في رسالة وجهتها إلى مجلس الأمن الدولي

سورية تتهم الأردن بأحداث "اليرموك" وتطالب بالضغط على المملكة

تم نشره في الجمعة 3 نيسان / أبريل 2015. 10:13 صباحاً - آخر تعديل في الجمعة 3 نيسان / أبريل 2015. 11:35 صباحاً
  • فلسطينيو مخيم اليرموك في سورية الذين جوعهم الحصار - (أرشيفية)

الغد- رصد- اتهمت سورية اليوم الجمعة، الأردن بالضلوع في الأحداث التي شهدها مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق يوم الأربعاء الماضي، وذلك في 3 اتهام للمملكة خلال الأسبوع الماضي.

وشهد مخيم اليرموك الذي تحاصره قوات النظام السوري منذ أكثر من عامين اشتباكات عنيفة بعد سيطرة تنظيم "داعش" على أجزاء واسعة منه قبل طرده من قبل فصائل سورية وفلسطينية.

وطالبت سورية مجلس الأمن الدولي الضغط على الأردن بالإضافة إلى كل من السعودية وقطر لإخراج من اسمتهم "الإرهابيين" الذين دخلوا المخيم، وفقا لما نشرته وكالة الأنباء السورية "سانا".

وقالت وزارة الخارجية السورية في رسالة بعثتها إلى مجلس الأمن إن الدول المذكورة ومن بينها الأردن ترعى وتمول وتدعم "الإرهابيين" وبالأخص جبهة النصرة، وذلك في اتهام مباشر للمملكة بتسهيل دخول المسلحين إلى مخيم اليرموك في دمشق.

وأضافت في رسالتها "أن حكومة الجمهورية العربية السورية تطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن انطلاقا من أن مخيمات اللاجئين الفلسطينيين يجب أن تخضع لمعاملة إنسانية خاصة في ضوء ما واجهه الشعب الفلسطيني من معاناة على يد الاحتلال الإسرائيلي المستمر لإرضه وإنكار حقوقه التاريخية غير القابلة للتصرف بالتدخل العاجل للضغط على كل من السعودية وقطر و”إسرائيل” والأردن التي تمول وترعى وتدعم الإرهابيين لإخراجهم من مخيم اليرموك حفاظا على أرواح المدنيين الفلسطينيين وسلامتهم والاستمرار في ادخال المساعدات الإنسانية والإغاثية للسكان الذين يعانون الحصار وبطش الإرهابيين وتيسيرا لتوقيع اتفاق المصالحة داعية إلى إصدار هذه الوثيقة كوثيقة رسمية من وثائق مجلس الأمن".

وكانت دمشق اتهمت الأردن الأسبوع الماضي بالمساهمة في سقوط مدينة إدلب وتسهيل سيطرة جبهة النصرة على معبر نصيب الحدودي، وهو ما نفته المملكة.

 

 

التعليق