المجمع الدولي العربي للمحاسبين القانونيين يعقد مؤتمره المهني الدولي الخامس

أبو غزالة: المحاسبة أداة لإتخاذ القرار الإقتصادي

تم نشره في الأربعاء 11 شباط / فبراير 2015. 05:34 مـساءً
  • المجمع الدولي العربي للمحاسبين القانونيين يعقد مؤتمره المهني الدولي الخامس

أبوظبي - تحت رعاية وحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبحضور مجموعة من الجهات المهنية الدولية والعربية، عقد المجمع الدولي العربي للمحاسبين القانونين بالتعاون مع جمعية المحاسبين ومدققي الحسابات الإماراتية المؤتمر المهني الدولي الخامس بعنوان: "المحاسبة كأداة لإتخاذ القرار الإقتصادي".

وقد ألقى سمو الشيخ نهيان الكلمة الإفتتاحية للمؤتمر والتي عبر فيها عن تقديره، لما يُمثِّلُه المؤتمر، بمحاورِه وموضوعاتِه والمُتحدِّثين فيه، من التزامٍ قوي بالعملِ الجادّ، في سبيل التطوير الدائمِ والمستمر، لِمِهنة المحاسبة، في المِنطقة.

وتحدث سمو الشيخ عن أهمية مهنة المحاسبة في تمكين المجتمع من التعامل مع المتغيرات والتطورات المتسارعة في عالمنا, وأهمية النزاهة والشفافية والإستقلالية المهنية من خلال الإلتزام بقواعد السلوك الأخلاقي، وإعتبار خطوة المجمع في محاولة توحيد وتقريب شروط مزاولة مهنة المحاسبة والتدقيق في الوطن العربي خطوةٌ مهمةٌ وهادفة ، نحو تحقيق التعاونِ المطلوب  في قطاعِ المالِ والأعمالِ في المِنطقة.

وفي كلمته تقدم سعادة الكتور طلال أبو غزاله رئيس ومؤسس المجمع الدولي العربي للمحاسبين القانونيين ومجموعة طلال أبو غزالة الدولية، بالشكر لسمو الشيخ نهيان على رعايته الكريمة للمؤتمر والتي تعكس دوره الفاعل في عملية دعم مهنة المحاسبة في العالم العربي.

وقد سلط أبو غزاله في كلمته الضوء على مجموعة من القضايا المهمة لمهنة المحاسبة وتأثيرها في الإقتصاد العالمي، وأهمها مطالبته منذ العام 1988 بتغيير تعريف المحاسبة من "إعداد النتائج المالية للفترة والوضع المالي بنهايتها" لتصبح "أدارة لإتخاذ القرار الإقتصادي".

كما تحدث عن رئاسته للجنة إعداد المنهاج النموذجي للتعليم المهني للمحاسبين ولجنة صياغة معايير المحاسبة البيئية.

وتطرق أيضا" إلى دور المجمع في تطوير المحاسب العربي من خلال ترجمته الحصرية لكتب المعايير الدولية إلى اللغة العربية بالإضافة إلى توفير البرامج المهنية للطلاب في المرحلة الأكاديمية من خلال إتفاقيات التعاون التي عقدها المجمع مع مجموعة كبيرة من الجامعات.

وختم حديثة بالتأكيد على أهمية تبني الدول العربية لتطبيق معايير المحاسبة في القطاع العام لما له من إنعكاس إيجابي على الإقتصاد الوطني مثمنا" في الوقت ذاته قرار الحكومة الأردنية بتبني تطبيق معايير المحاسبة في القطاع العام إبتداءا" من العام 2015.

وبعد ترحيبه بسمو الشيخ نهيان, ثمن سعادة الأستاذ سيف المهيري رئيس جمعية المحاسبين ومدققي الحسابات الإماراتية التعاون مع المجمع بهدف خدمة المهنة، وتحدث حول أهمية مهنة المحسبة في التأئير في الإقتصاد العالمي.

وقد بحث المؤتمر مجموعة من المواضيع التي تتعلق بمتطلبات الترخيص في الوطن العربي وإمكانية  تقريبها وتوحيدها، والتأهيل المحاسبي في الوطن العربي والتدريب والتعليم المستمر، حيث شارك في تقديم أوراق العمل هيئات دولية عديدة كالإتحاد الدولي للمحاسبين والبنك الدولي وهيئة المحاسبة والمراجعة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية و إتحاد المحاسبين والمراجعين العرب.


التعليق