مشروع تخرج لمهندسات أردنيات يفوز بالمراتب الأولى عالميا

تم نشره في الثلاثاء 24 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً
  • المهندسات الأردنيات اللواتي حظي مشروع تخرجهن بأفضل خمسة مشاريع على مستوى العالم - (الغد)

سوسن مكحل

عمان- أربع مهندسات؛ واثقات الأمل والخطوة سعين بمجهودهن الشخصي للوصول إلى مشروع ناجح ومتكامل حتى حظين بتميز مشروعهن “كلية للعلوم البحرية” على مستوى عالمي وحصولهن على أفضل خمسة مشاريع هندسية على مستوى العالم.
(أسيل بسيسو، نسرين كيلاني، ليال مشعل، فرح شاكر) مشعات مثل مرجان نادر في بحر العقبة اكتشفه “الباحثون” عن كنوز تقدر المبدع وفكره.
هنّ طالبات تخرجن مهندسات معماريات من الجامعة الأردنية- كلية الهندسة، تقدمن بمشروع “تخرجهن” لمنافسة 425 عملا هندسيا آخر وبمشاركة 15 دولة ليحظى مشروعهن بالمراتب الخمس الفضلى.
المسابقة العالمية، وفق بسيسو، تقام على موقع عالمي ( www.arch.com ) متخصص بالمشاريع الهندسية يتخذ من الولايات المتحدة وانجلترا مقرين لتقييم أفضل أعمال ومشاريع تخرج هندسية حول العالم.
وحصد مشروع “كلية للعلوم البحرية” الفوز إلى جانب 4 مشاريع أخرى وصلت للنهائيات ومنها مشروعان أردنيان للطالبة (رشا الشامي) ومشروع لكل من (بسمة خليف ودارين علون، ورهام عدي).
تقول الكيلاني لـ”الغد” إن ما يميز مشروع “كلية للعلوم البحرية” هو الهدف التوعوي والتنموي والبيئي الذي يضمنه المشروع من خلال توفير أقسام للدراسة بالكلية المجهزة بالصفوف والمختبرات الضرورية للطلبة، إلى جانب متحفين للأحياء البحرية للعامة والسياح.
إضافة إلى ذلك تضيف الطالبة مشعل أن المشروع يعتمد على توفير العديد من البدائل التي تهتم بالبيئة من خلال تحلية المياه، توعية المجتمع من خلال احد المتاحف ضمن المشروع بأضرار وسلبيات التلوث البيئي للبحر.
 إلى جانب الاستفادة من تقنيات العمارة المستدامة والتي تضمن وتوفر مستقبلا الكثير من التكلفة، إذ يصبح مشروع “الكلية” هو الداعم نفسه لنفسه من خلال بدائل مدرجة بالمشروع ومنها مركز البحوث للعلماء والمختصين والسياح.
أما الطالبة شاكر والتي عملت بفريق مشروع “كلية للعلوم البحرية” أكدت أن المشروع علميا اختار منطقة العقبة كونها تضم بداية تخصص لدراسة الأحياء في فرع الجامعة الأردنية- العقبة.
وأثناء زيارة المهندسات للموقع شاهدن معاناة الطلبة في التطبيق العملي بسبب بعد الكلية عن موقع البحر، ما دفع فريق المهندسات للتفكير بمشروع مناسب يساهم في رفد التعليم للأحياء البحرية والتطبيق المباشر كون المبنى مصمما للبناء بالمنطقة البحرية، إضافة إلى توفير كافة مستلزمات الطلبة.
ومن هنا جاء اختيار منطقة العقبة لتطبيق المشروع والذي يحمل، وفق شاكر، في تصميمه قاعات للندوات والمحاضرات ونشر الوعي البيئي التي تحتاجه المنطقة والطلبة والذي يساهم مستقبلا في رفد العملية التعليمية والسياحية والبيئية والبحرية.
ما يميز مشروع المهندسات “حديثات التخرج” أنه عمل جمعي بامتياز، إذ عملن طوال سنة كاملة دول كلل أو ملل وحتى مع اختلاف آرائهن بهدف الوصول إلى خدمة حقيقية للمجتمع وهي نشر الفائدة ورفد المناطق التنموية بمشروع حقيقي هادف.
 المهندسات الأربع سرعان ما التفتن إلى البحث عن وظيفة بعد تخرجهن، إلا أن فوزهن وتأهلن لمستوى عالمي ساهم في جعلهن يدركن أهمية السعي في تطبيق وتنفيذ المشروع رغم ضآلة المهتمين.
ومن هنا يقلن إنهن يعلمن أن تكلفة المشروع طائلة إلا أن المستقبل سيضمن توفير التكلفة من خلال البدائل المشروحة والموضحة ضمن المشروع وبأدق التفاصيل حتى الأثاث الداخلي والذي جهّز حيث يكون أكثر “مرونة” وقابلية ليكون طاولة أو كرسيا أو عدة مقاعد في آن واحد.
 وتلك التفاصيل الدقيقة للمشروع من إضاءة تعتمد على بدائل طبيعية، وتحلية للمياه وتوفير للتكييف عبر الهواء، إضافة إلى البؤر الزراعية “المحيطة” بالمبنى جميعها توفر تكلفة تعتمد على نفسها إذا ما تم تنفيذ المشروع المعماري.
الحديث عن مشروع “ كلية العلوم البحرية” أمر بحاجة إلى وصف وشرح طويل لما يحمله من فكرة ومضمون وطريقة عرض مميزة، إلا أن المهتمين بإمكانهم زيارة رابط www.arch.com والتعرف على المشروع أكثر أو عبر مراسلة الطالبات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
المهندسات يعتقدن أن العمل الجمعي وتحدي العقبات والاهتمام بالفكرة هو أهم عنصر للتفوق والنجاح؛ ويقدمن الشكر والعرفان بنجاحهن إلى أهاليهن الذين تحملوا الصعاب في السهر على راحتهن وتوفير كافة السبل لنجاحهن وتفوقهن. إضافة إلى الدكتور علي أبو غنيمة الذي أشرف وساهم في تذليل العقبات أمامهن خلال مرحلة تنفيذ المشروع.

[email protected]

 

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »فخر (لمى)

    الأربعاء 25 آذار / مارس 2015.
    ما شاء الله عليكم ... و منها للأعلى .. بتشرفوا و الله
  • »مهندس (محمد عمر)

    الثلاثاء 24 آذار / مارس 2015.
    الاردن ممتلئ بالعباقرة في الهندسة ولكن غير مستغلة في المشاريع الوطنية
  • »مشروع المهندسات (أحمد شاكر)

    الثلاثاء 24 آذار / مارس 2015.
    هذا فخر للأردن والجامعة الاردنية مبروك للمهندسات والله يعطيكم العافية
  • »بترفعو الراس (عمر)

    الثلاثاء 24 آذار / مارس 2015.
    ما شاء الله عليكم , الخطوة القادمة تسويقه و الحصول على تمويل , يعني راح الكتير و ضل القليل. المزيد من النجاح إن شاء الله .
  • »عمان (نائل ابوصالخ)

    الثلاثاء 24 آذار / مارس 2015.
    بالتوفيق وكثر الله من امثالكم
  • »الف مبروك (جميل)

    الثلاثاء 24 آذار / مارس 2015.
    نخبه ذكيه من بناتنا المتفوقات وعقبال عند بنتي دعاء الشقيري ومبارك عملكن ومشاريع رائعه