رئيس وأعضاء مجلسي الأعيان والنواب يقدمون العزاء لذوي معاذ

تم نشره في الجمعة 6 شباط / فبراير 2015. 01:00 صباحاً

عمان- شارك رئيس وأعضاء مجلس الأعيان، أمس، بتقديم واجب العزاء لذوي وعائلة شهيد الواجب الطيار البطل معاذ الكساسبة الذي قدم حياته فداءً في سبيل الدفاع عن دينه ووطنه.
وأكدوا أن الشهيد المغوار خاض معركة الشرف والكرامة دفاعاً عن وطنه الأردن، ونيابةً عن العالم أجمع ضد الإرهاب والتطرف الأعمى. وقال الروابدة "يكفينا فخراً أن ما تعرض له الشهيد البطل معاذ أصبح محط اهتمام العالم أجمع ومحطةً تاريخيةً في القضاء بعون الله على الإرهاب وأعوانه".
وأكد أن العزاء والألم ومظاهره لن يكفينا وننتظر من دولتنا اتخاذ الإجراءات التي تعيد لنا حقنا وهيبة وطننا الشامخ التي ما سقطت يوماً، وهي قادرة على ذلك، ونترك لها المكان والزمان والكيفية في أخذ الثأر كاملاً غير منقوص ونحن نقف وراءها للقيام بدورها بدون ضغط. واعتبر إعدام ساجدة الريشاوي وزياد الكربولي غير محسوب ضمن ديننا في رقبة "داعش" كونهما حوكما على ذمة جرائم أخرى بحق الأردن.
ودعا الأسرة الأردنية الواحدة للالتفاف حول القيادة الهاشمية الفذة وخلف الجيش العربي المصطفوي ودعم مواقفه ليبقى الأردن منيعاً آمناً مطمئناً.
كما قدم رئيس وأعضاء مجلس النواب واجب العزاء لأسرة وعشيرة شهيد الوطن والأمتين العربية والإسلامية، معاذ.
وأعرب رئيس المجلس عاطف الطراونة عن اعتزازه وافتخاره غير المحدود لبطولة وشجاعة الشهيد البطل، ورباطة جأش والده وأسرته الذين جسدوا أصدق وأنبل المواقف الوطنية رغم هول المصاب وبشاعة الجريمة وغرابتها.
وأكد ثقته المطلقة وزملاءه النواب والشعب الأردني الأشم بالقوات المسلحة الأردنية الجيش العربي والأجهزة الأمنية للثأر بشهيدنا البطل من الزمرة الغاشمة أينما كانوا، مبينا أن الجيش العربي الذي خبرته ساحات القتال في كل الملاحم الوطنية والقومية التي خاضها بكل بسالة وشجاعة واقتدار كان دائما وأبدا حاميا للحدود ومحافظا على أمن وسلامة الوطن والمواطن ومدافعا ومناصرا قويا لأشقائه كافة.-(بترا)

التعليق