خطة تقسم مناطق بلدية المفرق لـ 21 حيا لتسهيل عمل النظافة

تم نشره في الأربعاء 29 نيسان / أبريل 2015. 11:00 مـساءً

حسين الزيود

المفرق - تستعد بلدية المفرق الكبرى لتنفيذ خطة عمل جديدة خاصة بقطاع النظافة بعد تسلمها 4 ضاغطات نفايات جديدة وانتظار تسلم 4 أخريات خلال الأسبوع المقبل، بقيمة تقدر بـ 600 ألف دينار.
ويأتي تسلم الضاغطات ضمن برنامج التكيف الاجتماعي لدعم المجتمعات المستضيفة للاجئين السوريين من خلال البنك الدولي والمانحين، وفق رئيس البلدية أحمد غصاب الحوامدة.
وأكد الحوامدة أن الجهاز الإداري والفني يرسم خطة جديدة متعلقة بقطاع النظافة، مشيرا إلى أن من أبرز ملامح الخطة الجديدة تقسيم البلدية إلى 21 حي، لتسهيل العمل ومتابعته والسيطرة عليه.
ولفت إلى أن الآلية الجديدة تتطلب تخصيص ضاغطة نفايات لعدد من الأحياء وبما يتطلبه العمل من عاملي وطن والحاويات الكافية، فيما سيكون سائق الضاغطة معني بنظافة الحي المخصص لآليته، موضحا أن البلدية عازمة على مواجهة التحديات التي فرضها واقع النظافة على البلدية جراء تزايد اللاجئين السوريين في مدينة المفرق ما ساهم بخلق أزمة بيئية حقيقية.
وقال الحوامدة، إن سبب المعاناة التي تواجهها البلدية يتعلق بنقص ضاغطات النفايات وتعطل الضاغطات التي تملكها البلدية في الوقت الراهن، فضلا عن تضاعف عدد السكان بشكل لافت، ما ساهم بزيادة كميات النفايات التي تتعامل معها الأجهزة المعنية في قطاع النظافة وبما يفوق قدرتها وإمكاناتها.
وأوضح أن البلدية وخلال الخطة الجديدة التي ستبدأ تطبيقها قريبا بهدف الارتقاء بقطاع النظافة ستعتمد على توفير عدد كاف من عمال الوطن، وبما يضمن نجاحها وتمكين الكوادر من السيطرة على عمليات النظافة في المدينة وكافة المناطق التابعة لها.
يشار إلى أن تزايد عدد اللاجئين السوريين زهاء 100 ألف لاجئ مقابل 80 ألف نسمة  في مدينة المفرق فرض تحديات جديدة على واقع النظافة بسبب تضاعف عدد السكان وقلة عدد الآليات وزيادة كميات النظافة من قرابة 60 طنا إلى 200 طن، ما دفع بوزارة البيئة تنفيذ حملة نظافة عاجلة مطلع العام الحالي بعد تراكم النفايات وتكدسها.

التعليق