واشنطن: لا دليل يثبت مقتل أميركية بغارة على داعش

تم نشره في السبت 7 شباط / فبراير 2015. 09:19 صباحاً - آخر تعديل في السبت 7 شباط / فبراير 2015. 12:43 مـساءً
  • كايلا مولر-(أرشيفية)

واشنطن- قالت واشنطن إنها لا تملك أي دليل على مقتل رهينة أميركية في غارة جوية للتحالف الدولي في شمال سورية، بعد إعلان لتنظيم داعش الإرهابي في هذا الشأن.
وقالت برناديت ميهان المتحدثة باسم مجلس الامن القومي الاميركي "نحن قلقون جدا من هذه المعلومات". لكنها اضافت "ليست لدينا في الوقت الحاضر اي اشارة ملموسة تؤكد ما اورده تنظيم الدولة الاسلامية" حول مقتل الرهينة الاميركية التي قال التنظيم انها تدعى كايلا جان مولر.
وقال محمد المومني وزير الدولة لشؤون الاعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة "نتحقق من الأمر لذلك لا نستطيع قول الكثير في هذه اللحظة لكن اعتقد ان ذلك غير منطقي ونشك في الامر بشكل كبير".
وتساءل "كيف يمكن لهم التعرف على الطائرات الاردنية من مسافة كبيرة في السماء؟ وماذا كانت تفعل السيدة الاميركية في مخزن اسلحة؟ هذا جزء من حملتهم الاعلامية الاجرامية".
وكان تنظيم داعش اعلن في بيان بثته مواقع جهادية ان طيران التحالف قام بقصف موقع خارج مدينة الرقة أثناء أداء الناس لصلاة الجمعة.. وتأكد لدينا مقتل أسيرة أميركية بنيران القذائف الملقاة على الموقع".
ولم يتضمن البيان صورا لجثمان الرهينة بل لمبان مدمرة كتب تحت واحد منها "البناء الذي دفنت تحت ركامه الاسيرة الاميركية".

إلى ذلك، نقلت شبكة (سي ان ان) الاميركية عن مصدر مقرب من عائلة كايلا مولر، إن التنظيم كان حدد 13 اب (أغسطس) الماضي موعدا نهائيا لتلقي فدية مقابل عدم اعدامها واطلاق سراحها.

ووفق المصدر، فان التنظيم الارهابي كان طالب بفدية قيمتها خمسة ملايين يورو (نحو 5.6 مليون دولار) مقابل إطلاق سراح مولر.(وكالات)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »قولوا الخوارج بدل داعش (يوسف ادم الالوسي)

    السبت 7 شباط / فبراير 2015.
    هؤلاء الاوباش اسمهم خوارح وليس دواعش