جلالته يستقبل وفدا من مجلس الشيوخ الأميركي ونائب الرئيس العراقي

الملك يدعو لتكثيف جهود التصدي لخطر الإرهاب

تم نشره في الاثنين 30 آذار / مارس 2015. 02:25 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 30 آذار / مارس 2015. 05:04 مـساءً
  • جلالة الملك عبدالله الثاني يستقبل زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأمريكي السيناتور ميتش ماكونيل

عمان- الغد- استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني، اليوم الاثنين، وفدا من مجلس الشيوخ الأميركي برئاسة زعيم الأغلبية السيناتور ميتش مكونيل.

وجرى خلال اللقاء، استعراض سبل تعزيز علاقات التعاون الأردني الأميركي وآليات تفعيلها في مختلف المجالات، وآخر التطورات على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وأعرب جلالة الملك، خلال اللقاء، الذي جرى في قصر الحسينية، عن تقديره للجهود التي تقوم بها الولايات المتحدة في دعم مساعي الأردن في التعامل مع مختلف التحديات التي تواجه المنطقة، والمساعدات التي تقدمها للمملكة، والتي تسهم في تنفيذ خططها وبرامجها التنموية الشاملة.

وتناول اللقاء آخر المستجدات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، خصوصا المساعي المبذولة لمكافحة خطر الإرهاب والتنظيمات الإرهابية، وجهود تحقيق السلام في المنطقة.

وأكد جلالته أهمية العمل على تكثيف الجهود الدولية والإقليمية للتصدي لخطر الإرهاب والعصابات الإرهابية، التي تستهدف أمن واستقرار جميع الدول دون استثناء.

وفيما يتصل بجهود تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، أكد جلالة الملك ضرورة إحياء المفاوضات بين الجانبين، وصولا إلى سلام عادل وشامل.

وأعاد جلالته التأكيد على موقف الأردن الثابت والداعم لإيجاد حل سياسي شامل للأزمة السورية، وضرورة إرساء الأمن والاستقرار في دول العراق واليمن وليبيا.

من جهته، أعرب مكونيل وأعضاء الوفد المرافق، عن تقديرهم للخطوات الإيجابية التي ينتهجها الأردن، والتي من شانها تسريع عملية التنمية الشاملة، مشيدين برؤية جلالته ودعمه لجهود السلام والتعامل مع مختلف التحديات التي تواجه الشرق الأوسط.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير مكتب جلالة الملك، والسفيرة الأردنية في واشنطن، والسفيرة الأميركية في عمان

إلى ذلك استقبل جلالة الملك، اليوم الاثنين في قصر الحسينية، نائب الرئيس العراقي أسامة النجيفي، الذي يقوم بزيارة للمملكة.

وأكد جلالته، خلال اللقاء الذي تناول العلاقات الثنائية والأوضاع الراهنة في المنطقة، حرص الأردن على تعزيز العلاقات الأردنية العراقية والبناء عليها في مختلف المجالات وبما يعود بالنفع على المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.

وأعاد جلالته التأكيد على وقوف الأردن الدائم إلى جانب أشقائه العراقيين، في سبيل سعيهم لترسيخ الأمن والاستقرار في العراق، وتحقيق الوفاق بين جميع مكوناته.

كما جرى بحث الجهود الدولية والإقليمية المبذولة لمكافحة الإرهاب ومواجهة خطر العصابات الإرهابية وفكرها المتطرف، مؤكداً جلالته ضرورة دعم الحكومة العراقية للتعامل بكل حزم مع هذا الخطر، الذي يهدد أمن واستقرار المنطقة.

بدوره، أعرب نائب الرئيس العراقي، عن تقدير بلاده للمواقف الكبيرة لجلالة الملك في دعم العراق وشعبه، وسعيه الدؤوب لتحقيق السلام وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومستشار جلالة الملك لشؤون الأمن القومي، مدير المخابرات العامة، ومدير مكتب جلالة الملك.

 

التعليق