المومني: الأردن بدأ بتدريب المعارضة السورية لمحاربة "داعش"

تم نشره في الخميس 7 أيار / مايو 2015. 06:24 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 7 أيار / مايو 2015. 09:40 مـساءً
  • معارضون سوريون يجرون تدريبات عسكرية -(أرشيفية)

تغريد الرشق

عمان- كشف وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني الخميس، عن بدء الأردن فعليا بـ"مساعدة وتدريب أبناء الشعب السوري والعشائر السورية على مواجهة داعش، منذ أيام".
وقال المومني في تصريح لـ"الغد"، إن "جهود الأردن بالتكامل مع الدول الشقيقة والصديقة، اعضاء التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الارهابي، بمساعدة وتدريب ابناء الشعب السوري والعشائر السورية لمواجهة هذه التنظيم الإرهابي قد بدأ فعليا منذ عدة ايام".
وأضاف أن "الاردن يؤكد "ان الحرب على الارهاب هي حربنا، وهي حرب المسلمين والعرب بالدرجة الاولى، وحماية لمصالحنا وامن دولنا وشعوبنا ومستقبل ابنائنا، ذودا عن ديننا السمح الحنيف".
وأكد أن جهود الاردن تأتي بالتكامل والتنسيق مع جهود الدول الاعضاء في التحالف الدولي لمحاربة الارهاب من دول عربية شقيقة وأخرى صديقة، مضيفا أن بعض التفاصيل اللوجيستية قد تعلن من قبل المختصين من دول التحالف.
وبينت مصادر مطلعة لـ"الغد" امس، أن التدريب سيبدأ ببضع مئات من الثوار السوريين، ولكنه سيصل إلى حوالي خمسة آلاف سنويا.
كما أضافت المصادر ذاتها أن الدول التي ستدرب المعارضة السورية، هي كل من: قطر والمملكة العربية السعودية، الى حانب تركيا والأردن، لكن التدريب في الدولتين الخليجيتين سيتم لاحقا.
من جانبهم، اعلن مسؤولون أميركيون اول من امس، إن "البنتاغون" يستعد للبدء بتدريب قوات المعارضة السورية المعتدلة لقتال تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الأسبوع الحالي في كل من: الأردن وتركيا.
ويأتي ذلك بعد الكشف عن أن أول 400 متدرب عسكري، قد وصلوا بالفعل الى كلا البلدين، وانه من بين قائمة تضم 3000 من الثوار السوريين، من الذين أعربوا عن رغبتهم في الانضمام للبرنامج، اجتاز فقط نحو 400 منهم الفحص الأمني الأولي.
ولفت البنتاغون الى أنه عند اعطاء الموافقة النهائية على قبولهم، فسيدربوا على استخدام الأسلحة الصغيرة وأجهزة الراديو والعتاد الطبي وتكتيكات القتال.
وفيما تعتزم الولايات المتحدة الأميركية، تزويدهم بالأسلحة والشاحنات واجهزة الاتصال، ليتسنى لهم التواصل مع بعضهم على الأرض عند عودتهم الى سورية، الا انه لم يتخذ قرار نهائي بعد، حول توفير اميركا حماية لهم، على شاكلة "ضربات جوية ضد داعش او النظام السوري"، بحسب ما اوردت محطة سي ان ان الأميركية.  على الصعيد التركي، اعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو "بدء تدريب المعارضة السورية المعتدلة بإشراف الولايات المتحدة في تركيا بعد غد"، وقال إن "برنامج التدريب سيبدأ بـ300 عنصر سوري، وأن العدد سيصل الى نحو ألفي عنصر مع نهاية العام الحالي".

التعليق