مدارس المملكة تشهد العديد من الفعاليات بالمناسبة واحتفالات مماثلة بدوائر رسمية

الأردن يستذكر تضحيات المحاربين القدامى والمتقاعدين العسكريين بيومهم الوطني

تم نشره في الاثنين 16 شباط / فبراير 2015. 12:00 صباحاً

عمان - احتفلت مدارس المملكة ومؤسسات ودوائر حكومية أمس باليوم الوطني للمحاربين القدامى، استذكرت فيها تضحيات جنود القوات المسلحة/ الجيش العربي وعطاءهم في سبيل الوطن.
واستعاد طلبة مدارس المملكة الحكومية والخاصة والثقافة العسكرية ومدارس وكالة الغوث قصص البذل التي سطرها المحاربون القدامى والمتقاعدون العسكريون من منتسبي القوات المسلحة الأردنية والاجهزة الأمنية المختلفة دفاعا عن الوطن والأمة.
وشهدت مدارس المملكة أمس العديد من الفعاليات في أثناء الطابور الصباحي والحصة المدرسية الأولى، تخللتها كلمة وجهها وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات للطلبة.
وقال الذنيبات إن يوم الخامس عشر من شهر شباط (فبراير) من كل عام يوم من أيام الوطن البهي، حيث كرم جلالة الملك عبدالله الثاني المحاربين القدامى والمتقاعدين العسكريين من أبناء جيشنا العربي الأردني وفاء وتقديرا لهم ولتضحايتهم في سبيل الوطن وقضايا الأمة.
وأكد اننا نقف اليوم اعتزازاً وإجلالاً لرجالات الجيش العربي الأردني والأجهزة الأمنية الذين أفنوا سني عمرهم دفاعاً عن الأردن أرضاً وإنساناً وسجلوا في سفر التاريخ أنصع صفحات البطولة والتضحية وأصدق معاني الشرف والكرامة والإباء وأسمى آيات الفداء، وما توانوا عن إعلاء صروح البناء وتوطيد أركان الدولة الأردنية الحديثة.
واشتملت الفعاليات على إقامة مسابقات ثقافية وفنية في المدارس تناولت تاريخ الأردن والبطولات التي خاضها الجيش العربي المصطفوي، ومحاضرات بالتعاون مع مديرية التوجيه المعنوي/ القوات المسلحة الأردنية ووزارة الثقافة ومؤسسة المتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى ، وإقامة معرض للكتاب في كل مديرية.
بدوره، احتفل معهد الإدارة العامة أمس بهذه المناسبة، حيث أكد مدير عام المعهد الدكتور زيد شقيرات، ان القيادة الهاشمية أسست قواعد متينة لمعاني الوحدة والانتماء وقدسية التراب الوطني وحبه الذي التقى مع محبة القيادة النابعة من شرعية الأصل والمنبت.
وأضاف: "إننا بحاجة الى هذا الوفاء وإلى تكاتف جميع الجهود في جميع المجالات خاصة في هذه الظروف الحساسة، حيث نرى الهجمة على الدين الإسلامي السمح الذي يرفع رايته البيضاء الوسطية النقية وطننا الحبيب والغالي صاحب الأمن والاستقرار".
كما شارك ديوان الخدمة المدنية الأسرة الأردنية الاحتفال بالمناسبة، تقديرا للعطاء الذي قدمه المتقاعدون العسكريون خلال خدمتهم العسكرية، وتضحياتهم الجليلة في الدفاع عن حمى الوطن وترابه الطهور.
وقال رئيس الديوان خلف الهميسات في بيان صحفي إن "جلالة الملك عبدالله الثاني أراد أن يكون هذا اليوم لجنودنا وللمحاربين القدامى الذين بذلوا أرواحهم رخيصة فدى الوطن الغالي والذي كان آخرهم الشهيد البطل معاذ الكساسبة".
ووقف موظفو الديوان دقيقة صمت لقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهدائنا الأبرار.-(بترا)

التعليق