مراد يدعو لتذليل عقبات وصول المنتجات الأردنية إلى قطاع غزة

تم نشره في الثلاثاء 17 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً
  • تجارة عمان تلتقي وفدا من غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة - ( من المصدر)

طارق  الدعجة

عمان - أكد رئيس غرفة تجارة عمان عيسى حيدر مراد ضرورة بذل كل الجهود سواء الرسمية أو من القطاع الخاص لتذليل كل العقبات التي تحول دون وصول المنتجات الأردنية إلى قطاع غزة.
وأكد مراد خلال لقائه أمس بمقر الغرفة وفدا من غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة ضرورة تسخير كل الامكانيات لتسهيل عملية عبور اصحاب الأعمال والتجار القادمين من غزة الى المملكة لاستيراد المنتجات الأردنية.
وقال مراد "إن تسهيل العبور للتجار والأشخاص مطلب مهم، ولا بد من فتح الاسواق الفلسطينية وبخاصة سوق قطاع غزة أمام المنتجات الاردنية" لمنع الجانب الإسرائيلي من التحكم بالاقتصاد الفلسطيني واستغلاله.
وشدد على ضرورة تعزيز التعاون بين الجانبين وتشجيع اقامة مشروعات استثمارية مشتركة؛ مشيرا الى ان غرفة تجارة عمان تسخر كل امكانياتها لدعم غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة وتوفير المعلومات والخبرات الفنية.
وحيا رئيس الغرفة صمود اهالي قطاع غزة في ظل الحصار الغاشم المفروض عليهم، مشيرا إلى أن الأردن هو المنفذ والطريق الآمن لحركة التجارة من والى القطاع. 
وقال مراد ان الملك عبد الله الثاني هو الزعيم العربي الوحيد الذي ما يزال يتحدث ويذكر بالقضية الفلسطينية؛ مشيرا الى الخطاب  الاخير في البرلمان الأوروبي وتأكيده ان لا استقرار بالمنطقة ما لم يكون هناك حل عادل وشامل واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.
واضاف ان الملك قدم دعما كبيرا لصالح الأهل في غزة من خلال اسنادهم في المحافل الدولية وتقديم المعونات الإنسانية والمعيشية الرئيسية اللازمة للتخفيف من حجم المعاناة التي يتكبدونها ونقل الجرحى والمصابين لتلقي العلاج في مدينة الحسين الطبية وتعزيز امكانيات المستشفي الميداني الأردني في القطاع.
من جهته، ثمن نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة جبر صبرة مواقف وجهود الملك عبد الله الثاني في دعم الشعب الفلسطيني ووقف العدوان الغاشم على اهالي القطاع ودعم صمودهم من خلال ارسال المساعدات الغذائية والطبية وتسيير القوافل وتعزيز امكانيات المستشفى الميداني.
وقال ان "مواقف الأردن ملكا وحكومة وشعبا تجاه الشعب الفلسطيني تعبر عن مدى التلاحم بين الشعبين الشقيقين".
وأكد أن الأردن كان سباقا بالافعال والمواقف المشرفة الداعمة للشعب الفلسطيني وصوت نقي وعملي بكل المحافل الدولية لصالح القضية الفلسطينية بالاضافة لتضحيات الجيش العربي على ارض فلسطين.
وأكد صبره ان الصناعة الأردنية مرغوبة كثيرا في قطاع غزة نظرا لجودتها ومنافستها للبضائع المستوردة مشددا على ضرورة ان يضغط الاردن على الجانب الاسرائيلي  لتسهيل عملية انسياب السلع الأردنية الى قطاع غزة.
واشار الى ان الأردن هو البوابة والرئة التي يتنفس منها الشعب الفلسطيني معبرا عن امله بان تعمل الحكومة الأردنية على تقديم  تسهيلات فيما يتعلق بــ(عدم الممانعة) لعبور رجال الاعمال وتجار القطاع إلى الأردن لتعزيز تواجد المنتجات الأردنية في اسواق القطاع.
واشار إلى أن الغرفة التي تأسست العام 1954 وتضم في عضويتها 17 ألف عضو يمثلون القطاعات التجارية والصناعية والزراعية مستعدة لتنظيم عملية دخول التجار من القطاع إلى الأردن بالتنسيق مع السفارة الأردنية في رام الله.
وأكد ان قطاع غزة يحتاج الى الدعم الأردني في العديد من القطاعات وبخاصة المواد الغذائية والمستلزمات الطبية والادوية والاسمنت حيث يحتاج القطاع الى 10 آلاف طن يوميا لغايات الإعمار.

tareq.aldaja@alghad.jo

التعليق