مصير "شحنة القمح" بيد رئيس الوزراء

تم نشره في الأربعاء 8 نيسان / أبريل 2015. 01:00 صباحاً
  • رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور (ارشيفية)

طارق الدعجة

عمان- كشفت مصادر حكومية مطلعة عن قيام وزارة الصناعة والتجارة والتموين أخيرا بإرسال خطاب إلى رئيس الوزراء د. عبد الله النسور لاتخاذ القرار المناسب حول شحنة القمح البولندية التي لم يحسم الجدل حولها.
يأتي ذلك بعد أن أصدرت المؤسسة العامة للغذاء والدواء تقريرا حديثا يثبت أن الشحنة مخالفة للمواصفة الأردنية بينما تؤكد وزارة الصناعة أن حمولة الشحنة مطابقة لشروط التعاقد والمواصفات.
وأكدت المصادر التي طلب عدم الكشف عن هويتها لـ "الغد" أن المخاطبة التي رفعتها الوزارة تتضمن طلبا من رئيس الوزراء بإعادة فحص شحنة القمح أوتشكيل لجنة محايدة تقوم بأخذ عينة جديدة ويكون قرارها ملزما لجميع الأطراف.
غير أن مدير عام مؤسسة الغذاء والدواء د.هايل عبيدات قال في تصريحات سابقة لـ"الغد إن اعادة الفحص لا يمكن ان  يتم بعد تفريغ الباخرة وفقا للقانون الذي ألزم أخذ عينات الفحص عند معبر الدخول أي قبل عملية التفريغ".
وبين أنه تم اخذ العينات بحضور ممثلين عن وزارة الصناعة والتجارة والتموين.
وأكد عبيدات إلى أن طريقة الفحوصات المخبرية التي اجرتها المؤسسة على شحنة القمح البولندية مطابقة للمواصفات الأردنية والمعايير الدولية.
وكانت مؤسسة الغذاء والدواء ابلغت وزارة الصناعة والتجارة والتموين الاحد الماضي  رسميا بعدم مطابقة شحنة القمح البولندية التي تم التحفظ عليها قبل شهرين.
شحنة القمح البولندية التي يبلغ قوامها 52 ألف طن من القمح تم التحفظ عليها قبل شهرين تقريبا في صوامع العقبة وأثارت جدلا واسعا خلال الفترة الماضية بين وزارة الصناعة والتجارة والتموين والمؤسسة العامة للغذاء والدواء حول مخالفتها للمواصفات الأردنية.
وتبلغ كلفة شحنة القمح البولندية التي دفعت ثمنها الوزارة للشركة الموردة حوالي 15.13 مليون دولار في حين أن سعر آخر شحنة تعاقدت الوزارة على شرائها تبلغ حوالي 12 مليون دولار واصلة ميناء العقبة.
وقال عبيدات ان "وزارة الصناعة والتجارة والتموين هي صاحبة القرار وعليها أن تتخذ القرار المناسب بناء على نتائج فحوصات المؤسسة في ظل ان شروط التعاقد تنص على خلو شحنة قمح من الحشرات والاصباغ".
يشار إلى أن وكيل شحنة القمح البولندية تقدم خلال  الفترة الماضية بطلب اعتراض  لمؤسسة الغذاء والدواء الا ان الطلب رفض بعد تخلف الوكيل عن تزويد المؤسسة بمعلومات فنية تتعلق بالقمح الموجود ضمن الشحنة خصوصا فيما يتعلق بكود ونوعية الاصباغ التي تم تلوين الحبوب بها.
وتغطي هذه الشحنة استهلاك 20 يوما، علما بأن الاستهلاك الشهري للقمح يبلغ 80 ألف طن؛ أو ما يعادل 2.6 ألف طن يوميا.
وتعتبر وزارة الصناعة والتجارة والتموين الجهة الحكومية المسؤولة عن استيراد القمح، حيث تعتمد الوزارة في عمليات شراء الحبوب على طرح عطاءات دورية واعتماد نظام التعاقد على الشراء حاليا، والتسليم في وقت لاحق وذلك لضمان توفر مخزون آمن يكفي لأطول مدة.
الى ذلك؛ تعقد الشركة الموردة لشحنة القمح البولندية مؤتمرا صحفيا اليوم للحديث عن حيثيات شحنة القمح البولندية.

tareq.aldaja@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »غياب الرؤية الاسترتيجية (مهند)

    الأربعاء 8 نيسان / أبريل 2015.
    بغض النظر عن اسباب استيراد القمح وهو من اهم اساسيات العيش في الاردن وبغض النظر عن عدم زراعته السؤال هنا
    لماذا لم يتم فحص عينات من الشحنة في ميناء البلد المصدر,وفي حال تم اتلاف الشحنة او اعادتها الى مصدرها من سيتحمل هذه التكاليف؟
  • »مصير شحنة القمح (علي حجرات)

    الأربعاء 8 نيسان / أبريل 2015.
    الشعب الاردني يعلم انة سيأكل هدا القمح الفاسد
  • »حالم (فارس)

    الأربعاء 8 نيسان / أبريل 2015.
    سهول الشمال ارض خصبه لزراعة القمح يتم تدميرها بسلسلة من البناء العشوائي البشع وغياب التنظيم العمراني , بديهيات يتم غض النظر عنها في كل نواحي حياتنا بينما غيرنا يتساءل كيف ينزل مركبه على سطح المريخ.
  • »اللا مركزية (نزار احمد)

    الأربعاء 8 نيسان / أبريل 2015.
    في الدول المتقدمة نجد قوانين وانظمة يتم تطبيقها على الجميع وهنا لدينا مواصفات ومقاييس تراقب وتضمن الشروط الفنية واي مخالفات ينبع القرار طبقا لحالة التقرير فلا بد من تفعيل اللامركزية واتخاذ القرار طبقا للحالة التي تقتضيها فدولة الرئيس بالحمل الكبير جدا عليه ليس كل امر يرجع اليه فلا بد من اتخاذ الصلاحيات التي تراقبها لجان فنية معتمدة ومشكلة من عدة جهات رقابية وتتبع للوزارة المختصة وعندما نعجز عن حل مشكلة فاننا غير جديرين بتحمل المسؤولية باتخاذ القرار المناسب لمصلحة الوطن والمواطن