أكسفورد: تطورات المنطقة تضر بالسياحة بالمملكة

تم نشره في الاثنين 27 نيسان / أبريل 2015. 07:24 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 27 نيسان / أبريل 2015. 07:27 مـساءً
  • سواح في قصر الحرانة (أرشيفية)

عمان- قال تقرير حديث لمجموعة أكسفورد أن العدد الإجمالي للسياح القادمين إلى المملكة تراجع في العام 2014 بنسبة 2ر1 بالمئة بسبب القيود التي فرضتها التطورات السياسية والأمنية في المنطقة.
وبحسب التقرير الذي أصدرته المجموعة أمس وتلقت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) نسخة منه، فإن عدد السياح بلغ 3ر5 مليون سائح قادم للمملكة في عام 2014 منهم 3ر1 مليون سائح اليوم الواحد بانخفاض نسبته 4ر7 بالمئة مقارنة بالسنة التي سبقت، فيما بلغ سياح المبيت 4 ملايين سائح بارتفاع نسبته 1ر1 بالمئة.
وقال التقرير إنه ورغم انخفاض أعداد السياح بشكل عام في 2014، إلا أن إيرادات الدخل السياحي ارتفعت بنسبة 1ر1 بالمئة لتبلغ 1ر3 مليار دينار (حوالي 37ر4 مليار دولار)، منوها أن الدخل السياحي في انخفض بنسبة 3ر8 بالمئة في أول شهرين من العام الحالي، بسبب ارتفاع عدد السياح من دول الخليج العربي.
وذكر التقرير أن الصراع الإقليمي و والتهديدات التي يشكلها وجود تنظيمات إرهابية مثل داعش في سوريا والعراق أثر على قرارات السياح نحو المنطقة ومنها الأردن "رغم أنها دولة أمنة ومستقرة".
وقال مدير عام فندق ومنتجع الموفنبيك في البحر الميت بيتر هوسلي إن قناعات الفاعلين في قطاع السياحة تشير إلى أن مشكلات في أماكن أخرى كانت عائقا أمام تدفق مزيد من السياح للمنطقة ومنها الأردن، حيث أن العديد من الحجوزات السياحية في فصل الشتاء تم إلغاؤها في أعقاب الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة.
وأضاف أن هذا التراجع في أعداد السياح لفت انتباه الحكومة لضرورة اتخاذ خطوات لدعم الأنشطة السياحية، مشيرا إلى الحملة التي أطلقتها وزارة السياحة والآثار التي تضمنت عروض سياحية محلية بأسعار مخفضة تستهدف المواقع السياحية المحلية مثل البحر الميت والبترا.
وأضاف أن المسؤولين في قطاع السياحة يحاولون تحقيق مكاسب لصالح القطاع مثل تخفيض الضرائب وتخفيض تعرفة الكهرباء، منوها إلى الإجراءات التي اتخذتها الحكومة في تخفيض التكلفة على الوفود السياحية القادمة عبر الطيران. -(بترا)

التعليق