"الاتحاد" يوزع 8.8 مليون دينار أرباحا نقدية ويرفع رأسماله إلى 125 مليون دينار

تم نشره في السبت 25 نيسان / أبريل 2015. 11:00 مـساءً

عمان -الغد-  أقرّت الهيئة العامة العادية وغير العادية لـ "بنك الاتحاد" في اجتماعها السنوي ، برئاسة عصام سلفيتي رئيس مجلس الإدارة، توزيع أرباح نقدية بنسبة 8 % أوماقيمته  8.8 مليون دينار أردني على المساهمين، كل حسب مساهمته في رأسمال البنك البالغ 110 ملايين دينار أردني. كما وافقت الهيئة العامة غير العادية على زيادة رأس مال البنك بمقدار 15 مليون دينار ليصل رأس المال إلى 125 مليون دينار وذلك عن طريق رسملة جزء من الأرباح المدوّرة.
وحضر اجتماع الهيئة العامة كامل أعضاء مجلس الإدارة ومساهمون يحملون أسهم "أصالة ووكالة"، مما يشكّل نسبة
(90.158) % من رأس المال، كما حضر الاجتماع مندوب مراقب عام الشركات (علي الشطرات) الذي أعلن قانونية الاجتماع.
وأشار سلفيتي في كلمته خلال الاجتماع إلى أن"بنك الاتحاد" تمكّن خلال العام 2014 من المضي قدماً وبخطوات ثابتة نحو تعزيز مركزه المالي، وحقّق نسبة نمو في التسهيلات والودائع  تفوق نسب نمو القطاع المصرفي في الأردن".
وأشار إلى استمرار البنك بالعمل على تطبيق استراتيجيته التي تهدف إلى توسيع قاعدة العملاء وتنويع المخاطر.
وبيّن سلفيتي أن نتائج الأعمال المالية للعام 2014 عكست قدرة البنك على التأقلم مع الأوضاع الاقتصادية السائدة، حيث تمكّن خلال العام الماضي من تحقيق نمو بواقع 21.9 % في صافي إيرادات الفوائد ، كما حقق البنك دخلاً إجمالياً بلغ 79.9مليون دينار أردني وبنسبة نمو بلغت 17 %، وصافي أرباح بعد الضريبة بواقع 26.5 مليون دينار أردني وبنمو مقداره 17.5 % عن عام 2013، مع الاستمرار بسياسته الحصيفة والمتحفظة حفاظاً على متانة وضعه المالي.
وحول المؤشرات المالية التي حققها البنك خلال السنة المالية 2014، أضاف سلفيتي بأن رصيد صافي التسهيلات الائتمانية المباشرة وودائع العملاء قفزت لتصل صافي التسهيلات الائتمانية مع نهاية عام 2014 إلى 1.239 مليار دينار أردني، كما سجّل رصيد إجمالي ودائع العملاء مع نهاية العام1.654 مليار دينار أردني.
وفيما يتعلق بمؤشرات الملاءة المالية للبنك، بيّن سلفيتي أنها سجّلت في نهاية عام 2014 معدلات إيجابية تشير إلى متانة المركز المالي للبنك في القطاع المصرفي، إذ حافظ على إبقاء نسبة كفاية رأس المال بواقع 14.70 %وبما يفوق النسبة المطلوبة وبحسب مقررات "بازل II" وحسب تعليمات البنك المركزي.
وفي ختام كلمته، شكر سلفيتي البنك المركزي جهوده المتواصلة للارتقاء بأداء القطاع المصرفي الأردني، من خلال الالتزام بالسياسات الحصيفة التي تحافظ على الاستقرار المالي في القطاع، مشيداً بدوره الفاعل في تطوير أدوات السياسة النقدية بما يتماشى مع أفضل الممارسات المصرفية العالمية. كذلك أكّد سلفيتي شكره وامتنانه لكل مساهمي البنك وأعضاء مجلس إدارته وعملائه وكوادر عمله المثابرة والخبيرة.
ومن جانب آخر، تمّت الإشارة إلى استمرار "بنك الاتحاد" توسيع شبكة فروعه ليصبح عددها الكلي (38) فرعاً داخل المملكة، كما واصل البنك تطوير خدماته بما يلبّي احتياجات العملاء.
وكان البنك قد أطلق خلال العام الماضي برنامج "شروق" في خطوة غير مسبوقة في المملكة، ليكون مظلة شاملة للخدمات المصرفية المالية وغير المالية المصمّمة خصيصاً للمرأة في الأردن، بما يتضمن كافة الأدوات البنكية والخدمات المالية والتأمينية المصرفية المتنوعة، إلى جانب إطلاقه لجائزته السنوية الأولى للشركات الصغيرة والمتوسطة، ضمن خطوة يسعى من خلالها إلى دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة الرائدة وتقدير ريادييها والاحتفاء بإنجازاتها.

التعليق