أسهم السعودية تسجل أداء أضعف من أسواق الخليج

تم نشره في الاثنين 30 آذار / مارس 2015. 09:34 مـساءً
  • مستثمران يتابعان شاشات تداول في بورصة السعودية - (ارشيفية)

 

دبي- ارتفعت معظم أسواق الأسهم في الشرق الأوسط الإثنين حيث قامت البنوك وشركات البتروكيماويات بضغط على البورصة السعودية نظرا للقلق من تدخل الجهات التنظيمية وضعف أسعار النفط.

وواصل النفط هبوطه مع سعي إيران والقوى العالمية الست للتوصل إلى اتفاق ربما يؤدي إلى إضافة كميات من الخام إلى السوق إذا رفعت العقوبات المفروضة على طهران. ويهدف الطرفان للتوصل إلى اتفاق مبدئي يوم الثلاثاء.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.3 في المئة مع انخفاض سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) عملاق إنتاج البتروكيماويات 0.7 في المئة. وهبط سهما مجموعة صافولا للصناعات الغذائية والصحراء للبتروكيماويات 1.7 و7.1 في المئة على الترتيب بعد تداولهما بدون الحق في توزيعات الأرباح وكان السهمان من بين الأسهم التي شكلت ضغطا كبيرا على المؤشر.

لكن معظم الضغوط جاءت من البنوك مع تراجع سهم البنك الأهلي التجاري أكبر مصرف في المملكة 2.1 في المئة وسهم مصرف الراجحي 1.8 في المئة. وانخفضت أيضا أسهم معظم البنوك الأخري.

وفي تقرير نشر يوم الخميس الماضي حذرت البلاد كابيتال ومقرها الرياض من أن القواعد التنظيمية التي تضع سقفا لرسوم البنوك على القروض الاستهلاكية والتي أعلنت العام الماضي بدأت تؤثر على الأرباح.

وارتفع سهم السعودية العالمية للبتروكيماويات (سبكيم) اثنين في المئة بعدما أعلنت الشركة عن بدء التشغيل التجاري لمصنع خلات فينيل الإيثيلين والبولي إيثيلين منخفض الكثافة التابع لإحدى وحداتها.

وقفز سهم الحسن غازي إبراهيم شاكر التي تنتج وتبيع أنظمة التكييف والأجهزة المنزلية بالحد الأقصى اليومي عشرة في المئة بعدما اقترح مجلس إدارة الشركة إصدار أسهم منحة بواقع أربعة أسهم مقابل كل خمسة أسهم في حوزة المساهمين.

وقال محللون إن الصراع في اليمن لا يزال يقلق بعض المستثمرين لكنه لن يدفع الأسهم لهبوط حاد طالما بقي محصورا داخل حدود اليمن ولم يمتد إلى خارجه وهو ما يبدو مرجحا.  

وزاد مؤشر سوق دبي 0.2 في المئة مدعوما بصعود سهمي بنك دبي الإسلامي وبنك الإمارات دبي الوطني اثنين و1.8 في المئة على الترتيب.

وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 1.4 في المئة مدعوما بصعود سهم بنك أبوظبي الوطني خمسة في المئة.

وصعد مؤشر بورصة قطر 0.9 في المئة مع ارتفاع الأسهم بشكل عام على قائمته رغم هبوط سهمي بروة العقارية وأريد للاتصالات اثنين وثلاثة في المئة على الترتيب بعد تداولهما بدون الحق في توزيعات الأرباح.

وتراجع مؤشر سوق الكويت 0.6 في المئة مع هبوط سهم بنك الكويت الوطني 3.6 في المئة مبددا جميع مكاسبه التي حققها في الجلسة السابقة. لكن سهم مجموعة الصناعات الوطنية ارتفع 4.4 في المئة بعدما أعلنت الشركة زيادة أرباحها في 2014 بثلاثة أمثالها تقريبا واقترحت توزيعات أرباح بواقع 0.012 دينار للسهم وهي الأولى من نوعها منذ عام 2008.- (رويترز)

 

 

التعليق