تأهيل أئمة وخطباء في "الأوقاف" لمواجهة التطرف

تم نشره في الاثنين 23 شباط / فبراير 2015. 12:00 صباحاً
  • مصلون يستمعون إلى خطبة الجمعة في أحد مساجد العاصمة -(تصوير: ساهر قدارة)

زايد الدخيل

عمان- تواصل وزارة الأوقاف وشؤون المقدسات الإسلامية استراتيجيتها في محاربة فكرة التطرف، عبر تأهيل أئمة وخطباء مساجد للتوعية حول الاعتدال ونبذ التطرف خلال عملهم.
وأكد وزير الأوقاف هايل داود، لـ"الغد" أمس، إن "الخطة تسعى للوقوف في وجه التطرف، وإظهار الإسلام بصورته الصحيحة، بعيدا عن التطرف والأفكار التي من شأنها تأجيج الصراع الديني الطائفي".
وبين داود أن الوزارة تعمل ضمن الاستراتيجية على مكافحة الفكر المنحل والمتطرف بمحاورة أصحاب هذا الفكر، وعقد محاضرات لعلماء ووعاظ تابعين لها.
كما أكد داود أن "الوزارة حريصة على بقاء الخطباء بمنابرهم"، نافياً أن تكون فصلت أي خطيب من دون وجه حق ومن دون إعلامه وتنبيهه بإصلاح موقفه المخالف للشريعة".
وبين أن قانون الوعظ والإرشاد "يمنع أي شخص من إعطاء دروس دينية، أو إلقاء خطب، إلا برخصة تمنح له".
وبين داود أن خطة الوزارة لمكافحة فكرة التطرف، ترتكز على سد نقص الأئمة في 6300 مسجد، وإصلاح الخطاب الديني وتعزيز دوره في مكافحة التطرف.
ودعا الأئمة لتعزيز القيم الايجابية الكثيرة في مجتمعنا ومحاربة الظواهر السلبية، لما لها من آثار سلبية على المجتمع، مع التأكيد على السير على المنهج العملي باتباع القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.

[email protected]
[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عمان (ام محمد)

    الاثنين 23 شباط / فبراير 2015.
    مشان الله وين الرقابة عن الائمة .امام مسجدنا غير مؤهل وليس حاصل على شهادة جامعية ومعلوماته كلها عشائرية اكثر منها دينية /خطبة جمعة كلها سياسة ودعاء على الرؤساء والحكام .ما في وعظ ولا ارشاد . ما في اسلوب حوار ولا نقاش ما في فايدة من الخطبة. كثير من اهل الحي اصبح يصلي في المساجد المجاورة . وحنا النساء ايش ذنبنا
    وين الرقابة ... مشان الله
  • »دروس خصوصية (حسين)

    الاثنين 23 شباط / فبراير 2015.
    اعطوهم كورسات في الفلسفة والمنطق وكذلك في الاديان الاخرى وليعلموا ان هناك في العالم من هم غير مسلمين لان العالم يتسع للجميع