دعوة "عمومية اليد" للاجتماع وبيان ينتصر لمصلحة اللعبة وعودة كفرسوم

توافق على إقامة الدوري التصنيفي ورفع الدعم المالي ورعاية الواعدين

تم نشره في الأربعاء 11 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً
  • الهيئة العامة لاتحاد كرة اليد خلال اجتماعها الأخير -(الغد)

بلال الغلاييني

عمان – اثمرت الجلسة المشتركة التي عقدت أول من أمس في نادي عمان، وجمعت رئيس اتحاد كرة اليد د.ساري حمدان مع وفد يمثل الأندية وضم رئيس النادي الأهلي سعيد شقم ورئيس نادي عمان مصطفى العفوري ورئيس نادي الكتة فريد الرماضنة ورئيس النادي القوقازي محمد ارسلان، عن دعوة الهيئة العامة للاتحاد لعقد جلسة غير عادية لدراسة كافة المقترحات التي تقدمت بها الأندية واعتمادها، في الوقت الذي اصدر فيه المجتمعون بيانا أكد على تغليب المصلحة العامة للعبة على كل المصالح والإعتبارات الأخرى حسب الرماضنة المتحدث باسم الأندية والذي اشار الى الأجواء الإيجابية التي سادت الجلسة.
وفد الأندية عرض أمام رئيس الاتحاد كافة الطلبات التي تقدمت بها الأندية والتي شملت كافة الجوانب الإدارية والفنية والمالية، والتي جاءت متوافقة مع تطلعات الاتحاد لحل المشكلة، حيث أكدت الأندية على وضع اجندة موسم 2015 و 2016، واقامة البطولات لتتلاءم مع ظروف الأندية، واقامة الدوري التصنيفي هذا العام بمشاركة كافة الفرق من مرحلة واحدة، وبعد نهاية شهر رمضان المبارك، وضرورة استقدام حكام من الخارج لإدارة اللقاءات المهمة، واقامة البطولات المحلية تحت المظلة الأمنية، وحيادية مراقبي المباريات، وتصوير المباريات واعتبارها مرجعية والعودة اليها في تطبيق التعليمات، وضرورة حل مشكلة شغب الملاعب وضبط الجماهير في دخولها الى الملاعب، وايقاع العقوبات على الجماهير المخالفة للتعليمات.
ومن المطالب الأخرى التي تقدمت بها الأندية وحصلت عليها "الغد"، بناء استراتيجية واضحة المعالم وفق تخطيط علمي مدروس للنهوض باللعبة، وتشكيل اللجان المختلفة من الخبراء في الهيئة العامة، وان يكون للأندية دور في اللجان، وإعادة النظر في آلية عمل المنتخبات الوطنية وترك اختيار اللاعبين للمدربين، وإعادة النظر في آلية اختيار مدربي المنتخبات الوطنية، ودعم مشاركة بطل الدوري وبطل الكأس في البطولات العربية والآسيوية بمبلغ 10 آلاف دينار، وعقد دورات تدريبية وتحكيمية متقدمة بالتعاون مع الاتحاد الدولي، وعقد دورات تدريبية محلية لمدربي الأندية، وإعادة النظر في تشكيل لجان الاتحاد وترك حرية العمل لهذه اللجان دون تدخل مباشر من الاتحاد، والإبتعاد عن المركزية في العمل داخل الاتحاد، وإعادة اطلاق مشروع مدارس الواعدين واختيار الأفضل في ادارتته من الناحيتين الفنية والإدارية، واعتباره مشروعا وطنيا ونقطة انطلاق لمستقبل كرة اليد الأردنية واعتماد الأندية كمركز تدريب لهذا المشروع. كما تطرقت مطالب الأندية الى عدم توظيف اعضاء الاتحاد بأجر أو مقابل منفعة مالية مهما كانت الصفة أو الموقع، وذلك حسب نظام الاتحادات الرياضية، وضرورة وقوف الاتحاد ولجان المسابقات والنظام والسلوك على مسافة واحدة مع جميع الأندية المشاركة في البطولات، وإعادة النظر في التعليمات الصادرة من الاتحاد واعتماد تعليمات جديدة، وإعادة النظر في توزيع المناصب الإدارية بالاتحاد والتواصل مع اركان اللعبة بصورة ايجابية، ومخاطبة اللجنة الأولمبية الأردنية لتعديل نظام الاتحادات الرياضية ليتلاءم مع قوانين الاتحادات الدولية، واعتماد يوم مفتوح في نهاية العام، وقبل اقرار خطة العام المقبل ليكون مرجعية للحوار وتبني التوصيات من المهتمين باللعبة.
وحول الدعم المالي الذي يقدمه الاتحاد سنويا للآندية المنتسبة اليه، طلبت الأندية رفع الدعم المالي على ان لا يقل عن 8 آلاف دينار الحد الأدنى لكل ناد، شريطة مشاركة النادي في كافة البطولات المحلية ولمختلف الفئات العمرية، اضافة الى دعم كل ناد بمبلغ ألفي دينار سنويا جراء رعايته لمدرسة الواعدين.
كفرسوم يعلن عودته
أعلن نادي كفرسوم أمس عودته للمشاركة في بطولات الاتحاد المقبلة، بعد التوصية التي تقدمت بها الهيئة العامة في اجتماعها العادي الأخير. وحسب نائب رئيس النادي محمد عبيدات، سيقوم النادي اليوم بمراجعة الاتحاد وتسجيل اللاعبين، بعد ان قررت الهيئة الإدارية العدول عن تجميد اللعبة.

[email protected]

التعليق