من قبل تنظيم داعش الارهابي ووصفوا هذا العمل " بالشنيع والجبان" مشيرين الى ان "هذه الجريمة تبين مرة أخرى وحشية التنظيم المسؤول عن آلاف الجرائم والانتهاكات ضد المواطنين من جميع الأديان والأعراق والجنسيات".

وشدد أعضاء مجلس الأمن في بيان صدر عنهم، على ضرورة تقديم مرتكبي هذه الأفعال الذميمة إلى العدالة وتقديم المسؤولين عن قتل الكساسبة للحساب على هذه الجريمة والعمل الجبان.

وحث الاعضاء جميع الدول، وفقا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، على التعاون بنشاط مع الحكومة الأردنية وكافة الجهات الأخرى ذات الصلة في هذا الصدد معربين عن تعاطفهم العميق وتعازيهم لاسرة الكساسبة والحكومة الأردنية.

وأشادوا بالجهود الحازمة التي تقوم بها الحكومة الأردنية لمواجهة خطر الإرهاب وحثوا المجتمع الدولي على العمل بشكل وثيق مع السلطات الأردنية لدعم هذه الجهود.

كما أكد الأعضاء مرة أخرى ضرورة الحاق الهزيمة بداعش والقضاء على التعصب والعنف والكراهية التي يبثها التنظيم مشددين على أن مثل هذه الأعمال الهمجية المستمرة التي يرتكبها تنظيم داعش لا تخيفهم بل تعزز من عزمهم على وجوب ايجاد جهد مشترك بين الحكومات والمؤسسات، بما في ذلك تلك الموجودة في المنطقة الأكثر تضررا، لمواجهة داعش وجميع الكيانات المرتبطة بها كما جاء في قرار مجلس الأمن رقم 2170.

وأكد أعضاء مجلس الأمن على ضرورة التصدي بكل الوسائل، وفقا لميثاق الأمم المتحدة للتهديدات على السلم والأمن الدوليين جراء الأعمال الإرهابية، وأن أي أعمال إرهابية هي أعمال إجرامية وغير مبررة، بغض النظر عن الدافع والمكان والزمان ومرتكبها.-(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الله يصبنا (انس)

    الأربعاء 4 شباط / فبراير 2015.
    كنت أسدا ومت أسدا مرفوع الرأس والله لن ننساك أيها البطل سنتعلم البطولة من معاذ وندرسها لاءبنءنا سينتقم الله منهم من فوق سابع سما غضب الله ات أيها الإرهابين