المجلس يشرع غدا بمناقشة "الموازنة" ويشكل لجنة تحقيق بوفاة عائلة غرقا بالأغوار

"النواب": جريمة "تشابيل هيل" لا تقل وحشية عن جرائم الإرهاب والتطرف

تم نشره في الاثنين 16 شباط / فبراير 2015. 12:00 صباحاً
  • رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة يترأس جلسة المجلس أمس
  • أعضاء مجلس النواب يقرأون الفاتحة على أرواح شهداء الإرهاب والتطرف في جلسة المجلس أمس - (تصوير: امجد الطويل)

جهاد المنسي

عمان - أعلن رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة ان المجلس سيشرع بمناقشة مشروع قانون الموازنة العامة للدولة عن السنة المالية 2015 وموازنات الوحدات الحكومية للسنة ذاتها الأحد المقبل، فيما ستلقي اللجنة المالية تقريرها أمام المجلس غدا.
وفي معرض رده على جريمة قتل طالبتين اردنيتين وزوج إحداهما السوري في الولايات المتحدة، قال الطراونة في جلسة عقدها للمجلس امس بحضور عدد من اعضاء الفريق الحكومي "إن الارهاب لا دين له".
وأقر "النواب" في الجلسة، مشروع قانون معدل لقانون تشكيل المحاكم الشرعية، فيما أحال مشروع القانون المعدل لقانون الأوراق المالية لسنة 2015 الى لجنة الاقتصاد.
وفي بداية الجلسة، "ترحم الطراونة على شهداء الإرهاب والتطرف في كل بقعة يراق فيها دم الأبرياء بغير وجه حق، واستنكر كل فعل إرهابي جبان يستهدف تلك الأرواح"، مطالبا بتجريم الإرهاب وإدانته بمقياس واحد.
وأضاف، أن جريمة (تشابيل هيل) التي أسفرت عن استشهاد رزان ويسرا أبو صالحة وضياء بركات، "لا تقل وحشية عن جرائم الإرهاب التي نجرمها ونمقتها ونسعى لاستئصالها"، مطالبا بضرورة "التعامل مع مثل هكذا الجرائم بالمعيار ذاته، ومن الزاوية ذاتها التي ينظرون فيها للإرهاب كخطر يهددنا جميعا".
وأكد "أننا نجرم مثل هذه الأفعال بالمكيال ذاته، ونطالب بتجريم تلك الافعال بعيدا عن أي مبررات، فالإرهاب لا دين ولا عقل له، ومحاربته ومكافحته فرض عين علينا جميعا"، لافتا إلى أن التأخر بهذا الواجب فيه إثم كبير، "أما التفرقة والتصنيف في إدانة الإرهاب فهي الطامة الكبرى وهي الخطر المحدق".
وهنأ الطراونة المحاربين القدامى بمناسبة ذكرى الوفاء لهم، واعتبر أن هذه المناسبة فرصة لشكر طليعة الجيش العربي في الميدان، الخالدين في بطولاتهم، كما تقدم بالثناء للقوات المسلحة الجيش العربي والأجهزة الأمنية ضباطا وضباط صف وأفرادا لعظيم تضحياتهم للذود عن الوطن، ثم قرأ النواب الفاتحة على أرواح الشهداء.
وكان الطراونة أعلن في بداية الجلسة "أن المجلس سيشكل لجنة للتحقيق بحادثة وفاة عائلة غرقاً في قناة الملك عبدالله في الأغوار الشمالية".
جاء ذلك بعد مداخلتين من النائبين خالد البكار وفاطمة أبو عبطة انتقدا فيهما الحكومة، وحملاها مسؤولية وفاة أفراد عائلة مهدي موسى أبو شعيب البشتاوي غرقا، حيث أشار البكار "الى أن أكثر من 1000 حالة مشابهة فقدوا حياتهم في هذه القناة لعدم اكتراث الحكومة"، لافتا الى أن السيارة التي وقعت في القناة بقيت 10 ساعات، من 11 مساء الجمعة وحتى التاسعة من صباح السبت.
وشدد على انه لا يعقل أن تحصد القناة أرواح أبناء وادي الأردن وزواره "ونبقى صامتين ولا نحرك ساكنا بشأن توفير الحماية وإنشاء جدار استنادي وعاكسات وإنارة".
وأكد أن "من غير المعقول ان نعتبر كل ما حدث إهمالا من السائق الذي يسير بالقرب من القناة، وعلينا أن نحمل الحكومة المسؤولية في عدم اتخاذ الإجراءات الاحترازية لحماية أرواح المواطنين حتى لا نفقد المزيد منهم".
من جهتها، قال النائب فاطمة أبو عبطة إن 6 أفراد "كانوا يأملون بغد أجمل لكن القناة كانت أقرب، واغتالت أحلامهم"، مشيرة إلى أن المصيبة ادخلت الحزن الى كل بيت أردني.
وأضافت "إذا لم تحركنا مصيبة بهذا الحجم متى نتحرك"، لافتة الى أن الهاشميين "غرسوا فينا أن قيمة الإنسان لا تعلوها قيمة".

[email protected]

التعليق