شكاوى من التلاعب بتاريخ إنتاج وانتهاء أجبان وألبان

تم نشره في الاثنين 27 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- قالت جمعية حماية المستهلك أمس إنها "تلقت شكاوى من مواطنين حول ممارسات غش بعض الأغذية الأساسية مثل الالبان والأجبان المتداولة في بعض "المولات" والمحال الكبرى".
وأشارت إلى أنه؛ على سبيل المثال لا الحصر؛ قيام بعض الموزعين بإخفاء تاريخي الإنتاج والانتهاء الموجود على غطاء العبوة أو جعله مدموجاً "غير واضح" مع ما هو مطبوع على العبوة من كلام أو صور مما يضلل المستهلك.
وعلق رئيس الجمعية د.محمد عبيدات "من بين تلك الممارسات بحسب شكاوى المواطنين قيام بعض شركات الألبان بطباعة تواريخ متقدمة أحياناً عن تاريخ طرح تلك المنتجات في الأسواق وذلك بهدف كسب المزيد من الوقت لتوزيعها من خلال زيادة مدة صلاحيتها".
وقال إن "حماية المستهلك ترى أن عمليات الغش في بعض أصناف الألبان والأجبان متواصلة وذلك في ظل غياب الرقابة عن المصانع والذي هو من مسؤولية كل من وزارة الصناعة والتجارة والتموين ومؤسسة الغذاء والدواء اللتين لا يتوفر لكليهما أي برامج فعّالة في السوق أو في المصانع نفسها بهذا الخصوص".
وأوضح عبيدات أن المستهلكين يسألون، لماذا لا تقوم الجهات الرقابية بالتفتيش والرقابة على المصانع الخاصة بالألبان قبل عملية الصنع؟
كما يتساءلون بحسب الجمعية "لماذا لا تقوم مؤسسة الغذاء بأخذ عينات يومية عند الصنع ومن محال التوزيع لفحصها للتأكد من صلاحيتها للاستهلاك البشري؟ ثمة أسئلة عديدة نتمنى لو أجابت الجهات الرقابية عنها لطمأنة المستهلكين وحمايتهم من السلوكيات الخاطئة لبعض الموزعين.

التعليق