فهد الخيطان

عاصفة أم حرب شاملة؟

تم نشره في السبت 28 آذار / مارس 2015. 12:08 صباحاً

وفق تقديرات ساسة ودبلوماسيين، فإن مصير ومسار "عاصفة الحزم" السعودية يتوقف على أمرين أساسيين: قدرة نظام الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي على توظيف القصف الجوي المكثف لتحقيق مكاسب ميدانية على الأرض من جهة؛ واستعداد جماعة الحوثيين للقبول بالحوار والتخلي عن خططها لإخضاع اليمن، شماله وجنوبه، لسلطتها وسلطة القوى المتحالفة معها.
السعودية أعلنت بعد بدء العمليات العسكرية بساعات، أن العاصفة الجوية مستمرة إلى حين تحقيق أهدافها. لكنها لم توضح طبيعة هذه الأهداف. من الناحية العسكرية، أنجزت المقاتلات السعودية مهمتها في أقل من أربع وعشرين ساعة، وتمكنت من شل قدرات القوات الموالية للحوثيين وحليفهم الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح.
يذهب بعض المحللين إلى القول إن هدف السعودية يتلخص في إنقاذ عدن التي أعلنها هادي عاصمة بديلة بعد استيلاء الحوثيين على صنعاء. ودليلهم على صحة هذه الفرضية، هو أن السعودية لم تحرك ساكنا عندما سقطت العاصمة صنعاء، غير أنها انتفضت بقوة حين اقترب الحوثيون من السيطرة على عدن.
هل كانت السعودية لتقبل بالأمر الواقع؛ واقع انفصال الجنوب عن الشمال، والعودة إلى الوضع ما قبل العام 1990؟
لا يمكن الجزم بدقة هذه الفرضية. وثمة رأي يقول إن السعودية التي حشدت أعدادا ضخمة من جيشها، ودشنت حلفا عربيا وإسلاميا، مسنودا بدعم دولي كبير، لن تقبل بأقل من عودة الشرعية لتبسط سيادتها على كامل التراب اليمني.
لكن تحقيق هدف بهذا الحجم قد يتطلب حربا برية واسعة، وليس مجرد عاصفة جوية. هل السعودية مستعدة لهكذا سيناريو محفوف بالمخاطر؟
لذلك، سيكون أمرا نافعا بالنسبة للسعودية إنجاز نصف المهمة بالقوة العسكرية، وترك النصف الثاني للدبلوماسية.
وزير خارجية اليمن رياض ياسين، قال في شرم الشيخ: إن "عاصفة الحزم عملية اضطرارية محدودة من أجل تثبيت الشرعية في اليمن، وإنقاذه من السقوط في الهاوية". وألمح إلى أن هدف العملية هو إعادة جميع الأطراف اليمنية إلى طاولة الحوار.
إن كان هذا هو هدف العاصفة حقا، فإن بالإمكان إنجازه من دون الحاجة إلى تدخل بري واسع، شرط أن يصاحب القصف الجوي تحرك دبلوماسي فعال، ربما يكون قد بدأ فعلا خلف الكواليس.
قبل بدء العمليات العسكرية، تبلورت صيغة معقولة للحل في اليمن، استندت إلى مبدأ الحوار في الدوحة وتوقيع الاتفاق في الرياض. لكن الحوثيين الذين أغرتهم القوة والتقدم السريع في الميدان، رفضوا الدعوة استنادا إلى تقدير خاطئ، مفاده أن السعودية ودول الخليج ليس باستطاعتها فعل شيء لوقف تقدمهم صوب عدن.
في هذه المرحلة الحديث مع جماعة الحوثي ليس له معنى أو قيمة. الجهود الدبلوماسية ينبغي أن تتوجه نحو طهران؛ فبيدها كلمة الفصل. وربما تكون سلطنة عمان التي نأت بنفسها عن المشاركة في "عاصفة الحزم"، هي المرشحة للعب دور الوسيط. وقد أعطت إشارة بهذا الاتجاه، عندما وفرت قبل يومين ممرا آمنا للرئيس اليمني للوصول سالما إلى الرياض، ومنها إلى شرم شيخ للمشاركة في القمة العربية.
أيام قليلة وسيتبين إن كان هناك أمل بحل دبلوماسي يضع نهاية سريعة لعاصفة الحزم، أم أننا على أبواب حرب ثالثة في الخليج العربي، طرفها العرب وإيران.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »يعز من يشاء ويذل من يشاء بيده الخير وهو على كل شيء قدير (د.هانى عبد الحميد)

    السبت 28 آذار / مارس 2015.
    نبارك لانفسنا وامتناهذا التحول المذهل للاحداث المتلاحقة فى اليمن وبلاد الشام لمصلحة الامة رغم جميع محاولات قوى الردة من داخل وخارج الوطن فما كادت الجلسة الاولى لمؤتمر القمة ترفع اعمالها حتى دوى صوت المذيع من قلب ادلب الخضراء يعان تحريرها بالكامل(على خطى بصرى الشام)وبدء عودة اهلها المهجرين منذ سنين الى منازلهم. وتكاد تكون هذه الساعة الفرصة الاخيرة لكل اعداء الامة للعودة عنغيهم الى احضان امتهم الدافئة وعدم التقاتل خدمة للاجندات المعادية مهما كانت الدوافع فقد بلغ السيل الزسبى وتحققت مقولة انج سعد فقد هلك سعيد قبل فوات الاوان فنحن من امة لا تقهر باذن الله وقد اعذر من انذر.
  • »خازوق امريكي اصلي (المتنبي - الجنوب)

    السبت 28 آذار / مارس 2015.
    نجحت اداره اوباما في جر حكام السعوديه الجدد الى الفخ اليمني بعد ان سوت كل الملفات الخلافيه معها بخلاف ما ترغب والتي استعانت بنتن ياهو وتركيا واخرين من دونهم من صهاينه في الاداره وخارجها.فقد تم انجازالملف الايراني والسوري وغيرها بما لاتشتهي السفن السعوديه وحلفائها فلا تسطيع المشاغبه وتقر بما تم انجازه امريكا وتتعاطىمعه باذعان بعد ان تلعق جراحها في اليمن وتؤسس لاعاده ترتيب الجزيره في اطار الشرق الاوسط الجديد ونقل داعش للمهه الجديده في الخليج بعدان كادت مهمتها ان تنتهي في الملفات المغلقه في سوريا والعراق وايران مرحليا فالسعوديه ستحتاجللمساعده الامريكيه بمافيها شركاء عاصفه الحزم المستمده من عاصفه الصحراء ومدلولاتها بعيدا عن الدور الوظيفي للشركاء المبشرين بالشرعيات الدوليه المباركه كشرعيه عبد ربه مهزوم وانصاره.
  • »تحول السياسة السعودية (هيثم الكسواني)

    السبت 28 آذار / مارس 2015.
    إجابةً على تساؤلك: لماذا لم تتحرك السعودية عندما سقطت صنعاء وتحركت عندما أوشك الحوثيون على الاستيلاء على عدن؟ والجواب هو أن السياسة السعودية وقت سقوط صنعاء (أيلول من العام الماضي) أي في عهد الملك السابق كانت تَعتبر الإخوان المسلمين الخطر الأول عليها، لذلك تغاضت عن خطوة الحوثي لأنها أسقطت الحكومة اليمنية التي كانت تتشكل من حزب الإصلاح (الإخوان) وأطراف أخرى.
    أما مهاجمة عدن مؤخرا فترافقت مع تحول السياسات السعودية في عهد الملك الحالي سلمان بن عبد العزيز، الذي وضع إيران على رأس الأخطار التي تهدد السعودية والمنطقة، فكان لا بد من وقف توسعها، لا سيما مع العنجهية الكبيرة التي بلغتها وتبجح مسؤوليها بإعلان سيطرتهم على أربع دول عربية.
  • »على ماذا يتقاتلون في اليمن؟ (بسمة الهندي)

    السبت 28 آذار / مارس 2015.
    عليك أن تكون عاقلاً كي تؤيد تحليقنا عالياً نحو سماء تلك الحرب الأهلية المجنونة في اليمن. Catch 22 بكل ما يعنيه التعبير الأدبي من سريالية؛ عندما يكون القرار العقلاني جنوناً.
    لم يكذب الحلم على نشطاء الربيع اليمني، ويكفيهم شرف محاولة زرع زهرة الحرية والخبز في المكان المستعصي على الحداثة. ولكنه تشويش جبهات الحروب "المقدسة" في منطقتنا، والتي يرفع فيها المتقاتلون "المؤمنون"، في مواجهة بعضهم البعض، فتوى دينية في يد وبرميل نفط في اليد الأخرى. ينفقون عوائد النفط على سلاح يذبحون به بعضهم البعض! ويتألفون مع الوحش الظاهر في المرأة التي يحدقون بها.
    لم يعد هناك معنى لذلك المكان. على ماذا يتقاتلون في اليمن؟ على مكان وضعه مؤشر التنمية البشرية في قاع سلمه (أكثر من عشرة ملايين يمني يعانون من نقص الغذاء)!؟
    العابثون هناك يأخذون اليمن اليوم إلى حدود مصير الضفة الأخرى من البحر الأحمر، حيث أكثر من عشرين عاماً من فشل دولة الصومال وصناعة الجثث وقرصنة السفن. يعلكون اليمن كالقات ويبصقونه دولة فاشلة؟
    ومن سخرية القدر، أنه من نفس المكان وقبل 75 ألف سنة، عبر الإنسان الأول من الضفة الأخرى للبحر الأحمر، من افريقيا، عند عنق باب المندب إلى اليمن مروراً بعمان ومنها إلى بقية جغرافية الأرض كي يسكنها ويصيغ قصة التاريخ البشري. على ماذا يتقاتل اليمنيون عند ممر الإنسان الأول إلى الحضارة البشرية؟