"صندوق النقد": انخفاض النفط تهديد حقيقي لاقتصاد إيران

تم نشره في الأربعاء 11 شباط / فبراير 2015. 12:00 صباحاً

واشنطن- أعلن صندوق النقد الدولي، أن الاقتصاد الإيراني تحسن بشكل كبير، إلا أنه يواجه حاليا "تحديات" تتمثل خصوصا بتدهور أسعار النفط والشكوك المرتبطة بالعقوبات الغربية ومعرفة ما إذا كانت سترفع.
وجاء في تقرير لفرق تابعة لصندوق النقد الدولي أعدته في ختام مهمة لها في طهران "أن هناك تحسنا ملحوظا للوضع الاقتصادي منذ العام الماضي مع تحسن الوضع الماكرو-اقتصادي وتراجع التضخم".
وبحسب السلطات، فإن التضخم الذي فاق نسبة 40 %، في حزيران (يونيو) 2013 تراجع إلى ما دون عشرين بالمائة، فيما بلغ النمو الاقتصادي 4 %، للأشهر الستة الأولى من العام المالي الإيراني الممتد من آذار (مارس) إلى أيلول (سبتمبر) بعدما كان 2 %، خلال العام السابق.
إلا أن صندوق النقد الدولي اعتبر أن تدهور سعر برميل النفط الذي فقد نصف سعره منذ حزيران (يونيو) الماضي سيلقي بثقله على الاقتصاد الإيراني.
وجاء في التقرير "ان الهبوط الكبير للأسعار العالمية للنفط يعد تحديا كبيرا يلقي بثقله على التطلعات المستقبلية للبلاد"، مشيراً أيضا الى الوضع الجيوسياسي المتوتر في المنطقة.
وتجري مفاوضات شاقة بين إيران من جهة والقوى الست الكبرى من جهة ثانية حول الملف النووي الإيراني بهدف التوصل إلى اتفاق بحلول نهاية شهر آذار (مارس) المقبل، على أن يتم بعدها البحث في التفاصيل التقنية لاتفاق شامل وتوقيعه بحلول نهاية شهر حزيران (يونيو).
واستأنف صندوق النقد الدولي اتصالاته المنتظمة مع إيران العام 2014 بعدما توقفت لثلاث سنوات. -(رويترز)

التعليق