مجلس الأمة يشجب جريمة تنظيم داعش الإرهابي

تم نشره في الأربعاء 4 شباط / فبراير 2015. 12:54 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 4 شباط / فبراير 2015. 01:41 مـساءً
  • جانب من جلسة سابقة لمجلس النواب-(تصوير: أمجد الطويل)

عمان- شجب مجلس النواب بأقسى العبارات جريمة تنظيم داعش الارهابي بقتل الطيار الشهيد البطل الطيار معاذ الكساسبة.

وتاليا بيان المجلس حول الجريمة البشعة والذي تلقت "بترا" نسخة منه :" بصدمة كبيرة و غضب شديد تلقى مجلس النواب نبا اقدام زمرة داعش الارهابية على اعدام الشهيد البطل النقيب الطيار معاذ الكساسبة.

واذ تلقى المجلس بصدمة و ذهول شديدين امتداد ايادي شذاذ الافاق ألاثمة المتعطشة للدماء التي ما فتات تستبيح المجتمعات و الافراد الامنة بالقتل و التدمير و الدم بطريقة تعف عنها اعتى العصابات و الزمر الهمجية لا بل الوحوش الضارية فانه يعرب بكل معاني الادانة و الاستنكار هذه الجريمة النكراء التي تخالف كل الاعراف و الشرائع و الاديان السماوية.

و يؤكد المجلس ان الارهاب و الجرائم النازية التي تمارسها داعش باسم الاسلام و هي بعيدة كل البعد عن سماحة الاسلام لن تزيد الاردنيين الا قوة و وحدة و رصا للصف لمواجهة التحديات و المحن المحدقة بالوطن مثلما انها لن تنال من قلعة الاردن القوية الصامدة بقيادة الغر الميامين من ال هاشم الاطهار.

و يشدد المجلس على ان الحمى الاردني المنيع بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني المظفرة سيبقى دائما و ابدا القلعة المستعصية و الحصن المنيع المستعصي على كل المتربصين و الاشرار و المدافع القوي عن الوطن و الامة و الاسلام الحنيف.

واذ يعتز المجلس و يفتخر برباطة الجأش و الشجاعة المتناهية التي ابداها شهيدنا البطل النقيب معاذ الكساسبة قبل و اثناء ممارسة داعش ساديتهم بحقه و هو موقف غير مستقرب باعتباره خصلة من خصال الجندي الاردني فانه يعرب عن تعازيه الحاره لذوي الشهيد البطل الذي بذل نفسه رخيصة فداء للوطن و ترابه الطهور مشيدا بذات الوقت بمواقف ذوي الشهيد الوطنية النبيلة الذين جسدوا اصدق معاني الوطنية و الايثار و كظم الغيض رغم بشاعة الموقف و غرابته.

و يؤكد المجلس مجددا ثقته المطلقة بقدرة و كفاءة و صلابة و مهنية قواتنا المسلحة الاردنية الجيش العربي القادر على تحمل المسؤولية و مواجهة كل التحديات و المحن التي قد تواجه الوطن و امنه و سلامته و الضرب بيد من حديد ضد كل من تسول نفسه العبث او المساس بالوطن و المواطن اينما كان و اينما حل.

ويشد المجلس بكل ثقة و ايمان على ايادي القوات المسلحة الجيش العربي و الاجهزة الامنية كافة للثار للابننا البطل الشهيد معاذ و القصاص من شذاذ الافاق اينما كان و حلوا لجعلهم عبرة لمن اعتبر فالخير بالخير و الباديء انفع و الشر بالشر و الباديء اظلم مشيدا و مثمنا حسن اداء قواتنا المسلحة و الاجهزة الامنية منذ بداية ازمة اسر الشهيد.

و يثمن المجلس عاليا موقف الشعب الاردني النبيل ازاء المصاب الجلل ووقوفه صفا واحدا متراصا بصورة وطنية موحدة عز نظيرها و هو امر غير مستغرب فالشعب الاردني الذي واجه العديد من التحديات و المحن قادر على ان يخرج اليوم اكثر صلابة و قوة و وحدة و التفافا حول قيادتنا الهاشمية المظفرة.

و يتشرف المجلس برفع اصدق ايات الولاء و العرفان و التقدير لحادي الركب القائد الاعلى للقوات المسلحة الاردنية الجيش العربي مثمنا عاليا جهود جلالته و مواقفه المشرفة ازاء مختلف قضايا المنطقة و بخاصة و تشخيصة المبكر لهوية داعش الارهابية و خطورتها على امن و استقرار و سلام المنطقة و العالم.

حفظ الله الاردن و قيادته و شعبه من كل مكروه و بورك دم الشهداء و بورك دمك يا معاذ و عاش الوطن عزيزا منيعا امنا مستقرا في ظل قيادتنا الهاشمية المظفرة.

كما ادان مجلس الاعيان في اجتماع عاجل اليوم الاربعاء برئاسة رئيس المجلس الدكتور عبد الرؤوف الروابدة العمل الشيطاني الوحشي الذي اقدم عليه تنظيم داعش الارهابي واصاب الاردنيين جميعاً وأدى الى استشهاد الطيار البطل معاذ الكساسبة.

واكد الروابدة عمق الوحدة الوطنية على مدار التاريخ والتي اثبتت انها اقوى من كل العابثين واصحاب الاجندات الخاصة، مشيراً الى ان الاردن كان على الدوام مبادراً ولن يكون رهينةً لداعش وغيرها من التنظيمات الارهابية.

وأضاف بأن ما اقدمت عليه داعش من عمل دنيء بشع يتنافى مع القيم والمبادئ الاسلامية السمحة، ولا تقبله كل الشرائع والاديان السماوية، ويؤكد على ما وصل اليه هذا التنظيم من انحطاط وهمجية وخطر جسيم متنامي يستدعي منا جميعاً مواجهته وجميع الافكار المتطرفة والمدمرة للبشرية التي تعيث في الارض فساداً.

واشاد اعيان بالموقف الوطني المسؤول الذي عبر عنه ذوو الشهيد البطل، والتفاف الأسرة الاردنية الواحدة حولهم ، مؤكدين رفضهم القاطع للإرهاب ومؤيديه وتأكيدهم الولاء المطلق للقيادة الهاشمية واعتزازهم بهويتهم الوطنية.

وكان الاعيان استهلوا اجتماعهم بقراءة الفاتحة على روح الشهيد البطل معاذ الكساسبة وجميع شهداء الوطن والواجب ، داعين العلي القدير ان يتقبله مع النبيين والصدقين والشهداء وان يلهم ذويه الصبر والسلوان وان يحفظ الله الاردن وشعبه أمناً مطمئناً في ظل قائد الوطن المفدى جلالة الملك عبد الله الثاني والهاشميين.
-(بترا)

التعليق