خبراء: قطاع السياحة يئن تحت وطأة اضطرابات الإقليم

تم نشره في الأحد 19 نيسان / أبريل 2015. 11:00 مـساءً
  • وزير السياحة والآثار نايف الفايز-.(أرشيفية)

رداد ثلجي القرالة

عمان – أكد عاملون أن القطاع السياحي في المملكة كان من بين أكثر القطاعات تأثرا بسبب الإضطرابات السياسية والأمنية التي تعيشها المنطقة منذ اندلاع "الربيع العربي" في المنطقة قبل أكثر من أربعة أعوام.
وبين هؤلاء أن القطاع السياحي يئن لأنه يحمل خصوصية كبيرة بتأثرة بهذه الأحداث لأنه قطاع حساس جدا اتجاه الاضطرابات الأمنية والسياسية والاقتصادية.
وقالوا إن "السياحة في كل بلدان العالم تشكل قوة اقتصادية؛ فالقطاع السياحي أحد أهم وابرز محركات الاقتصاد في أي بلد".
وطالبوا بضرورة أن تقوم الحكومة باتخاذ اجراءات سريعة للنهوض بالقطاع السياحي في المملكة من خلال الترويج والتسويق للأردن في المحافل العالمية والبلدان الاجنبية التي تراجع اعداد زوارها إلى الأردن بشكل كبير خلال الفترة الحالية.
وأكد رئيس جميعة وكلاء السياحة والسفر شاهر حمدان أن القطاع السياحي في المملكة من أكثر القطاعات تأثرا بالاوضاع التي تمر بها المنطقة.
وبين ان القطاع السياحي من أكثر القطاعات العاملة في المملكة تأثرا بالاضطرابات التي تمر بها المنطقة.
وبين حمدان أن هنالك عزوفا كبيرا من قبل السياح الاجانب للقدوم الى المنطقة مما أدى إلى تأثير القطاع السياحي في المملكة بشكل اوصل بعض مؤشرات التراجع لاعداد السياح بنسبة 50 % عما كانت عليه من العام الماضي.
واشار حمدان الى أن المطلوب الان من الحكومة أن تعمل وبشكل سريع على إعادة الترويج والتسويق للأردن لاعادة الاوضاع على ما كانت عليها سابقا؛ لافتا الى ان استمرارية تراجع مؤشرات القطاع السياحي في المملكة ستؤثر وبشكل مباشر على الاوضاع الاقتصادية في المملكة.
وطالب بضرورة إعادة اشكال الترويج والتسويق للاردن من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وان تتبع الحكومة اشكالا جديدة ومختلفة عن الترويج والتسويق التقليدية.
وقال رئيس لجنة السياحة الوافدة في جميعة وكلاء السياحة والسفر فادي ابو عريش إن "القطاع السياحي في المملكة تأثر وبشكل كبير لما يدور في المنطقة من اضطرابات سياسية وعسكرية".
ولفت إلى أن نسبة تراجع اعداد السياح الاجانب لا سيما الأوربيين وصلت الى 60 % عما كانت عليه العام الماضي.
واضاف ابو عريش ان "القطاع السياحي من أكثر القطاعات حساسية ويتأثر بشكل كبير بكل عوامل سواء كانت اقتصادية او اجتماعية أو اضطرابات سياسية وعسكرية حيث ان ما تمر به المنطقة حاليا أدخل القطاع السياحي في المملكة في حالة صعبة".
واشار إلى أن المطلوب من الحكومة الآن هو إعادة النظر بجميع مكونات القطاع السياحية من قوانين وانظمة وتعليمات وحجم الضرائب المفروضة على القطاع لإنعاش القطاع السياحي في المملكة.
وكان انخفض العدد الإجمالي للسياح القادمين إلى المملكة ؛ المبيت وزوار اليوم الواحد؛ بنسبة 9 % خلال أول شهرين من العام الحالي ليبلغوا 734 ألف سائح مقارنة مع 803 آلاف في نفس الفترة من العام الماضي وفقا للأرقام الرسمية الصادرة عن هيئة تنشيط السياحة.
وانخفض عدد سياح المبيت بنسبة 8.3 % إذ تراجع عددهم حتى نهاية شهر شباط (فبراير) الماضي الى 554.471 ألف سائح مقارنة مع 604.609 الف سائح خلال الفترة نفسها من العام 2014.
وقال وزير السياحة والآثار نايف الفايز في وقت سابق "إن السياحة في المملكة تمر بمرحلة صعبة للغاية، كما أن مؤشرات القطاع تهبط بسرعة غير مسبوقة".
وبين الفايز، في تصريح لـ"الغد"، أن الوزارة تسعى الى تخفيف الضرر الذي يصيب القطاع السياحي نتيجة حالة التراجع الكبير في الحركة السياحية نتيجة الأوضاع التي يمر بها الإقليم.

[email protected]

التعليق