المبعوث الأممي لليمن يستقيل

تم نشره في الجمعة 17 نيسان / أبريل 2015. 12:03 صباحاً

صنعاء - قدم مبعوث الامم المتحدة لليمن جمال بنعمر استقالته مع انهيار العملية السياسية تماما فيما اكدت السعودية متابعة التحالف الذي تقوده العملية العسكرية في اليمن التي دخلت اسبوعها الرابع حتى تحقيق اهدافها.
وقالت الامم المتحدة في بيان ان بنعمر، الموفد الخاص للامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى اليمن "اعرب عن رغبته في ترك مهمته". واضاف البيان ان "بديلا منه سيعين في الوقت المناسب".
وكان مسؤول في الامم المتحدة طلب عدم الكشف عن هويته قال ان من بين المرشحين المحتملين لخلافة بنعمر رئيس بعثة الامم المتحدة لمكافحة مرض ايبولا الموريتاني اسماعيل ولد شيخ احمد.
وبنعمر دبلوماسي مغربي يبلغ من العمر 58 عاما، وقد اشرف منذ العام 2011 على المحادثات التي افضت الى التوقيع على اتفاق انتقال السلطة وتنحي الرئيس السابق على عبدالله صالح، ثم على المحادثات الداخلية الكثيرة التي بلغت حائطا مسدودا مع سيطرة الحوثيين على السلطة في صنعاء مطلع 2015.
واشار دبلوماسيون الى ان بنعمر تعرض خلال الاسابيع الماضية لانتقادات حادة من انصار الرئيس عبدربه منصور هادي وحلفائه في مجلس التعاون الخليجي خصوصا من قبل السعودية.
وتتهم دول الخليج بنعمر بانه خدع من قبل الحوثيين الذين انخرطوا في محادثات سلام مع مواصلة هجومهم على الارض.
وفي تفسير للخطوة، قال المحلل السياسي عبد الوهاب بدرخان ان بنعمر "فشل في مهمته" على عدة مستويات.
وقال بدرخان لوكالة فرانس برس ان "الحوار اليمني حاد عن مبادئ المرحلة الانتقالية، كما انه ومنذ سيطرة الحوثيين على صنعاء في 21 ايلول/سبتمبر اختل الوضع سياسيا وامنيا خاصة" معتبرا ان الوسيط الاممي "فشل في نقل حقيقة موقف واهداف الحوثيين الى مجلس الامن والمجتمع الدولي".
ويأخذ كثيرون على بنعمر رعايته التوقيع على اتفاق للسلام بمشاركة الحوثيين، بعد ساعات من سيطرتهم على صنعاء في 21 ايلول/سبتمبر.
كما اعتبر بدرخان ان "انهيار الوضع بما تسبب بتدخل اقليمي، واندلاع حرب اهلية، استدعى هذه الاستقالة". -(ا ف ب)

التعليق