الأمير رعد يؤكد أهمية تفعيل البرنامج الوطني للتبرع بأعضاء المتوفين دماغيا

تم نشره في الثلاثاء 24 شباط / فبراير 2015. 12:00 صباحاً

عمان – افتتح سمو الأمير رعد بن زيد، أمس فعاليات الندوة العلمية وورشة العمل التدريبية بعنوان "تشخيص الموت الدماغي والتبرع بالاعضاء والانسجة البشرية"، والتي تنظمها مديرية المركز الاردني لزراعة الاعضاء بالتعاون مع المركز السعودي لزراعة الاعضاء والجمعية الأردنية لتشجيع التبرع بالاعضاء .
ويشارك في الورشة عدد من المختصين من كلا الطرفين بهدف تدريبهم ليصبحوا منسقين ومؤهلين للعمل في برنامج زراعة الاعضاء.
فيما تتركز موضوعاتها على النواحي الاخلاقية في الموت الدماغي وكيفية تشخيصه والعناية بالمتوفى دماغياً المرشح ليكون متبرع بالاعضاء وكيفية اخذ الاعضاء من المتبرع المتوفي دماغياً بالاضافة الى طرق التعامل مع ذوي المتبرع .
سمو الامير رعد بن زيد أشاد بالتعاون بين البلدين الشقيقين الاردن والسعودية وبالدعم المستمر الذي يقدمه المركز السعودي من حيث تدريب الكوادر الاردنية واتاحة الفرصة لهم للاطلاع على التجربة السعودية.
وأكد سموه اهمية زراعة الاعضاء البشرية من حيث تجديد نوعية الحياة الى الافضل الامر الذي يدفعنا للمطالبة بتفعيل البرنامج الوطني للتبرع بالاعضاء من الاشخاص المتوفين دماغيا واقرار دليل اجراءات نقل وزراعة الاعضاء والانسجة البشرية ووضعه موضع التنفيذ.
مدير مديرية المركز الأردني لزراعة الاعضاء الدكتور  الدكتور عبد الهادي بريزات أشار إلى ان الأردن كمعظم الدول يعاني عجزا في عدد الاعضاء المتوفرة التي يمكن استخدامها في عمليات زراعة الاعضاء وأصبح هناك حاجة ملحة لزيادة فعالية برمج زراعة الاعضاء في المملكة وتقليص القوائم الطويلة لعدد المرضى المحتاجين، وتنمية "الوعي المجتمعي" بأهمية التبرع خاصة وان المؤسسات الصحية الاردنية.
واستعرض رئيس قسم التنسيق الإداري بالمركز السعودي حسان الخناني علاقات التعاون ما بين المركزين، مشيرا الى الاتفاقية التي تم توقيعها في العام 2009 حيث تم الاتفاق على تنفيذ برنامج بين البلدين في مجال زراعة الاعضاء البشرية.
وقدم والد اخر المتبرعات "ايمن جميل" شرحا موجزا عن اسباب اتخاذه لقرار التبرع، مشيرا الى ان قراره كان من اسهل القرارات التي اتخذها.
وفي نهاية حفل افتتاح الورشة، قدم الأمير رعد الدروع لكوادر المركز السعودي.-(بترا)

التعليق