"الخضراء ومستقلون" تشهر برنامجها الانتخابي وتقدم مرشحيها للهيئة الإدارية

رمضان: "المهندسين" ستكون نقابة للشعب وليس لمنتسبيها فقط

تم نشره في الثلاثاء 21 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً
  • مهندس يدلي بصوته بأحد صناديق الاقتراع بمجمع النقابات المهنية خلال الانتخابات الماضية - (تصوير: محمد مغايضة)

محمد الكيالي

عمان - أكد مرشح منصب النقيب عن قائمة العمل المهني "الخضراء ومستقلون" لانتخابات نقابة المهندسين خالد رمضان أن القائمة ستعمل على أن تكون نقابة المهندسين "نقابة للشعب العربي الأردني وليس لمنتسبي النقابة وحدها".
وأشار رمضان خلال مؤتمر صحفي عقدته القائمة أمس في مجمع النقابات المهنية لإشهار مرشحيها وبرنامجها الانتخابي، وسط حضور شخصيات حزبية ويسارية وقومية وديمقراطية، إلى أن "اختيار مرشحي القائمة لم يأت من أجل قضية انتخابية فقط، وإنما جاء بعد أن قرر المواطن الأردني الانفتاح والتنوع نحو بناء وتنمية نقابته".
وحضر حفل الإشهار مرشح منصب نائب النقيب جورج قموه، ومرشحو عضوية مجلس النقابة عن الشعبة المدنية قاسم الطويل وممدوح الخرابشة، وعن الشعبة المعمارية بثينة الطراونة، وعن شعبة المناجم والتعدين مدحت الخطيب.
يشار الى ان انتخابات نقابة المهندسين ستجري في الثامن من الشهر المقبل.
وأكد رمضان أنه تقدم بإشهار ذمته المالية للمكتب التنفيذي للقائمة الخضراء في وقت سابق، متعهدا أنه "إن فاز بمنصب النقيب فلن يدخل قرشا واحدا إلى جيبه".
وأعلن التزامه "بعدم قبول أي منصب رسمي إلا منصب النقيب"، لافتا إلى أنه سبق أن رفض منصبا وزاريا العام 2011 لالتزامه الأدبي مع توجهات حزبه.
وتعهد رمضان بإخراج قانون التمثيل النسبي حيز التنفيذ في غضون عام واحد فقط والعمل به من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية، لافتا إلى دعوته فيما بعد إلى حل مجلس النقابة الجديد بعد عام واحد والدعوة إلى انتخابات جديدة.
وأكد رفض القائمة الخضراء لأي تمويل خارجي، معتبرا أن تمويل القائمة "يأتي من جيوب أعضائها فقط، في حين قام عدد من مؤازريها بتقديم دعم مالي على العلن خلال المؤتمر".
واعتبر رمضان أن الأردن "محاط بكيان صهيوني وجماعات تكفيرية متطرفة، ويجب التكاتف من أجل حمايته عبر مختلف الوسائل والسبل". ودعا "جميع الغيورين على وطنهم ونقابتهم بدعم القائمة ومرشحيها في الانتخابات التي ستجري في الثامن من الشهر المقبل".
واشتمل البرنامج الانتخابي الذي ترتكز عليه "الخضراء"، والذي تلاه عضو الهيئة التنفيذية للقائمة المهندس أمجد النسور، على "دعم مهندسي القطاع العام في ظل تصاعد حدة الغلاء، وتحسين ظروف عملهم وايجاد البرامج والدورات التأهيلية لهم، والعمل على تطوير القوانين والتعليمات بما يخدم مفهوم سيادة القانون على جميع المواطنين".
واكد البرنامج "أهمية دور المهندسات في تطوير المهنة"، لافتا إلى ان المهندسة "أثبتت تميزها في عدة مواقع مهنية في القطاعين العام والخاص".
وشدد على أهمية "تفعيل المادة (23/ج) من قانون النقابة، والتي تلزم الشركات الأجنبية العاملة في الأردن بضرورة أن يكون ثلثا المهندسين العاملين فيها من المهندسين الأردنيين". وفي ما يخص اصحاب المكاتب الهندسية، أكد البرنامج ضرورة "تطوير العمل النقابي والمهني والقانوني، مع حماية اصحاب المكاتب واعتماد الشفافية في ما يتعلق بأدوات ووسائل التصميم والتدقيق والرقابة".
وأشار إلى "أهمية إشراك المهندسات والمهندسين الجدد في العمل النقابي، والاهتمام برفع مستوى أدائهم النقابي والمهني، وإيجاد فرص عمل لهم عبر توجيه مشاريع النقابة لمشاريع إنتاجية تخص القطاع الهندسي، ودعم وتمويل المشاريع الهندسية والأفكار الخلاقة".
واشتمل برنامج "الخضراء" على إجراء تعديلات على قانون النقابة بما يتماشى مع زيادة عدد أعضائها وتفعيل نظام ممارسة المهنة، وتنمية أموال الصناديق النقابية، من خلال تنويع مجالات الاستثمار وخاصة المجالات الهندسية والطاقة المتجددة.
وجددت القائمة تأكيدها على دعم فرع النقابة في القدس، ودعم صمود الأهل في فلسطين والوقوف إلى جانب المقاومة والقوى الفلسطينية في تصديها للاحتلال، ورفض التطبيع مع الكيان المحتل، والمساهمة في دعم الاقتصاد الوطني، والعمل على تعميق تجربة الاقتصاد الاجتماعي كبديل عن السوق المفتوحة.

mohammad.kayyali@alghad.jo

@mkayyali1980

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كلام جميل لكن (مهندس)

    الثلاثاء 21 نيسان / أبريل 2015.
    كلام الزميل خالد جميل لكننا نطالب القائمة الخضراء تبرير انتقادها الدائم للنقابة انها تهتم بالشان العام والسياسي اكثر من اهتمامها باعضاء النقابة (رغم ان هذا الزعم غير صحيح) عليها تبرير ان النقابة ستكون لعامة الشعب وليس لمنتسبيها فقط