أوكرانيا: هجمات متبادلة تهدد اتفاق وقف إطلاق النار

تم نشره في السبت 11 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً

كييف - تبادل الجيش الأوكراني والمتمردون الموالون لروسيا أمس الاتهامات بتصعيد الهجمات في المناطق الانفصالية بشرق أوكرانيا على الرغم من اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه منذ شهرين.
وتكتنف الصراع حالة من الجمود منذ أسابيع إذ ما يزال اتفاق وقف إطلاق النار ساريا من الناحية النظرية لكن ترد تقارير عن سقوط ضحايا بشكل يومي تقريبا. وكان قد تم التوصل إلى الهدنة في مينسك عاصمة روسيا البيضاء في منتصف شباط (فبراير) .
وقال المتحدث باسم الجيش الأوكراني أندريه ليسينكو في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون "لقد كثف العدو بشكل ملحوظ إطلاق النيران على مواقعنا من الأسلحة المفترض أن تكون قد سحبت وفقا لاتفاق مينسك" مضيفا أن غالبية الهجمات وقعت حول مطار دونيتسك الذي يسيطر عليها المتمردون.
وأضاف أن الانفصاليين أطلقوا النار على القوات الحكومية 18 مرة خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة من أسلحة عيارها بين 120 ملليمترا و122 ملليمترا.
وبموجب اتفاق مينسك يتعين سحب الأسلحة التي يزيد عيارها عن 100 ملليمتر بما في ذلك المدفعية الكبيرة وقذائف المورتر الثقيلة وأنظمة الصواريخ القوية.
من جانب آخر ذكرت وكالة أنباء (دي.إيه.إن) الناطقة بلسان الانفصاليين في ساعة مبكرة من صباح أمس أن قوات الانفصاليين اتهمت قوات الحكومة في بلدة أفيديفكا بإطلاق نيران الدبابات على مواقع للمتمردين بالقرب من مطار دونيتسك على بعد نحو سبعة كيلومترات.
وقال المتحدث باسم الجيش الأوكراني فلاديسلاف سيليزنيوف إن من غير الممكن أن تطلق القوات الحكومية قذائف الدبابات من تلك المسافة.
وأضاف لرويترز عبر الهاتف "يتطلب هذا أنظمة المدفعية الثقيلة ونحن سحبناها".
وقال الجيش الأوكراني إنه لم يسقط قتلى بين جنوده في الساعات الأربع والعشرين الماضية إلا أن اثنين أصيبا جراء انفجار لغم أرضي.- (وكالات)

التعليق