توجه لـ"الداخلية" لإنشاء مديرية خاصة بالهجرة

لجنة لإيجاد قاعدة بيانات موحدة للمتواجدين على أراضي المملكة

تم نشره في الجمعة 3 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً

عمان - خلص اجتماع عقد في وزارة الداخلية برئاسة وزيرها حسين المجالي امس الخميس الى "تشكيل لجنة فنية لايجاد قاعدة بيانات موحدة للأردنيين في الداخل والخارج، وغير الأردنيين المتواجدين على اراضي المملكة".
وقال المجالي خلال الاجتماع الذي حضره، وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد فاخوري وعدد من مدراء وممثلي المؤسسات الرسمية المعنية، ان ايجاد قاعدة بيانات موحدة يساهم في توجيه متخذي القرار وواضعي الخطط والبرامج التنموية والاقتصادية والاجتماعية والخدمية، لاتخاذ القرارات وإعداد الاستراتيجيات الاقتصادية وغيرها وفقا لأعداد السكان وتوزيعهم الجغرافي بما ينعكس ايجابا على خدمة الوطن والمواطن ووضع مقدرات الدولة ومكتسبات التنمية في مكانها الصحيح واختصار الوقت والجهد عند صياغة الاستراتيجيات الوطنية. وشدد على ضرورة توصل اللجنة الى "توحيد المرجعيات المسؤولة عن اعداد المتواجدين في المملكة، والاردنيين في الخارج"، وانشاء مرجعية واحدة تتولى هذه المهمة ليصار الى اتخاذ الاجراءات الفنية والادارية اللازمة لإخراجها الى حيز الوجود في اقرب وقت ممكن.
بدوره اشار فاخوري الى ان الهجرات التي تتعرض لها المملكة بين الحين والآخر وكثرة الجنسيات المتواجدة على اراضي المملكة تتطلب ايجاد جهة واحدة مسؤولة عن أعداد الاردنيين وغير الاردنيين، وإنشاء قاعدة بيانات تفصيلية في هذا المجال.
ودار نقاش موسع خلال الاجتماع تناول دور المؤسسات الوطنية المسؤولة عن التعداد وضرورة اختزالها بجهة واحدة، وآلية التطبيق والتعاون بين الجهات المعنية، وامكانية استخدام بصمة العين او الإصبع كوسيلة لحصر أعداد المواطنين وغيرهم من الجنسيات الموجودة على اراضي المملكة في مختلف مؤسسات الدولة واجهزتها. وكشف المجالي عن توجه لدى الوزارة لإنشاء مديرية خاصة بالهجرة تتولى تنظيم جميع الامور المتعلقة بالقادمين الى اراضي المملكة. -(بترا) 

التعليق