مطالبات بتثبيت كشك أمني لمنع المشاجرات في المجتمع

اربد: شكاوى من تردي النظافة وغياب التنظيم في المجمع الشمالي

تم نشره في الأربعاء 4 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً
  • نفايات تنتشر في أرجاء المجمع الشمالي في مدينة إربد-(الغد)

أحمد التميمي

إربد - يشكو مرتادو المجمع الشمالي في إربد من سوء التنظيم والفوضى وغياب النظافة ونقص في الخدمات، وسط مطالبات بتحسينه والارتقاء به، خصوصا أنه يخدم مئات الآلاف من المواطنين.
ويعاني المجمع الذي يقع في منطقة ذات كثافة سكانية كبيرة ويعتبر نقطة الوصل بين مدينة إربد وقرى لواء بني كنانة من عدم التزام بعض الحافلات بالوقوف في المواقف المخصصة لها، ما يؤدي إلى إرباك في حركة الباصات الداخلة للمجمع وتلك الخارجة منه.
ويقول أحمد عبيدات أحد مرتادي المجمع يوميا إن المجمع يعاني من مشاكل عديدة، أهمها عدم وجود مظلات تقي المواطنين الأمطار وحرارة الشمس، ومقاعد يجلسون عليها وقت انتظارهم للحافلات التي تقلهم لمنازلهم.
ويضيف عبيدات الذي يضطر للذهاب إلى المجمع يوميا للركوب بباص يقله إلى مجمع عمان الجديد للالتحاق بعمله في عمان، أن المجمع يشهد فوضى غير مسبوقة من ناحية عدم وجود تنظيم وانتشار النفايات والبسطات.
ويؤكد محمد ملكاوي، أن المجمع يشهد بشكل شبه يومي مشاجرات في ظل عدم وجود دوريات أمنية، مؤكدا أن الجهات الأمنية وعدت بتثبيت دورية أمنية في المجمع بعد أن وقعت مشاجرة كبيرة مؤخرا، إلا انه تم تثبيتها أسبوعا وبعدها عادت الأمور إلى الأسوأ.
وأشار إلى انتشار البسطات والعربات على مدخل المجمع، الأمر الذي يعيق حركة المرور، مطالبا بضرورة قيام الجهات المعنية بالاهتمام بالمجمع تحسبا لوقوع مشاجرات كما حدث في العام الماضي واضطرت إثرها الأجهزة الأمنية للتدخل.
وطالب سائق احد الباصات العاملة في المجمع الجهات المعنية بتشديد الرقابة على المجمع ومنع دخول المركبات الخصوصي والتي تعمل مقابل الأجرة، الأمر الذي يتسبب باختناقات مرورية.
ودعا إلى أهمية وجود كشك أمني داخل المجمع، وإزالة جميع البسطات التي تنتشر داخل المجمع والتي من شأنها إعاقة حركة المرور، والاهتمام بالنظافة بعد انتشار النفايات في المجمع.
وأشار إلى أن المجمع يفتقر إلى اللوحات الإرشادية والتحذيرية، إضافة إلى مساحته الضيقة والحاجة الماسة لتوسعته في ظل تضاعف أعداد الركاب.
ودعا صاحب محل تجاري في المجمع طلب عدم ذكر اسمه إلى ضرورة استحداث كشك أمني داخل المجمع للحد من السرقات التي تتعرض لها المحال التجارية في أوقات متأخرة من الليل.
وأشار إلى أن الإنارة في أوقات الليل في المجمع شبه معدومة، داعيا الجهات المعنية إلى ضرورة صيانة وحدات الإنارة وإعادة تعبيد المجمع الذي يتحول في فصل الشتاء إلى برك من المياه جراء انتشار الحفر.
ويطالب سكان في لواء بني كنانة بنقل المجمع إلى مكان آخر، وتوفير الخدمات له، وخصوصا أن المجمع يشهد مشاكل عديدة وبات موقعة غير مناسب في ظل زيادة أعداد مرتاديه يوميا، داعين إلى ضرورة البحث عن مكان بديل ذات مساحة أوسع.
بدوره، قال نائب رئيس بلدية إربد الكبرى خلدون حتاملة إن البلدية بصدد تنفيذ حاملة صيانة للمجمعات التي تقع ضمن حدودها، إلا أن تأخر الصيانة بسبب الظروف الجوية السائدة والتي حالت دون القيام بذلك.
وأشار الحتاملة إلى أن وضع النظافة في المجمع مقبول، إلا أن انتشار البسطات والعربات ورمي النفايات بشكل عشوائي يجعل من الصعب استدامة أمور النظافة، مؤكدا أن هنالك عمال نظافة متواجدين في المجمع بشكل يومي.
وأوضح أن البلدية نفذت مؤخرا حملة لإزالة البسطات في المجمعات وتم إزالتها بالجرفات لمنع عودتها مرة أخرى، إلا أن الأمور عادت كالسابق بعد أسبوع، مؤكدا أن البلدية ستقوم بحملة أخرى مشابهة للقضاء على البسطات.
وعن نقل المجمع إلى مكان آخر، أكد الحتاملة أن المجمع بمكانه الحالي يخدم العديد من المواطنين، وأن نقله سيضر بهم، إضافة إلى أن نقله بحاجة إلى استملاك قطعة أرض تكون مناسبة وكبيرة وهي غير موجودة حاليا.
وأكد الحتاملة أن المجمع الشمالي جيد، إلا انه بحاجة إلى مزيد من الاهتمام والمتابعة وإجراء الصيانة الدورية له، مضيفا أن البلدية ستكثف حملات النظافة خلال الأيام المقبلة للحفاظ على وضع نظافة جيد.
بدوره، قال مصدر أمني إن الأجهزة الأمنية ستكثف من دورياتها في المجمع، إضافة إلى ضبط المركبات الخصوصي المخالفة التي تقوم بنقل الركاب مقابل الأجرة، معتبرا أن الوضع الأمني في المجمع تحت السيطرة.
[email protected]

التعليق