رئيس الوزراء يلتقي فاعليات بلواء بني كنانة ويؤكد أن الحكومة ستعالج قضايا الاعتداء على أراضي الدولة

النسور: أحداث المنطقة يجب أن لا تكون "شماعة" لعدم حل مشاكل المواطنين

تم نشره في الأربعاء 22 نيسان / أبريل 2015. 11:00 مـساءً
  • رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور يتحدث خلال لقائه بالفاعليات الشعبية في لواء بني كنانة أمس -(الغد)

أحمد التميمي

إربد – قال رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور، إن الأحداث في المنطقة يجب أن لا تكون علاقة أو "شماعة" للحكومة في عدم حل المشاكل التي يعاني منها المواطن والمتمثلة بالترهل والفساد، مؤكدا أن البطولة والإنجاز أن تنجز الحكومات في الوقت الصعب وليس في وقت السهولة.
وأضاف النسور خلال لقائه بالفاعليات الشعبية في لواء بني كنانة بقاعة مدرسة ابن رشد الثانوية للبنين أمس، أن المواطن الذي يتحمل ضيق الحال والفقر والبطالة يريد إدارة نزيهة ونظيفة، ولا يريد فسادا، مؤكدا أن مطالب أهالي اللواء محقة وأن بعض المطالب تحتاج إلى فترة زمنية لتنفيذها جراء إقرار الموازنة للدولة.
وأكد النسور أن الأردن تحمل منذ ما يزيد على 4 سنوات وقع القضية السورية، إذ لا تستطيع أي دوله كبرى أن تتحمل هذا العبء الاقتصادي، مبينا أن الأردن سوف يتحمل أكثر خلال السنوات المقبلة وخصوصا وأنه لا يوجد بصيص أمل في حل الأزمة السورية.
وأشار الى ما يعانيه لواء بني كنانة جراء ذلك، حيث بلغ عدد اللاجئين السوريين في اللواء بحسب الإحصائيات 20 ألف لاجئ  يشكلون ما نسبته 20 % من السكان الذين يزيد عددهم على 100 ألف نسمة، أي أن هناك لاجئا سوريا لكل 5 مواطنين في اللواء.
وبين أن الوضع في العراق وعدم استقرارها وقطع التجارة والطيران والسياحة، أثرت أيضا على الوضع الاقتصادي في المملكة، مؤكدا أنه وبالرغم من كل تلك الظروف ووجود جوع وبطالة وفقر، فإن الحياة تسير بشكل طبيعي.
وقال النسور إن جلالة الملك عبدالله الثاني بات الوحيد الناطق باسم الأمة والمدافع عن قضاياها، والمطلوب في هذه المرحلة أن نشد من أزره وأن نكون عونا له، مؤكدا أن الصوت الملكي الهاشمي العربي هو محط الأمل للأمة.
ونقل الدكتور النسور تحيات وأماني جلالة الملك عبدالله الثاني لمواطني اللواء، حيث عمل جلالته وما يزال يعمل على النهوض بالأردن في مختلف المجالات الحياتية، ويجوب بلاد الدنيا في سبيل رفعته ونمائه وبقائه في مصاف الدول المتقدمة والحفاظ على كيانه وديمومته.
وأكد النسور أن الحكومة ستعالج قضية الاعتداء على أراضي الدولة، لافتا إلى أننا نعيش في دولة قانون قوية وليست ضعيفة، إلا أنه يمكن أن يكون هناك نقص في المعلومات أو سكوت عنها من قبل المسؤولين أو هناك تجاوزات من قبل البعض ستعمل الحكومة على معالجتها.
وفي معرض تعليقه على قول لأحد المسؤولين بأن الحكومة "جوعتهم"، قال الدكتور النسور إن الحكومة ترفض هذا القول جملة وتفصيلا، وإنها لم تقم بهذا الأمر، مستذكرا جملة الإجراءات التي قامت بها في وقت سابق منها؛ الحفاظ على قوة الدينار الأردني وأنها وبرغم التحديات الدولية والإقليمية والمحلية التي تواجهها تمكنت بفضل الله وحكمة القيادة الهاشمية وحنكة وتفهم المواطنين والمسؤولين من تجاوز كافة التحديات بكل جرأة وشجاعة، حيث خرج الأردن من الأزمات التي واجهته أكثر قوة وقدرة وعزما على مواصلة مسيرة الإصلاح والتنمية.
وأشار وزير التربية والتعليم الدكتور محمد ذنيبات إلى وجود 106 مدارس في اللواء ؛ 25 % منها مستأجرة، لافتا إلى خطة التربية للتخلص من الأبنية المستأجرة من 5 – 7 سنوات.
وقال إن التربية رصدت خلال العامين الماضيين حوالي 200 مليون دينار لإنشاء 606 مدارس في المملكة وتم طرح عطاءات جزء منها، إضافة إلى إنشاء حوالي 1099 غرفة صفية في بني كنانة.
وأكد أن الوضع التعليمي في اللواء ممتاز ومن أفضل النسب العالمية، ويوجد في كل غرفة صفية حوالي 22 طالبا، لافتا إلى هناك 17 مدرسة في اللواء ستقام حيث أنجزت بعضها وتم استلامها وبعضها قيد التسليم، والآخر قيد طرح العطاءات، لافتا إلى أن كلفتها 10 ملايين لبناء 12 مدرسة جديدة.
وقال وزير الداخلية حسين المجالي إنه سيصار إلى التنسيق مع القوات المسلحة من أجل تسهيل دخول المزارعين لأراضيهم في المناطق الحدودية، إضافة إلى دراسة إمكانية إنشاء مركز ترخيص في اللواء وخصوصا مع توفر قطعة أرض مساحتها 17 دونما.
وقال وزير المياه والري حازم الناصر، إن اللواء عانى العام الماضي من أزمة مائية جراء وجود اللاجئين السوريين، لافتا إلى انه تم حفر بئر مياه حريما بطاقة إنتاجية 70 مترا مكعبا في الساعة، وتم تشغيله وكان له الأثر في تخفيف الأزمة.
وأشار الناصر إلى أن العام الحالي سيشهد حفر بئر في منطقة كفرأسد، إضافة إلى إعادة تأهيل آبار قويلبة وحريما 2، إضافة إلى تأهيل شبكة المياه في بعض المناطق بكلفة مليون ونصف المليون دينار، وهناك خطة لتأهيل باقي خطوط شبكات المياه في اللواء.
وأكد أن مياه سد الوحدة المخصصة للشرب ستذهب إلى سكان محافظة إربد خلال العامين المقبلين، وسيصار إلى طرح عطاء بقيمة 110 مليون دولار قبل نهاية العام الحالي.
وفيما يتعلق بأراضي سد الوحدة التي استملكتها الحكومة لغايات إنشاء السد أن الحكومة قامت بصرف 5 ملايين دينار تعويضات للمواطنين، وأنه سيصار إلى دراسة الأراضي التي لم يستفد منها من السد تمهيدا لاتخاذ الإجراءات.
وأكد الناصر أن الحكومة قامت ببيع 17 دونم أرض في منطقة الحمة لأحد المستثمرين من أجل إعادة استثمارها، وتم وضع خطة عمل لمدة 3 أشهر، وإن لم يقم المستثمر باستثمارها ستقوم الحكومة بإعادة استملاك الأراضي.
وقال وزير الزراعة عاطف الزعبي إن المنطقة تتميز بواقع زراعي ممتاز، وتم تخصيص مبالغ مالية من أجل مساعدة المزارعين واستصلاح أراضيهم، لافتا إلى أن بعض المزارعين يعانون في الوصول إلى أراضيهم جراء قربها من الحدود.
وأوضح وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد فاخوري أن المنحة الخليجية المخصصة لمحافظة اربد بلغت 209 ملايين دينار لمشاريع المياه والتعليم وغيرها، لافتا إلى وجود حوالي مليونين للواء تتعلق بمراكز صحية وقرية سياحية ومتحف.
وقال وزير السياحة والآثار نايف الفايز إن الإجراءات مستمرة في تنشيط السياحة في اللواء عبر إقامة مهرجانات سياحية وفنية، إضافة إلى صيانة وترميم المواقع السياحية في اللواء.
وأشار وزير العمل نضال القطامين انه لا يوجد استثمارات في اللواء وان الوزارة وبالتعاون مع القطاع الخاص ستقوم بالبحث عن مستثمرين، إضافة إلى أن الوزارة ومن خلال الأيام الماضية تمكنت من توظيف حوالي 18 ألف شخص في القطاع الخاص في المملكة.
وقال وزير البلديات وليد المصري إن وضع البلديات تحسن عما كان عليه في السابق، حيث حصلت بلدية خالد بن الوليد على 450 ألف دينار منحة فرنسية لإقامة القرية السياحية، و200 ألف دينار لشراء كابسة وقلاب وتنك ماء وستحصل على 250 ألف دينار آليات ستستلمها الشهر الحالي لشراء لودر وكابسة.
وأشار إلى أن بلدية اليرموك حصلت على 600 ألف دينار لشراء آليات من مشروع منحة الوكالة الأميركية واستلمت ضاغطات وقلاب ولودرا، إضافة إلى 60 ألف دينار قلاب سيتم تسليمه و 150 ألف دينار منحة فرنسية.
ولفت إلى أن بلدية الكفارات حصلت على 560 ألف دينار منحة من الصندوق العربي و100 ألف دينار آليات استلمت و250 ألف دينار لآليات أخرى بمبلغ حوالي المليون، إضافة إلى مليون مشاريع طرق.
وقال إن بلدية الشعلة حصلت على مليون و200 ألف دينار منح من جهات دولية لشراء آليات، فيما حصلت بلدية السرو على 800 ألف دينار منح دولية لشراء آليات وهناك آليات بقيمة 100 ألف دينار سيتم تسليمها هذا الشهر.
وأشارت وزيرة التنمية الاجتماعية ريم أبو حسان إلى أن عدد الأسر التي تتلقى معونة في اللواء بلغت ألف 813 أسرة، ولا يمكن رفع سقف المعونة، مشيرة إلى أن الوزارة تقدم مساعدات عينية، وأن هناك 22 طلبا للحصول على مساكن تم الموافقة على 6 لانطباق الشروط عليها.
وقال وزير الصحة علي حياصات إن اللواء يخدمه مستشفى و21 مركزا صحيا، وهناك 19 طبيب اختصاص يحملون البورد الأردني.
وأشار رئيس المجلس الأعلى للشباب سامي المجالي إلى أنه تم تنفيذ ملعب في نادي حرثا والمخيبا التحتا وصالة رياضية متعددة الأغراض ونسبة الإنجاز فيها تجاوزت 80 %، إضافة إلى استحداث مركز للشباب والشابات في اللواء.
وقال وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سامي هلسة إن مخصصات اللواء من الطرق بلغت 5 ملايين دينار، وإنه سيصار إلى دراسة إنشاء مدخل اللواء.
وبين وزير التنمية السياسية خالد الكلاكدة أن الإصلاحات مستمرة، وأن الحكومة مستعدة للدفع بقانون الانتخاب إلى مجلس النواب، إلا أنها تنتظر الانتهاء من الـ3 قوانين لمناقشتها في مجلس النواب والمتمثلة بقوانين البلديات واللامركزية والأحزاب.
وقال وزير الإعلام محمد المومني إن هناك مكاتب لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون ووكالة الأنباء الأردنية يمكن لأي مواطن الاستفادة منها من أجل تغطية المناسبات.
وكان متصرف اللواء غازي القبلان ونواب حاليون وسابقون ورؤساء بلديات وفاعليات شعبية عرضت مطالبهم، وتمثلت بإنشاء مركز ترخيص، وإيجاد مصادر مائية جديدة، وإنشاء قاعة متعددة الأغراض، ومجمع رياضي، وتأهيل المواقع السياحية، ودعم البلديات وزيادة المخصصات للطرق الزراعية.
كما دعوا إلى إنشاء محكمة للبلديات وكلية جامعية متوسطة، إضافة إلى حل مشكلة أراضي سحم الكفارات وإقامة مشاريع إنتاجية واستعادة أراضي الحمة.
ووضع النسور ترافقه السفيرة الأميركية في الاردن اليس ويلز خلال حفل اقيم في مدرسة ضاحية الحسين الثانوية للبنات في محافظة إربد حجر الاساس لتوسعة 20 مدرسة من خلال مشروع توسعة المدارس في الاردن.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حلوا باسبدي (هاني سعيد)

    الخميس 23 نيسان / أبريل 2015.
    الكل بريد الحل ونحن ننتظر الحل لأن حل المشاكل يريح المواطن حلوا يا سيدي ونحن مع الحل