"الإحصاءات العامة" تختتم مشروع التوأمة الأوروبي

تم نشره في الاثنين 20 نيسان / أبريل 2015. 11:00 مـساءً

عمان- الغد- أعلنت دائرة الاحصاءات العامة أمس عن انتهاء مشروع التوأمة للاتحاد الأوروبي في الأردن والذي هدف الى تعزيز قدرات دائرة الاحصاءات العامة.
وتم الانتهاء من مشروع التوأمة بعد أن مضى على تطبيقه 18 شهرا؛ حيث تم العمل على تحسين البيانات الاحصائية عن طريق ادخال الممارسات الجيدة مقارنة بالمعايير والمبادئ الأوروبية.
وطبق هذا المشروع بالتعاون مع الإحصاءات الدنماركية والإحصاءات الإيطالية؛ حيث تم تنفيذ 52 نشاطا وشارك 38 خبيرا من المؤسسات المنفذة للمشروع.
مدير عام دائرة الاحصاءات العامة الدكتور قاسم الزعبي استعرض، في كلمة له، خلال احتفالية اختتام المشروع النتائج التي حققها مشروع التوأمة للاتحاد الأوروبي في الأردن للعام 2013-2015، والذي هدف إلى تعزيز قدرات دائرة الإحصاءات العامة في الأردن وتضمن أربعة محاور هي الحسابات القومية وتصميم العينات وجودة البيانات وقواعد البيانات وتخزينها.وأكد الزعبي أن الدائرة استطاعت من خلال هذا المشروع الناجح وبكافة المقاييس تعزيز مستوى نظام الحسابات القومية والتي تعتبر رائدة فيه في منطقة الشرق الأوسط والانتقال إلى نظام الحسابات القومية لعام 2008 جزئياً وشمول القطاع غير المنظم ضمن الحسابات القومية وإعداد وموازنة جداول العرض والاستخدام وتقديم وصف أكثر تفصيلا للاقتصاد الأردني حتى تاريخه للعام 2010.
وأضاف الدكتور الزعبي أن الدائرة نجحت بتأهيل الكوادر العاملة في مجال تصميم العينات في مختلف مسوحها الأسرية والاقتصادية والزراعية واستخدام البرمجيات الخاصة بتصميم وسحب وتحليل العينات للوصول الى تقديرات دقيقة حول كافة المتغيرات الإحصائية.  كما وحقق مشروع التوأمة تعزيز ضمانات جودة البيانات التي تصدرها الدائرة والنهوض بمستوى توثيق العمل الإحصائي حسب أفضل الممارسات الأوروبية، وإعادة هيكلة قواعد البيانات وأسلوب نشرها لتسهيل الوصول إليها من قبل مستخدمي البيانات.

التعليق