مستوطنون يقتحمون قرية فلسطينية ويعتدون على أملاك الأهالي

تم نشره في الجمعة 6 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً

برهوم جرايسي

القدس المحتلة - ارتكبت عصابات المستوطنين الارهابية فجر امس، جريمة ثالثة تحت شعار "تدفيع الثمن"، باقتحامها قرية "المُغير" في منطقة رام الله، فأحرقت سيارات هناك، وخطّت شعارات التهديد والوعيد على جدران البيوت، بعد أن كانت قد أحرقت مسجدا قرب بيت لحم، وجانبا من كنيسة في القدس المحتلة قبل بضعة ايام.
وقال أهالي "المُغير" في حديث لوسائل إعلام محلية، إنه في ساعات الليلة قبل الماضية، أقدمت عصابات ارهابية على احراق سيارات لأهالي في تلك القرية شبه المعزولة، بسبب جدار الاحتلال والحواجز، اضافة الى خط شعارات معادية باللغة العبرية.
ويؤكد الأهالي أن مرتكبي الجريمة من البؤرة الاستيطانية "عادي عاد" المجاورة، المعروف عنها أنها تؤوي عناصر ارهابية شرسة. وقال أحد المواطنين، "نحن في منطقة معزولة، وقوات الاحتلال لا تفعل شيئا، وتمنع الشرطة الفلسطينية من الدخول لحمايتنا. وبالتالي يجب علينا أن نتسلح للدفاع عن أنفسنا في ظل غياب الحماية من القانون، وقد توجهت أثناء افادتي في الشرطة الإسرائيلية بطلب التسلح للدفاع عن أنفسنا من المستوطنين".

التعليق