"الأردنية" تنتخب مجلس طلبتها اليوم.. وخطة أمنية لسلامة الاقتراع

تم نشره في الخميس 2 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً
  • يافطات دعائية للمرشحين لانتخابات مجلس اتحاد طلبة الجامعة الأردنية تملأ ساحات الجامعة أمس-(تصوير: أسامة الرفاعي)

تيسير النعيمات

عمان – يتوجه نحو 45 ألف طالب وطالبة في الجامعة الأردنية صباح اليوم، إلى صناديق الاقتراع، لانتخاب مجلس اتحاد الطلبة، المكون من 98 مقعدا، 9 منها مخصصة للقائمة.
واعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات، نائب رئيس الجامعة لشؤون الكليات العلمية د.عزمي محافظة لـ"الغد" ان مجموع المترشحين للانتخابات عن المقاعد الفردية والقائمة "انخفض" الى 550 مرشحا، منها 489 عن المقاعد الفردية، يتنافسون على 70 مقعدا، و61 مترشحا في 8 قوائم، تتنافس على المقاعد التسعة.
وانخفض عدد مرشحي القوائم من 64 إلى 61 مترشحا بعد انسحاب 3 من القوائم.
والقوائم الثمانية هي: النشامى، أهل الهمة، موطني، جيل النهضة، العروبة، بصمة أمل، الشهامة، والعودة. وحسب مراقبين فإن التنافس على المقاعد المخصصة للقائمة النسبية يحتدم أساسا بين ثلاث قوائم، هي النشامى وبصمة أمل والعودة.
وعلى القائمة الحصول على نسبة لا تقل عن 5 % من أصوات المقترعين، للدخول في عملية التنافس على المقاعد المخصصة للقائمة، فضلا عن اشتراط ان لا يقل عدد أعضائها عن 7 وأن لا يزيد على تسعة.
وتفتح صناديق الاقتراع في التاسعة من صباح اليوم وتغلق في الخامسة مساء.
وأشار محافظة إلى أن عملية فرز الأصوات ستتم اليوم ايضا، تحت إشراف اللجنة التي يشكلها العميد وبحضور المرشحين أو مندوبيهم، ولا يجوز لهؤلاء المرشحين أو لمندوبيهم المشاركة في عملية الفرز.
ودعا محافظة الناخبين إلى ضرورة إبراز الهوية الجامعية عند التصويت، لافتا إلى أن لجان الاقتراع لن تسمح لأي طالب غير مسجل في الفصل الدراسي الحالي بالمشاركة في الانتخابات.
من جهته، أكد رئيس الجامعة د.اخليف الطراونة أن الجامعة وضعت خطة أمنية مدروسة، تشمل تكليف كوادر الامن الجامعي بمنع دخول مؤازرين للمرشحين لحرم الجامعة من خارجها اليوم، و"التواجد في مراكز الاقتراع والفرز، فضلا عن استخدام كاميرات متحركة لمراقبة ومتابعة هذا العرس الديمقراطي أولا بأول".
وحذر أن الأنظمة والتعليمات أجازت لرئيس الجامعة إعطاء العقوبة المناسبة لكل من يحاول الإساءة للجامعة، أو تعطيل عملية الانتخابات، أو الأنشطة الطلابية والمحاضرات دون الرجوع للجان التحقيقية.
وفي إشارة غير مباشرة لما سجلته وسائل الإعلام أول من امس من مشاجرة طلابية على خلفية الانتخابات داخل الحرم الجامعي، قال الطراونة إن "حالة من التدافع جرت أول من أمس بين صفوف الطلبة، كانت سببا في حدوث الفوضى، الأمر الذي أدى إلى إحالة عدد قليل من المتسببين بها، إلى لجان تحقيقية".

taiseer.alnuaimat@alghad.jo

التعليق