الأردن يترأس جلسة مغلقة لمجلس الأمن حول مخيم اليرموك

تم نشره في الثلاثاء 21 نيسان / أبريل 2015. 01:34 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 21 نيسان / أبريل 2015. 01:38 مـساءً
  • فتاة تتلقى الحساء من عمال إحدى المؤسسات الخيرية، في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق - (رويترز)

عمان- ترأس الاردن أمس الاثنين جلسة مشاورات مغلقة لمجلس الأمن حول الوضع في مخيم اليرموك.

واطلع المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بيير كراهينبول، ونائب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية رمزي عز الدين، المجلس خلال الجلسة التي ترأستها مندوب الاردن الدائم الى لمجلس الامن السفيرة دينا قعوار، على الوضع في المخيم، "محذرين من التداعيات الخطيرة من استمرار الوضع الحالي داخل مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين".

وعبر المجلس في بيان قدمه الاردن عقب الجلسة عن قلقه العميق بخصوص الوضع الإنساني الخطير في المخيم، داعيا الى السماح للمنظمات الإنسانية بإدخال المساعدات إليه و "حماية المدنيين في المخيم وضمان دخول المساعدات الإنسانية إلى المنطقة بما في ذلك المساعدات اللازمة لإنقاذ الحياة".

ودعا المجلس جميع الأطراف الى التنفيذ الفوري لقرارات مجلس الامن ذات العلاقة بما فيها القرارات رقم 2139 و2165 و2191 واحترام القانون الانساني الدولي.

وقالت السفيرة قعوار للصحفيين إن أعضاء المجلس ال15 مستعدة لـ "اتخاذ التدابير الاضافية التي يمكن اتخاذها لتأمين الحماية والمساعدة اللازمتين للفلسطينيين في مخيم اليرموك".-(بترا)

التعليق