خلدون ويوسف جامعيان يؤسسان شركة لتوليد الكهرباء من حركة أجهزة اللياقة البدنية

تم نشره في الاثنين 6 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً
  • الشابان المؤسسان للشركة - (من المصدر)

حلا أبوتايه

عمان- في سبيل البحث المزمن عن مصادر بديلة لتوليد الكهرباء تراعي البعد البيئي وتعنى بالكلف اللازمه للتوليد، لمعت في ذهن خلدون الداود ويوسف عمور فكرة لا يراها إلا ذوو البصيرة النجباء.
ذلك أنهما راقبا أجهزة اللياقة البدنية ومدى ما تهدره من طاقة أثناء حركتها، الأمر الذي دعاهما لتوليد الكهرباء عن طريق حركة مستخدمي الأجهزة في مراكز اللياقة البدنية".
ويضيف خلدون ويوسف "من هنا جاءت فكرة شركة me$energy بالاعتماد على حسابات علمية دقيقة، ويوضحان "توصلنا إلى فكرة توليد الكهرباء من خلال أجهزة اللياقة البدنية التي يمارس مستخدموها الكثير من الحركة، ما يزيد من فرص توليد الكهرباء عبر تلك الأجهزة، وبما يعود بالنفع على مستخدم الجهاز الرياضي الذي سيستفيد من قيمه الكهرباء التي يتم توليدها".
فقد أراد خلدون ويوسف أن يطبقا ما تعلماه في تخصصهما بالهندسة النووية في جامعة العلوم والتكنولوجيا بمحافظة إربد، ناهيك عن تحقيق الذات عن طريق ابتداع فكرة لم يسبقهما أحد إليها.
ويرفض خلدون ويوسف أن يبقيا حبيسي المعلومات التي يتلقنانها في المساقات الجامعية، الأمر الذي دعاهما للبحث عن مكان في عالم الطاقة المتجددة التي تشهد إقبالا متزايدا في كل دول العالم. 
وكغيرهما من طلبة الجامعات الطموحين استفاد خلدون ويوسف من برنامج تأسيس الشركة التابع لمؤسسة إنجاز لتحقيق ذاتهما وانطلقا من شركة me$energy المعنية بتوليد الطاقة الكهربائية من خلال الحركة.
وبرنامج تأسيس الشركة هو أحد برامج مؤسسة إنجاز بدعم من وزارة التخطيط والتعاون الدولي عن طريق برنامج تعزيز الإنتاجية، ويهدف لبناء قدرات الشباب في مجالات الريادة والأعمال وتحفيزهم على التشغيل الذاتي، وفتح الأبواب لإيجاد شراكة حقيقية لهم مع القطاع الخاص.
 ويطبق البرنامج بشقيه النظري والعملي في كافة الجامعات والكليات على مدة فصل دراسي ليستمر باشتراك المستفيدين ببرنامج تطوير المؤسسات المعد لتقييم احتياجات الشركات، وتغطية الثغرات والتحديات لضمان استمرارية الشركة عن طريق مشاركة مرشدين مختصين وتدريبات خاصة ليؤول بالمستفيدين لتسجيل شركاتهم الخاصة.
خلدون آمن بقدراته وبضرورة استغلالها بالشكل المطلوب، فجاء برنامج تأسيس الشركة ليصقل هذه القدرات ويوجهها بالشكل المطلوب ليطلق وزميله يوسف الشركة.
يقول خلدون إن "برنامج تأسيس الشركة التابع لمؤسّسة إنجاز كان له الدور الأكبر في إرشادي إلى الطريق الصحيح حيث تلقيت الدعم المعنوي والفني والإداري لتأسيس الشركة".
ويؤكد أن قصص النجاح التي تتحقق في كل يوم دفعته إلى البحث وبشكل جنوني عن أفكارٍ يمكن تنفيذها لتساعد على تحقيق الشهرة، ويقول "قصص النجاح أساسها فكرة بسيطة بالتزافق مع الإرادة والإصرار، لتصبح من أعظم المشاريع".
وينصح خلدون الشباب في الجامعات الأردنية بالاهتمام بأنفسهم والبحث عن ذاتهم في وقت مبكر وقبل التخرج، باعتبار أن كل إنسان يمتلك قدرة حقيقية عليه إيجادها داخل نفسه.

[email protected]

التعليق